سياسة

5 خطوات تسبق توجيه أمريكا ضربة نووية لكوريا الشمالية

الأربعاء 2017.8.9 11:16 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 3489قراءة
  • 0 تعليق
أحد الجنود الأمريكيين بجانب منصة إطلاق صواريخ (رويترز)

أحد الجنود الأمريكيين بجانب منصة إطلاق صواريخ (رويترز)

يمتلك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب صلاحيات كثيرة لإعلان ضربات عسكرية ضد كل ما يهدد الأمن القومي الأمريكي، ومن ضمن تلك الصلاحيات قدرته على أن يعطي أمرا بهجوم نووي على أي أهداف أو دول تضع أمن وسلامة قواته وبلاده على المحك.

وقام موقع بلومبيرج برصد الخطوات اللازمة لرئيس الولايات المتحدة لإعطاء الأمر بإطلاق هجوم نووي ضد كوريا الشمالية، والتي تقوم بعمل تجارب صاروخية بالستية قادرة على حمل رؤوس نووية، وهي خطوة تراها الولايات المتحدة تهديد لأمنها وأمن حلفائها في شرق آسيا.


ويرصد الموقع 5 خطوات لإطلاق هجمة نووية، وذلك في مدة زمنية لا تتعدى 3 دقائق منذ لحظة إعطاء الأمر وحتى شن الهجوم.

الخطوة الأولى لشن هجوم نووي هي ان يعطي الرئيس، وهو القائد العام للقوات الأمريكية، أمرا كتابيا مباشرا لضربة عسكرية نووية لوزارة الدفاع الأمريكية، وفور إعطاء الأمر يحضر مندوبو وزارة الدفاع إلى مكتب الرئيس على الفور وتعقد جلسة طارئة في غرفة متابعة المواقف داخل البيت الأبيض.


الخطوة الثانية هي تحديد موقع الهجوم، إذا ما كان ثكنة عسكرية على سبيل المثال أو تجمعا عسكريا لقوات العدو، حيث يقوم وزير الدفاع ومعاونيه بتحديد الهدف الأكثر خطرا على الولايات المتحدة، ويتحتم على ممثلي الوزارة الخضوع لأوامر الرئيس.


الخطوة الثالثة هي إعطاء الأوامر إلى قواعد ومنصات الإطلاق الخاصة بالصواريخ النووية، سواء كانت قواعد على الأرض أو غواصات تحمل رؤوسا نووية، ويتم ذلك بعد التحقق من رموز الإطلاق السرية بين 3 جهات هي الرئيس الأمريكي شخصيا والبنتاجون وضابط الإطلاق المسؤول عن إطلاق الرؤوس النووية.

الخطوة الرابعة هي تحديد إحداثيات الهدف من قبل فرق الإطلاق، حيث تختلف طريقة الإطلاق من اليابسة عن الغواصات الحاملة للرؤوس النووية – ففي حالة الغواصة يقوم قائد الغواصة النووية وضابطه التنفيذي بمراجعة رموز الإطلاق التي أرسلها البنتاجون مع الرموز التي بحوزتهم للتأكد من مطابقتها، ثم إعطاء الأمر إلى فريق الإطلاق لتحديد الهدف.  


أما في حالة الإطلاق من اليابسة، يقوم قائد القاعدة الخاصة بالإطلاق بتأكد من تطابق رموز الإطلاق المرسلة مع الرموز التي بحوزته، ثم يأمر فرق الإطلاق بتحديد الهدف أو الأهداف التي سيتم التعامل معها.

والخطوة الخامسة هي إطلاق الصاروخ أو الصواريخ من منصات الإطلاق فور التحقق من الرموز وتحديد الأهداف، ويتم ذلك عن طريق تفعيل الرأس النووية الحربية في الصواريخ ثم إطلاقها بتسلسل معين طبقا للإحداثيات التي تم تحديدها للهدف.


والجدير بالذكر أن تلك الخطوات يتم التدرب عليها أسبوعيا من قبل فرق الإطلاق المختلفة في القوات الأمريكية، وذلك لضمان سرعة وسهولة تنفيذ أوامر الضربة النووية إذا ما قام الرئيس الأمريكي بإعطاء الأمر.

تعليقات