سياسة

آبي أحمد يطالب المعارضة بالاستعداد للانتخابات.. ويتوعد مهددي إثيوبيا

تأخر بناء سد النهضة زاد التكلفة 60%

الجمعة 2019.2.1 06:49 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 554قراءة
  • 0 تعليق
رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد - أرشيفية

رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد - أرشيفية

قال رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد إن تأخر بناء سد النهضة الإثيوبي قد ترتبت عليه زيادة في التكلفة بنسبة 60% مؤكدا أن "مسألة بناء السد أصبحت هم كل مواطن إثيوبي". 

وفي معرض رده على أسئلة نواب مجلس الشعب الإثيوبي (البرلمان)، الجمعة، حول مختلف القضايا الراهنة التي تشهدها البلاد، تعهد آبي أحمد باتخاذ الحكومة إجراءات حاسمة ضد كل من يهدد وحدة إثيوبيا وسلامتها وتطورها.

وأضاف أن "الحكومة تبدي أقصى قدر من الصبر لضمان مزيد من التوسع في المجال السياسي إلا أن ذلك لن يستمر طويلا مع كل من يتجاوز حده ليهدد وحدة وسلامة البلاد"، في إشارة منه لبعض قوى المعارضة العائدة إلى البلاد، والتي تحتفظ بمقاتليها.

وحث رئيس الوزراء الإثيوبي الأحزاب السياسية المعارضة على الاستعداد للانتخابات المقبلة في 2020، وقال: "يجب على الأحزاب الترتيب لعقد مؤتمراتها التنظيمية وممارسة العمل السياسي السلمي للدخول في الانتخابات المقبلة".

وذكر أن "غالبية قوى المعارضة التي عادت إلى البلاد، تبذل جهودا في مساعدة البلاد لبناء التحول الديمقراطي"، مشيرا إلى أن "عددا قليلا من المعارضة ما زال متمسكا بأفكاره القديمة".

وتطرق رئيس الوزراء الإثيوبي إلى أحداث العنف التي شهدتها بعض أقاليم البلاد، وتسببت في نزوح للمواطنين، وقال إن "90% من النازحين بسبب أعمال العنف عادوا إلى مناطقهم بفضل الجهود التي بذلها الجيش الإثيوبي"، معربا عن تقديره لقوة الدفاع الوطني للجهود التي تبذلها في الحفاظ على أمن واستقرار البلاد.

وكانت إثيوبيا أعلنت في ديسمبر الماضي أن اكتمال العمل في بناء سد النهضة سينتهي بحلول عام 2022، بحسب المهندس كيفلي هورو مدير مشروع سد النهضة الإثيوبي الذي قال إن اكتمال العمل في سد النهضة سيتم بعد 4 سنوات، أي بحلول عام 2022 بعد أن كان مخططا له في يونيو 2017.

ومؤخرا شهد إقليم أوروميا اضطرابات وأعمال عنف من قبل عناصر مسلحة من مقاتلي جبهة تحرير أورومو المعارضة، التي دخلت في مواجهات مع الحكومة الإثيوبية.

تعليقات