تكنولوجيا

5 ألعاب إلكترونية قاتلة.. احترس منها

الخميس 2018.4.5 10:01 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1517قراءة
  • 0 تعليق
ألعاب مغلفة بالبراءة تودي بحياة اللاعبين

ألعاب مغلفة بالبراءة تودي بحياة اللاعبين

تتجاوز خطورة بعض الألعاب الإلكترونية مجرد تعزيز السلوكيات العنيفة عند الأطفال والمراهقين أو انعازلهم اجتماعيا إلى حد إنهاء حياتهم والدفع بهم إلى الانتحار. 

وإليكم أبرز الألعاب الإلكترونية التي أثارت جدلا كبيرا في السنوات الأخيرة لخطورتها على حياة من غامروا وقرروا خوض تجربتها..

الحوت الأزرق Blue Whale

الدعوات لترك اللعبة انتشرت على الإنترنت

تسببت لعبة الحوت الأزرق في إنهاء حياة عدد كبير من مستخدميها تجاوز المئة شخص عبر العالم منذ ظهورها عام 2015، وتصف كأحد أخطر الألعاب الإلكترونية في العالم.

والأطفال هم الضحية في أغلب الحالات وأحدثها إقدام 6 أطفال بالجزائر على شنق أنفسهم تنفيذا لأوامر اللعبة!

تقوم اللعبة على فكرة التحديات إذ تتحدى المستخدم على القيام ببعض الأمور وتصوير نفسه للانتقال للمرحلة التالية، ومن هذه التحديات تشويه أجسادهم بآلات حادة والوقوف على حافة سطح المنزل وقطع السكة الحديدية على مدار 50 يوما وفي نهاية التحدي يقدم المستخدم على الانتحار إما برمي نفسه من مبنى أو شنق نفسه!

الحوت الأزرق.. لعبة قاتلة

مريم Mariam game

تقوم فكرة اللعبة على طفلة تدعى "مريم" تاهت عن منزلها وعلى المشترك باللعبة أن يساعدها على العودة.

تتميز اللعبة بالإثارة عبر مؤثرات صوتية ومرئية تسيطر على المستخدمين وتبث فيهم الرعب لاسيما من فئة الأطفال وتنشأ علاقة قوية بينهم وبين مريم تدفعهم لتنفيذ أوامرها. 

لعبة مريم

تسأل مريم في البداية أسئلة شخصية لتعرف تفاصيل حياة المشترك وعمله، وهو ما أثار قلق كثير من الخبراء عن الجهة التي تستفيد من تلك المعلومات، وفي النهاية تحرض المشترك على الانتحار وتهدد بإيذاء أهله إذا لم يستمع لأوامرها. 

لقطات من اللعبة

وتصدر تريند #مريم موقع تويتر وأصبحت اللعبة الأكثر بحثا على متجر أبل استور في أعقاب ظهورها. 

تحدّي شارلي Charlie Charlie challenge

لعبة تحدي تشارلي

تحدي شارلي أو لعبة الأقلام هو تحدٍّ أودى بحياة عدد ممن اختبروه من الأطفال والشباب في ليبيا والجزائر وعدد من دول الخليج نتيجة الذعر الذي حدث لهم.

وتقوم فكرة اللعبة التي انتشرت عبر الإنترنت بشكل موسع عام 2015 على دعوة شخصية أسطورية ميتة تدعى "تشارلي" بعد رسم شبكة من 4 مربعات على قطعة من الورق وكتابة "نعم" و"لا" وتتم موازنة قلم رصاص فوق آخر، ويتم بعدها استدعاء شارلي "شارلي أنت هنا؟" أو "شارلي يمكننا أن نلعب؟" ويتحرك القلم باتجاه أحد الخيارات، وهو ما يجعل اللاعب يتفاجأ لظنه أن شيئا خارقا للطبيعة قد حدث وهو ما يتعبه ركض وصراخ وحالات إغماء ويتم تصوير ما يحدث ورفعه على الإنترنت.

وفسرت صحيفة إندبندنت البريطانية، السبب بأن الجاذبية هي سبب هذه الخدعة، وقالت في تقرير لها إن القلمين لن يبقيا في مكانهما طوال الوقت بسبب شكل القلم الإسطواني، وإن أقل قدر من الهواء، من التنفس بوجه القلم قد يحرك تلك الأقلام، ولذلك لا يتحرك القلمان إلا بعد التحدث وبالتالي إطلاق الهواء تجاههما.

بوكيمون جو Pokemon Go

بوكيمون جو

تسببت لعبة بوكيمون جو في العديد من الحوادث القاتلة منذ ظهورها عام 2016، لانشغال اللاعبين بمطاردة والتقاط شخصيات البوكيمون المختلفة والسير بلا تركيز في الشوارع ما يعرضهم للحوادث .

وتقوم اللعبة على بحث المستخدم عن البوكيمون معتمدة على الخرائط الحقيقية للمكان الموجود به اللاعب، وتحدد للاعب أماكن يذهب إليها للبحث عن البوكيمون في منزله أو المناطق المجاورة له وعليه الذهاب إليها سريعا لالتقاط البوكيمون قبل أن يختفي.

جنيّة النار Fire Fairy

تسببت اللعبة في موت كثير من الأطفال حرقا أو اختناقا بالغاز؛ إذ تشجعهم على الوجود بمفردهم في الغرفة وترديد كلمات سحرية وتوهمهم أنهم يتحولون إلى "جنية النار" باستخدام غاز الموقد (البوتجاز) وهو ما يتسبب في إحراق أنفسهم بالغاز.


وتأمر اللعبة الطفل بالاستيقاظ عند منتصف الليل بعد نوم الجميع والدوران في أنحاء الغرفة مع ترديد كلمات سحرية ثم الانتقال للمطبخ وفتح جميع شعلات الغاز، ومن ثم الذهاب للنوم وعند استنشاق الغاز السحري سيتحول إلى جنية.

تعليقات