سياسة

الأزهر: نقف إلى جانب المملكة في محاربة الإرهاب

الثلاثاء 2016.7.5 07:30 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 156قراءة
  • 0 تعليق
شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب

شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب

أدان الأزهر بشدة التفجيرين الإرهابيين الذين وقعا، مساء الإثنين، بالمدينة المنورة والآخر قرب مسجد في القطيف بالمنطقة الشرقية في المملكة العربية السعودية.

وجدد الأزهر في بيانه، تأكيده حرمة إراقة دماء الآمنين والأبرياء، وحرمة بيوت الله وخاصة المسجد النبوي الشريف الذي له المكانة العظيمة في قلوب المسلمين جميعًا، منددًا بمحاولات الإرهابيين والمتطرفين الزج بالمساجد في صراعاتهم، والوصول من خلال الاعتداء عليها لمآربهم وأفكارهم الخبيثة، خاصة في هذه الأيام الكريمة، التي توافق احتفال المسلمين بعيد الفطر المبارك في شتى بقاع الأرض.

وأكد الأزهر وقوفه إلى جانب المملكة في محاربة الإرهاب، والتصدي له حتى القضاء عليه واقتلاعه من جذوره، مطالبًا جميع الدول والمنظمات الإقليمية والدولية بالوقوف صفًّا واحدًا ضد الإرهاب ومحاصرته في كل مكان.

وأعرب الأزهر عن خالص التعازي والمواساة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولحكومة وشعب المملكة، ولأسر الشهداء، داعيًا المولى عز وجل أن يتغمدهم بواسع رحمته، وأن يمن على جميع المصابين بالشفاء العاجل.

كما أدان رئيس الوزراء الباكستاني، نواز شريف، بشدة الأعمال الإرهابية التي شهدتها المملكة، مؤكدا في بيان أصدره أن باكستان حكومة وشعبًا تقف مع المملكة وشعبها الشقيق، وتشاطرهم الحزن والتعازي في الضحايا.

كما عبر نواز شريف عن تعازيه لأسر ضحايا التفجيرات الآثمة التي وقعت في المملكة، متمنيًا الشفاء العاجل للمصابين.

وأدانت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "إيسيسكو" التفجيرات وأكدت دعمها للإجراءات التي تتخذها المملكة في مواجهتها للإرهاب والقضاء عليه.

تعليقات