ثقافة

إحياء ليالي الشعر في العالم العربي ضمن مبادرة حاكم الشارقة

الإثنين 2016.4.18 12:23 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 306قراءة
  • 0 تعليق
سمو الشيخ سلطان  القاسمي حاكم الشارقة

سمو الشيخ سلطان القاسمي حاكم الشارقة

تنفيذا لمبادرة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، تواصل بيوت الشعر فعالياتها في أرجاء الوطن العربي بإنشاء بيوت الشعر في مختلف الدول العربية وتفعيلها عبر تنظيم الأنشطة التي تضمن استمرار الفعل الثقافي وتواصل دعم الشعراء ورفد الساحة الثقافية بجديد الشعر والشعراء من قصائد ومواد نقدية شعرية خصوصا المدن والقرى التي يهتم سكانها بالشعر. وشكلت هذه البيوت حضنا للشعراء والمهتمين بالشعر، وأصبحت قبلة للتواصل والتقارب الفكري والثقافي والتخاطر الإنساني بأبيات الشعر والقوافي.

في غضون ذلك، شهد بيت الشعر بنواكشوط، ووسط حضور كثيف للنخبة الثقافية والأدبية، ندوة حول إسهام جامعة المحظرة في نهضة اللغة العربية وآدابها في الربوع الشنقيطية ونجاحها في أن تمد إشعاع حضارة الإسلام إلى أدغال القارة الإفريقية. أدار الندوة الدكتور محمد الأمين صهيب الذي أشاد بمبادرة حاكم الشارقة التي أعادت للشعر واللغة العربية مكانتهما في هذه الربوع وشهدت مشاركة الدكتور محمدو أمين والدكتور محمد محمود صدفه.

واختتمت الندوة بمداخلات من الحضور تطرقت لبعض الجوانب المضيئة من تاريخ المحظرة وشكروا بيت الشعر وأثنوا على دوره في إتاحة مثل هذه الفرص والاهتمام بالإبداع والأدب والثقافة.

وفي السياق نفسه، تتواصل الأمسيات الشعرية ببيت الشعر بالقيروان عبر أمسية شعرية مغربية جمعت بين شاعرين جزائريين الزبير الدردوخ وعلي مناصرية وشاعر قيرواني تونسي عادل النقاطي وافتتحتها الشاعرة جميلة الماجري.

على صعيد متصل نظم بيت الشعر احتفالا باليوم العالمي للشعر بمقره في المفرق اشتمل على معرض فني لفنان المفرق المبدع هشام منيزل الشديفات الذي زينت لوحاته جدران بيت الشعر.

وكان جمهور الثقافة والفن على موعد مع شاعرين زينا سماء الشعر وأطلقا العنان للقصيدة لتعانق سمو الوجدان وهما الشاعران غازي بكار ومهند ساري اللذان قرآ من أجمل نصوصهما الشعرية.

وقرر بيت الشعر بالأقصر امتدادا لما يقوم به بيت الشعر من نشاطات أن ينتقل بنشاطاته إلى مدن محافظة البحر الأحمر في بداية برامجه لإحياء الليالي الشعرية في محافظات مصر المختلفة دعما للشعراء وتنشيطا لحركة الشعر في كل مكان.

وبدأت الأمسيات في مدينة سفاجا وشارك فيها الشعراء سيد الطيب وعبيد طربوش وفرج الضوي الذين تنوعت قصائدهم بين الفصحى والعامية. أما الليلة الثانية فقد كانت من نصيب مدينة رأس غارب والليلة الثالثة كانت في الغردقة صاحبة السمعة السياحية الكبيرة وعاصمة محافظة البحر الأحمر.

وتابع بيت الشعر بالأقصر أمسياته الشعرية في المسرح الكبير بقصر ثقافة الغردقة محتفيا ومتابعا وداعما لمبدعي هذه المحافظة التي تضم عددا كبيرا من الشعراء.

 

تعليقات