فن

"دورة تاريخية" للسينما العربية في مهرجان كان السينمائي

الأربعاء 2018.5.9 01:17 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 243قراءة
  • 0 تعليق
نادين لبكي تشارك في المسابقة الرسمية بفليم "كفر ناحوم"

نادين لبكي تشارك في المسابقة الرسمية بفليم "كفر ناحوم"

تعد دورة هذا العام من مهرجان كان السينمائي دورة تاريخية بالنسبة للسينما العربية، بوصول مجموع الأفلام العربية المشاركة إلى 6 أفلام، فيلمان منها ينافسان ضمن المسابقة الرسمية للمهرجان.

ويعتبر فيلم "كفر ناحوم" واحدا من أبرز الأفلام العربية المشاركة هذا العام، وهو من تأليف وإخراج اللبنانية نادين لبكي، ويحكي قصة صبي صغير يقرر أن يثور على الواقع الصعب الذي يعيشه في لبنان، عبر رفع دعوى قضائية على والديه. 

ثاني الأفلام المشاركة في المسابقة الرسمية هو فيلم "يوم الدين"، وهو من تأليف وإخراج أبوبكر شوقي، وهو مخرج مصري-أسترالي، ويحكي قصة رجل قبطي مصاب بالجذام، يغادر مستعمرة مخصصة للمصابين بهذا المرض للمرة الأولى، ليبدأ رحلة عبر مصر بحثا عن أفراد عائلته. 

وبالانتقال إلى قسم "نظرة ما"، تقدم السينما العربية هذا العام فيلمين هما "صوفيا"، للمخرجة مريم بن مبارك، وفيلم "قماشتي المفضلة" للمخرجة السورية جايا جيجي. 

يحكي فيلم "صوفيا" قصة فتاة تدعى صوفيا تنقلب حياتها رأسا على عقب بعد أن تلد طفلها، فهي لا تعرف من هو والد هذا الطفل، لتبدأ رحلة شاقة للبحث عن الأب.   

أما فيلم "قماشتي المفضلة" تدور أحداثه خلال فترة الأزمة السورية في بداياتها، ليحكي قصة نهلة ذات الـ٢٥ ربيعا، والتي تجد نفسها في صراع حول البقاء في سوريا أو الموافقة على الزواج بشكل تقليدي من شاب سوري يعيش في الولايات المتحدة. تتعقد الحياة بشكل أكبر بعد دخول شاب آخر في حياتها. 

أما في قسم "أسبوع النقاد"، يشارك فيلم "يوم زواج" للمخرج الجزائري إلياس بلكدار، وفي قسم "نصف شهر مخرجين" يشارك فيلم "ولدي" للمخرج محمد بن عطية، والذي يحكي قصة زوجين يستيقظان صباح أحد الأيام أمام واحد من أسوأ الكوابيس لأي عائلة: اختفاء ابنهما الشاب من المنزل، لتبدأ رحلة البحث عنه. 


تعليقات