سياسة

لبنان يجمد طلبات الإقامة المقدمة من مفوضية شؤون اللاجئين

وزير الخارجية يتهم المفوضية بعرقلة عودة السوريين إلى ديارهم

الجمعة 2018.6.8 03:25 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 122قراءة
  • 0 تعليق
لاجئون سوريون في أحد المخيمات بلبنان

لاجئون سوريون في أحد المخيمات بلبنان

أعلن وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل عن إجراءات يبدأ تنفيذها، الجمعة، ضد المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، والتي اتهمها بعرقلة عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

واتهم باسيل المفوضية "بتخويف النازحين" من العودة، في وقت حث مسؤولون لبنانيون مراراً خلال الفترة الماضية اللاجئين السوريين على العودة إلى بلادهم خصوصاً بعدما استعادت القوات الحكومية السيطرة على مناطق واسعة. 

وقال باسيل - في تغريدة على حسابه في تويتر مساء الخميس "- إجراءاتنا بحق مفوضية اللاجئين تبدأ غداً وستكون تصاعدية وصولا إلى أقصى ما يمكن أن يقوم به لبنان في حق منظمة تعمل ضد سياسته القائمة على منع التوطين وتحقيق عودة النازحين إلى أرضهم. 

وأضاف "أرسلنا بعثة تحققت من قيام مفوضية اللاجئين بتخويف النازحين الراغبين بالعودة طوعا ووثقنا المعلومات وهناك شهود". 

واعتبر أنها "تواجه السياسة اللبنانية القائمة على رفض التوطين واندماج السوريين النازحين في لبنان ورغم تنبيهنا استمرت العملية". 

ونفى المتحدث باسم المفوضية في جنيف ويليام سبيندلر أن تكون المنظمة لا تشجع اللاجئين على العودة. 

وقال لصحفيين "نحن لا نعيق أو نعارض العودة إن كانت خياراً شخصياً، هذا حقهم لكن من وجهة نظرنا، فإن الظروف في سوريا ليست مؤاتية بعد للمساعدة على العودة برغم أن الوضع يتغير، ونحن نتابع عن كثب"، مضيفاً "يجدر علينا إذا أردنا تنظيم العودة أن نضمن أن ذلك سيكون مستداماً، وأنهم لن يكونوا في خطر". 

ولم يحدد باسيل الإجراءات التي يعتزم القيام بها.. وقال مصدر دبلوماسي إن "القرار يأتي بعد عدم تجاوب المفوضية مع طلبات عدة للبنان للحصول على معلومات إضافية بشأن اللاجئين"، مضيفاً "قد تتضمن المرحلة الأولى عدم تجديد الإقامة لبعض معاوني ممثلة المفوضية". 

وأوضح "قد تصل الذروة إلى اعتبار أحدهم وقد يكون من العاملين الميدانيين شخصاً غير مرغوب فيه والطلب منه مغادرة بالبلاد". 

وبرز التوتر بين الطرفين في أبريل/نيسان الماضي حين أعلنت المفوضية عدم مشاركتها في عملية غادر بموجبها 500 لاجئ إلى سوريا محذرة من "الوضع الإنساني والأمني".

وردت وزارة الخارجية اللبنانية على المفوضية معتبرة أنها "تخوف النازحين"، وقالت إن ذلك يدفعها إلى "إعادة تقييم" عملها. 

وحذرت منظمات دولية من إجبار اللاجئين السوريين على العودة إلى بلادهم، في وقت تضع الحكومة اللبنانية هذه المسألة على قائمة أولوياتها.  

وفي الأشهر الأخيرة كرر مسؤولون بارزون بينهم رئيس الجمهورية والحكومة مطالبة المجتمع الدولي بتأمين عودة اللاجئين السوريين، إلا أن باسيل هو الوحيد الذي صعد من خطابه تجاه المنظمة واستدعى ممثليها لاجتماعات عدة. 

ويقدر لبنان وجود نحو مليون ونصف لاجئ سوري فروا خلال سنوات الحرب من مناطقهم ويعانون من ظروف إنسانية صعبة للغاية. وتتحدث المفوضية عن أقل مليون لاجئ مسجل لديها. 

ويرتب وجودهم أعباء اجتماعية واقتصادية على البلد الصغير ذو الإمكانات الضعيفة. لكن منظمات دولية وغير حكومية تؤكد أن وجودهم يساهم في تنشيط الحركة الاقتصادية من خلال المساعدات المالية التي يصرفونها في الأسواق المحلية. 

تعليقات