ثقافة

مكتبة الإسكندرية تصدر العدد الـ12 من حولية "أبجديات"

تهتم بدراسة الكتابات والنقوش من مختلف أنحاء العالم

الثلاثاء 2018.6.12 08:13 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 294قراءة
  • 0 تعليق
غلاف دورية أبجديات

غلاف دورية أبجديات

صدر عن مركز دراسات الخطوط بمكتبة الإسكندرية العدد الـ12 من حولية "أبجديات"؛ وهي حولية علمية دولية محكمة تصدر سنويًا عن مركز دراسات الخطوط بمكتبة الإسكندرية، ومُعتمدة من لجان الترقيات العلمية بالمجلس الأعلى للجامعات، كما تنشر وتوزع الحولية على مستوى العالم بالشراكة مع دار النشر Brill بليدن، هولندا.

حملت الحولية على عاتقها منذ إصدارها الأول في عام 2006م مسؤولية سد الثغرة القائمة في مجالات دراسات الكتابات والخطوط؛ حيث تحمل حولية "أبجديات" أهم أهداف مركز دراسات الخطوط؛ وهي إمداد المتخصصين بالكتابات والنقوش التي يحتاجون إليها في دراساتهم، ونشر التوعية بالكتابات والنقوش على مستوى غير المتخصصين. كما تعتني الحوليّة بدراسة نشأة وتطور وانتشار الخطوط القديمة، والحديثة أيضًا، عبر العالم، وتسعى للتواصل مع الباحثين والمختصين، والإسهام في الإنتاج العلمي المتميز، وإثراء المكتبات بالبحوث العلمية المبتكرة والأصيلة. ويأتي ذلك في سياق رسالة المكتبة كمركز متميز للتعلُّم.

ويعد العدد الثاني عشر من حولية أبجديات من الأعداد المهمة؛ حيث احتوى على مجموعة من الأبحاث العلمية التي اتسمت بالتنوع في اللغات التي كُتبت بها؛ فقد ضم العدد في مجمله 8 ورقات بحثية؛ منها 3 ورقات باللغة العربية، و4 باللغة الإنجليزية، وواحدة باللغة الفرنسية. وقد اتسمت أبحاث العدد أيضًا بالتنوع في موضوعاتها؛ حيث تناولت النقوش الصخرية بحث "النقوش الصخرية من الفترة المتأخرة إلى العصر الحجري القديم"؛ وبحث "الفن الصخري الصحراوي: الوضع منذ عام 2010 والتوقعات". كذلك تناول العدد موضوعات تخص اللغة المصرية القديمة، سواء بخطها الهيراطيقي الذي تناوله بحث "نص البردية الجنائزية للكاهن المرتل لآمون في المتحف المصري"، أو بخطها الديموطيقي الذي تناوله بحث "3 قطع من الأوستراكا المكتوبة بالخط الديموطيقي من مدينة هابو"، هذا إلى جانب أبحاث أخرى متعلقة بدراسة خط المسند الذي اكتشف في محافظة الجيزة بمصر، أو أبحاث بدراسة النصوص التي ظهرت على العمائر الدينية بمدينة طرابلس الشام في العصر العثماني، وغيرها من الموضوعات المهمة التي اتسمت بكونها فريدة من حيث التناول لأول مرة. 

والجدير بالذكر أن مركز دراسات الخطوط يهتم كثيرًا بنشر أبحاث شباب الباحثين؛ ما يسهم في زيادة النشر العلمي، ويدعو كل الباحثين في مجال النقوش والخطوط والكتابات في الإسهام بأبحاثهم في حولية أبجديات. وتعكس "أبجديات" أهداف مكتبة الإسكندرية، والمتمثلة في كونها نافذة مصر على العالم، ونافذة العالم على مصر، ومواكبة للتحدث الرقمي المعاصر، ومركزًا للحوار الحضاري. 

تعليقات