مجتمع

أبوظبي تستضيف قمة المحيطات 2019.. مشعل التنمية المستدامة

السبت 2018.3.10 03:19 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 678قراءة
  • 0 تعليق
 خليفة بن سالم المنصوري - وكيل دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي

خليفة بن سالم المنصوري - وكيل دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي

أعلنت إمارة أبوظبي، الجمعة، استضافتها أعمال الدورة السادسة للقمة العالمية للمحيطات 2019.

جاء ذلك في ختام مشاركة وفد الجهات الحكومية في أبوظبي بالدورة الخامسة للقمة، التي انطلقت فعالياتها أمس الأول الأربعاء، في مدينة كانون المكسيكية.

وقال وكيل دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي سالم المنصوري، الذي يقود وفد الإمارة إلى القمة، إن استضافة "مدينة أبوظبي عاصمة دولة الإمارات الدورة السادسة للقمة العالمية للمحيطات 2019 يأتي انطلاقا من حرص قيادة وحكومة الإمارات على تعزيز الجهود الدولية في تبني الحوار العالمي لتطبيق الاقتصاد الأزرق بمنطقة الشرق الأوسط".

وأضاف المنصوري، خلال الجلسة الختامية للدورة الخامسة للقمة، أن استضافة أبوظبي الدورة المقبلة للقمة "يترجم للعالم أجمع سياسة واستراتيجيات حكومة دولة الإمارات المنسجمة مع دعوات هذه القمة في دوراتها السابقة".

مشعلٌ يمهد الطريق أمام بناء "نموذج نمو أخضر للتنمية الاقتصادية، أقل اعتماداً على الكربون، وتحديد خيار الاقتصاد الأزرق الذي يقوده الإبداع على مستوى المال والأعمال، واعتماد التكنولوجيات الرحيمة بالبيئة".

وفيما يتعلق بـ"السياسة الخضراء"، أشار المنصوري إلى أن الإمارات بدأت بتبني هذا النهج في الأعوام الماضية، من خلال بناء قطاع اقتصادي يتمحور حول الابتكار والتكنولوجيا الحديثة، لمعالجة العديد من التحديات البيئية المتعلقة بالمياه البحرية والمحيطات.

كما تسعى الإمارات نحو تحقيق الريادة في صنع التغيير، من خلال تبني مبادرات الاستدامة البيئية على المستوى العالمي وتعزيز دورها في وضع حلول للتحديات الرئيسية في المنطقة بشأن مستويات الملوحة العالية ونضوب الأسماك.

سابقة بالشرق الأوسط

وبمناسبة الإعلان عن استضافة أبوظبي القمة في 2019، أكدت رزان خليفة المبارك، الأمين العام لهيئة البيئة-أبوظبي، في بيان للوفد، أن "انعقاد القمة في أبوظبي لأول مرة في الشرق الأوسط يدل على الدور القيادي الذي تلعبه دولة الإمارات بالمنطقة".

خليفة بن سالم المنصوري - وكيل دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي

ونقل البيان نفسه عن المبارك أن هذه الاستضافة ستعزز المكانة القيادية لحكومة أبوظبي على المستوى الإقليمي، فيما يتعلق بالحفاظ على البيئة ودعم الاقتصاد.

كما تمكنت دولة الإمارات من أن تكون "طرفاً فاعلاً ورائداً في مجتمع المحيطات المستدامة، في إطار سعيها تبني المبادرات المستدامة القائمة على الابتكار والتكنولوجيا الحديثة، لمعالجة العديد من التحديات البيئية"، وفق المبارك.

منصة دولية لمناقشة التحديات 

ونظرا لما تواجهه المنطقة من تحديات عديدة بسبب التطور الاقتصادي السريع، واستخدام الموارد بطريقة غير مستدامة، أكد الدكتور محمد يوسف المدفعي، المدير التنفيذي لقطاع السياسات والتخطيط البيئي المتكامل في هيئة البيئة أبوظبي، أن القمة العالمية للمحيطات فرصة للدول لأن تتعاون فيما بينها من أجل حماية البيئة وتعزيز الاقتصاد المستدام، بما يخدم المصالح المشتركة.


وفيما يتعلق باستضافة العاصمة الإماراتية النسخة السادسة من القمة العالمية للمحيطات 2019، قال المدفعي في البيان ذاته: "نطمح أن تكون أبوظبي منصة دولية لمناقشة التحديات الإقليمية في مجال حماية البيئة، وسبل تعزيز الاقتصاد دون هدر الموارد الطبيعية الموجودة".

تعليقات