سياسة

عباس: مؤامرة حماس تعطل قيام الدولة الفلسطينية المستقلة

الأحد 2018.11.11 05:10 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 438قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس الفلسطيني في كلمته اليوم

الرئيس الفلسطيني في كلمته اليوم

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إن هناك "مؤامرة من حماس لتعطيل قيام الدولة الفلسطينية المستقلة" في إشارة إلى إدخال قطر ملايين الدولارات برقابة إسرائيلية إلى الحركة في غزة لتعزيز سيطرتها على القطاع.

وكان السفير في وزارة الخارجية القطرية محمد العمادي، الذي أدخل 15 مليون دولار أمريكي برعاية إسرائيلية إلى حركة حماس في غزة قبل يومين، قال أمس في غزة إن هناك تفاهمات لإيجاد حلول دائمة لأزمات ومشاكل القطاع تشمل إنشاء ممر مائي.

وسبق أن حذر مسؤولون فلسطينيون من أن إقامة ممر مائي بين قطاع غزة ولارنكا في قبرص من شأنه أن يقضي على فرصة قيام دولة فلسطينية مستقلة في الضفة الغربية وقطاع غزة عاصمتها القدس الشرقية.

ورأى المسؤولون الفلسطينيون في هذا المخطط الذي قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن وزير الخارجية القطري بحثه مع وزير الجيش الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان سرا في قبرص قبل عدة أشهر، من شأنه أن يساعد إسرائيل في التنصل من مسؤولياتها كقوة احتلال.

ودافع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الأحد، عن التفاهمات مع قطر وحماس في غزة وقال في بيان نشره في شبكات التواصل الاجتماعي" أعمل مع الأجهزة الأمنية من أجل استعادة الهدوء إلى البلدات في الجنوب ولكن أيضا من أجل تجنب أزمة إنسانية في قطاع غزة. هذه هي عملية مطولة وأعتقد أن في الوقت الراهن هذه هي الخطوة الصائبة".


ولكن الرئيس الفلسطيني عباس حذر من المخطط وقال في كلمة خلال مهرجان أقيم بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، لمناسبة الذكرى الـ14 لرحيل الرئيس ياسر عرفات "في الأيام الأخيرة اجتمع المجلس المركزي وهو في حال انعقاده أعلى سلطة".

وأكد أن هناك مؤامرة أمريكية تتمثل بصفقة العصر، ومؤامرة إسرائيلية لتمريرها، مضيفا أنه "ومع الأسف هناك مؤامرة أخرى من حماس لتعطيل قيام الدولة الفلسطينية المستقلة. وبناء عليه فقد قرر المجلس اتخاذ قرارات حاسمة في الأيام القليلة المقبلة بما يتعلق في علاقتنا مع هذه الجهات، ولن نخاف ولا يلومنا أحد، فقد بذلنا كل جهد ممكن من أجل أن نحافظ على هذه المسيرة، لكنهم أَبوا إلا أن يعطلوها.. لم ولن يعطلوها، سنستمر".

وفي إشارة إلى جهود مصرية للمصالحة الفلسطينية قال الرئيس الفلسطيني: "نمر فعلا بظروف صعبة جدا وكما قلت الأيام المقبلة ستكون هناك إجراءات شديدة، ومع ذلك سنبقي الأبواب مفتوحة، نحن متفتحون على كل شيء إنما لسنا متفتحين على صفقة العصر لأنها تنهي آمالنا وأحلامنا وطموحاتنا، ولم يوجد كما قال المرحوم من يخون القضية أو يقبل بالمؤامرات".

وفي وقت قال فيه مساعد الرئيس الأمريكي والمبعوث الخاص للمفاوضات الدولية جيسون غرينبلات، في اجتماع مغلق مع منظمات إسرائيلية في لندن قبل أيام، إن الإدارة الأمريكية ستعلن قريبا على صفقة السلام الأمريكية فإن الرئيس الفلسطيني جدد التأكيد على الرفض الفلسطيني لها.

وأوضح عباس أن "السلطة الفلسطينية تتعرض إلى مخاطر ومؤامرات كثيرة ووصلت ذروتها عندما أعلنت صفقة العصر"، وأضاف: "هذه الصفقة التي وردت في ثنايا وعد بفوز والتي استمروا على العمل عليها إلى يومنا هذا، واليوم كُشفت الأوراق جميعا وتبين ما كان يخفون ويحضرون لنا، لا يريدون لهذا الشعب أن يكون له كيان ودولة".

تعليقات