مجتمع

"عونك" في إطلالته الـ14.. يد الهلال الإماراتي تعمر مساجد البوسنة

الإثنين 2016.6.20 08:31 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 635قراءة
  • 0 تعليق
مشروع مساعدة المرضى

مشروع مساعدة المرضى

لبى فرسان الهلال الإماراتي دعوة رسول الله صلى عليه وسلم بقوله: ((مَنْ بَنَى مَسْجِدًا بَنَى اللَّهُ لَهُ مِثْلَهُ فِي الْجَنَّةِ))، ووطأت أقدامهم جمهورية البوسنة والهرسك يعمرون بيوت الله ويمدون يد العون للأطفال اليتامى وذوي الاحتياجات الخاصة، وهي المشاهد التي استعرضتها الحلقة الرابعة عشرة من برنامج "عونك" المذاع على فضائية أبوظبي.

وهوت مساجد كثيرة خلال سنوات الحرب الأهلية في البوسنة وعجز الناس عن تعمير بيوت الله لضيق الحال، حتى جاءت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي وجعلت تعمير المساجد نقطة حاضرة في جميع مبادرتها، وافتتح مسجد في باريتسا يسع لأكثر من 1000 مصلٍّ. 

وعبر المواطن البوسني "سيانا" عن سعادته بهذه الخطوة، وقال لمقدم البرنامج أحمد اليماحي: "في الماضي كان بناء مسجد أمر لا نقدر عليه وبالكاد نجمع تبرعات من أجل ترميم مسجد قائم، أما الآن فبفضل الهلال سنؤدي فريضة الصلاة جماعة كل يوم ولن نضطر للذهاب إلى القرى المجاورة لأداء صلاة العيد".

وتحدث خلال الحلقة، الشيخ أحمد عادلوفيتش مفتي منطقة البوسنة الوسطى، وقال "إنما المؤمنون أخوة، وبناء الهلال مسجدًا إشارة للعلاقات الممتازة بين الشعبين البوسني والإماراتي.

وانتقل اليماحي في الحلقة من بناء المساجد إلى تعويض ذوي الاحتياجات الخاصة بأجهزة طبية عبر مشروعات هيئة الهلال، وأظهرت الكاميرا فرحة أسعد بشير مريض بالتصلب اللويحي منذ 23 عامًا، بعد حصوله على كرسي كهربائي، وبات اليوم يعيش حياة يمكنه فيها الخروج من المنزل دون الحاجة لمن يحمله.

وفي نهاية الحلقة رصدت كاميرا البرنامج تكفل الهيئة بالتدابير الطبية لتزويد طفل يتيم بسماعة طبية تعوضه عن سنوات قضاها أصمًا حزينًا يحاول أن يدرك بعينيه دفئ الكلام، وقال الطفل سيناد لـ اليماحي "أسمعك بوضوح، كلمات الشكر غير كافية، كتبتم حياة جديدة لي وأفرحتم أمي وشقيقتي". 

وأوضح أحمد الهاجري رئيس قسم جمع التبرعات بالهلال خلال حديثه مع اليماحي "اخترنا دعم سيناد لأنه يتيم الأب.. وحالة أسرته المادية صعبة جدًّا، ونسعى لجعله يتفاعل مع المجتمع ورفع روحه المعنوية وإسعاد أسرته".

وتحدث محمد يوسف -مدير مكتب الهلال بالبوسنة والهرسك عن هذه المشروعات- قائلا "الهلال يكفل 4 آلاف يتيم، ويعول نحو 100 من ذوي الاحتياجات الخاصة، وأنشأ أكثر من 70 مسجدًا وجامعًا خلاف الجرارات الزراعية والأبقار والأغنام وتوصيل المياه النقية لنحو 200 منزل في قريتين، فضلاً عن إغاثة المنكوبين خلال سيول جرفت المنازل العام قبل الماضي".

وتفاعل المغردون عبر موقع "تويتر" مع هذه المشروعات، أحدهم قال "زرع الرحمة في قلوب أبنائه.. رحم الله زايد الخير".

وقال آخر "البرنامج فعلا يشجع على المساهمة في مبادرات الهلال الأحمر الإماراتي.. والله الفرحة اللي تدخل على قلوب المحتاجين فرحة تسوى الدنيا".

وغرد ثالث "تأثرت القلوب وذرفت الدموع.. والحمد الله كثيرا ع كل نعمة".

تعليقات