مجتمع

افتتاح مستشفى الشيخة فاطمة بنت مبارك في باكستان

بتكلفة 5 ملايين دولار

السبت 2016.6.18 12:48 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 331قراءة
  • 0 تعليق
الشيخ خليفة بن زايد آال نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة

الشيخ خليفة بن زايد آال نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة

تنفيذًا لتوجيهات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بتقديم المساعدات الإنسانية والتنموية لجمهورية باكستان الإسلامية ودعم القطاع الصحي فيها وبمتابعة من الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة شهدت مدينة شولام بمنطقة جنوب وزيرستان بباكستان افتتاح مستشفى الشيخة فاطمة بنت مبارك الذي أنجز بتكلفة 5 ملايين دولار أمريكي.

وقد افتتح المستشفي الفريق أول راحيل شريف رئيس أركان الجيش الباكستاني بحضور عبد الله خليفة الغفلي مدير المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان وأعضاء إدارة المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان وعدد من قادة الجيش الباكستاني وكبار المسؤولين بالحكومة المحلية بإقليم المناطق القبلية "فتح" إلى جانب عدد من زعماء القبائل وأهالي المنطقة وطاقم المستشفى.

وشهدت مراسم الافتتاح استعراضًا لمراحل إنجاز العمل في مشروع مستشفى الشيخة فاطمة بنت مبارك والمشاريع الإنسانية والتنموية التي قدمتها دولة الإمارات بتوجيهات من الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة لأبناء جمهورية باكستان الإسلامية.

وقام الفريق أول راحيل شريف يرافقه عبد الله خليفة الغفلي بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية الخاصة بهذه المناسبة، وقاما بجولة داخلية في أقسام ومرافق المستشفى من تجهيزات وعيادات تخصصية وأقسام طوارئ وأشعة وتشخيص وعمليات وأجنحة تنويم وعناية مركزة وغسيل كلى وجناح ولادة، إضافة إلى غرف العمليات وقسم الأطفال الخدج ووحدة الطب الوقائي والصيدلة والمختبرات.

ورفع الجميع الأكف بالدعاء للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة على هذه المكرمة التي تشكل إضافة مهمة وضرورية لتحسين وتطوير القطاع الصحي في جمهورية باكستان الإسلامية.

وألقى الفريق أول راحيل شريف خلال حفل الافتتاح كلمة أعرب فيها عن بالغ شكره وتقديره للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة على دعمه المتواصل لباكستان ومبادراته الإنسانية الكريمة لشعبها.

وقال إن قيادة الإمارات وشعبها ساندا الشعب الباكستاني خلال الأزمات الإنسانية والكوارث الطبيعية التي ألمت به وقدما كل أوجه الدعم والمساندة التي مكنته من تجاوزها من خلال إقامة العديد من المشاريع الإنسانية التنموية التي ساهمت في المساعدة على تطوير البنية التحتية في قطاعات التعليم والصحة والمياه والطرق والجسور.

وعبر عن سعادته بحضور هذه المناسبة التي تم خلالها إنجاز أحد المشاريع المهمة والمميزة؛ حيث لا يوجد في تلك المنطقة مركز خدمات رعاية صحية بهذا المستوى المتطور سوى مستشفى الشيخة فاطمة بنت مبارك الذي يحتوي على جميع خدمات الرعاية الصحية، الأمر الذي من شأنه أن ينشر السعادة في المنطقة كلها.

وتقدم الفريق أول راحيل شريف بالشكر والتقدير لحكومة دولة الإمارات قيادة وشعبًا، وقال: "نبعث رسالتنا بالشكر والتقدير للقيادة العليا لدولة الإمارات العربية المتحدة على المساهمات والمساعدات التي قدمت لهذه المنطقة"، لافتًا إلى أن سكان هذه المنطقة سيذكرون دائمًا حكومة وقيادة الإمارات ومساهماتها الإنسانية لهم.

من جانبه قال عبد الله خليفة الغفلي في تصريح له بهذه المناسبة، إن افتتاح مستشفى الشيخة فاطمة بنت مبارك الذي تم تشييده على مساحة قدرها 4330 مترًا مربعًا يأتي في إطار الجهود التي تبذلها دولة الإمارات في جمهورية باكستان الإسلامية من خلال تبنيها تنفيذ عدد من البرامج والمشاريع الصحية التي تهدف إلى تعزيز جهود وزارة الصحة الباكستانية ودعم قدراتها لتمكينها من ترقية خدماتها الطبية في المرحلة المقبلة خدمة للشعب الباكستاني.

وأكد أن مستشفى الشيخة فاطمة بنت مبارك يمثل إضافة جديدة ونقلة نوعية في مستوى الرعاية الصحية الحديثة لسكان إقليم المناطق القبلية "فتح"، خاصة فئات النساء والأطفال وكبار السن من خلال تقديم الخدمات الاستشارية والعلاجية الحديثة والرعاية الصحية الشاملة المتكاملة لأبناء المنطقة.

ونوه بأن مستشفى الشيخة فاطمة بنت مبارك تم تصميمه وتنفيذه وفق أرقى المواصفات العالمية وتزويده بجميع الأجهزة والتجهيزات الطبية والفنية الحديثة التي تعزز قدرته على تقديم خدمات صحية متطورة ومتكاملة وذات جودة عالية، مشيرًا إلى أن سعته تبلغ 50 سريرًا إلى جانب احتوائه على أول مركز لغسيل الكلى في المنطقة ووحدة للطب الوقائي وتطعيم الأطفال، بالإضافة إلى أجنحة التنويم والعناية المركزة؛ حيث تم تزويده بأحدث أجهزة التشخيص والعلاج والمختبرات والمعدات والأجهزة الطبية.

وقال إن المستشفى يحوي أيضًا مرافق خدمات إضافية تشمل عددًا من المباني المخصصة لسكن الأطباء والممرضين والعاملين في المستشفى، بالإضافة إلى مسجد للصلاة ومباني الخدمات ومولدات الطاقة.

وأشار عبد الله الغفلي إلى أن مستشفى الشيخة فاطمة بنت مبارك يُعَد أحد 9 مشاريع في المجال الصحي قدمتها دولة الإمارات العربية المتحدة بتكلفة إجمالية بلغت 126 مليون دولار أمريكي لدعم ومساعدة أبناء الشعب الباكستاني وتوفير البيئة الصحية الملائمة والمناسبة لهم والمساهمة في التنمية الشاملة للفرد والمجتمع في جمهورية باكستان الإسلامية.

تعليقات