مجتمع

المفقودون في اليابان بسبب مرض "الخرف".. لن تصدقوا عددهم

الثلاثاء 2016.6.21 05:21 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 289قراءة
  • 0 تعليق

تواجه اليابان أزمة كبيرة، في تزايد أعداد المفقودين، مما يعانون من مرض "الخرف"، والذي بلغ 12 ألف مفقود، وفقًا للأرقام الحكومية.

وتشير تقارير وكالة الشرطة الوطنية في اليابان، إلى كثرة البلاغات عن اختفاء أشخاص يعانون من الخرف، ويصبحون في عداد المفقودين. وبلغ عدد المفقودين في عام 2015، أكثر من 12 ألف شخص، ما يعني ارتفاع العدد مقارنة بعام 2014 بحوالي 13%.

وفقًا لتقارير الشرطة اليابانية، تم العثور على أعداد من المفقودين بعد أسبوع من الاختفاء، واكتشاف 479 حالة وفاة، ولم يتم تحدد مكان 150 شخصًا.

وبدأت الحكومة اليابانية تجميع البيانات الخاصة بمرضى الخرف، الذين فقدوا في عام 2012، وقدرت العدد بحوالي 4.62 ملايين شخصًا، ومن المتوقع زيادة الأعداد إلى 7 ملايين، نظرًا لارتفاع معدلات الإصابة، وأصبح واحد من بين كل خمس أشخاص فوق 65 عاما، عرضة للإصابة بالمرض بنهاية العام الماضي.

طبقًا لبيانات وزارة الصحة، تتركز الخطورة في تجاوز أكثر من ربع عدد سكان اليابان البالغ عددهم 128 مليون، عمر 64 عاما، مما يجعلهم أكثر عرضه للإصابة بالمرض.

ووقعت أكثر من 800 بلدية اتفاقيات لخدمة الأفراد الين يعانون من الخرف، بسرعة استجابة الطوارئ لحالات المرضي.

والآن أصبحت المعاناة لأسر المرضي، وبلغت نسبة الأسر الذين فقدوا أقاربهم 70%، نظرًا لعدم قدرتهم على الرعاية الدائمة لهم، بينما تتحدث أسر أخرى عن أعباء العناية والمسؤولية تجاه مرضاهم.

وتنفق الحكومة أكثر من 152 مليون يورو خلال هذا العام، لتدريب المتخصصين، من أجل تحسين البنية الأساسية للمستشفيات لتشخيص أفضل للمرض، وتطوير الرعاية المجتمعية، لتقليل الضغط على الأسر، التي تترك عملها، لرعاية ألأقارب.

واتجهت مدينة " كوشيرو" في " هوكايدو"، وضع نظام بين شركات السيارات، وشركات أخرى تعمل على تتبع السيارات، منعًا لتعرض هؤلاء المرضى للفقد والاختفاء.

وتشمل بعض الإجراءات استخدام خاصية GPS" في بعض السيارات، تسمح للشرطة متابعة مرضى الخرف، في حالة وجود بلاغات تفيد باختفائهم. 

تعليقات