بيئة

أبوظبي تنفذ برنامجا لحماية أعشاب وأبقار البحر من تغير المناخ

الأربعاء 2018.11.14 05:06 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 134قراءة
  • 0 تعليق
أبوظبي تنفذ برنامجا لحماية أعشاب وأبقار البحر من تغير المناخ

أبوظبي تنفذ برنامجا لحماية أعشاب وأبقار البحر من تغير المناخ

تحت عنوان "تأثير تغير المناخ على مجتمعات الأعشاب البحرية وأبقار البحر في إمارة أبوظبي" وقعت هيئة البيئة-أبوظبي وشركة توتال أبو البخوش اتفاقية لتنفيذ برنامج بحثي وذلك على هامش معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول "أديبك" المقام في أبوظبي حاليا.  

وأكدت الدكتورة شيخة سالم الظاهري، المدير التنفيذي لقطاع التنوع البيولوجي البري والبحري في الهيئة، أهمية هذه المبادرة في تعزيز فهم الهيئة لتأثير تغير المناخ على مجتمعات الأعشاب البحرية واسعة النطاق في إمارة أبوظبي التي تدعم ثاني أكبر تجمع في العالم لأبقار البحر وأكثر من 4 آلاف سلحفاة بحرية من السلاحف الخضراء.

وخلال السنوات الـ16 الماضية أدرج الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة أبقار البحر في أبوظبي ضمن قائمة الحيوانات المعرضة للانقراض وسيساعد هذا البرنامج الهيئة على اتخاذ إجراءات حاسمة للتخفيف من آثار تغير المناخ على الأعشاب البحرية وأبقار البحر وغيرهما من الأنواع البحرية الأخرى وحماية هذا النظام البيئي الحيوي والمهم.

وقال حاتم نسيبة، رئيس "توتال الإمارات" وممثل المجموعة في أبوظبي، إن الشراكة مع هيئة البيئة-أبوظبي هي جزء من استراتيجية توتال والتزامها ومسؤولياتها المتعلقة بالاستدامة البيئية والاجتماعية من خلال الشراكة مع المؤسسات والهيئات التي تدعم جهود إيجاد حلول لتحديات تغير المناخ في الدولة.

ومروج الأعشاب البحرية في الخليج العربي تتكون من 3 أنواع توفر دعما أساسيا وحيويا لمجموعات أبقار البحر ذات الأهمية الإقليمية والعالمية إضافة إلى العديد من الأنواع البحرية الأخرى كما أنها تلعب دورا مهما في التخفيف من آثار تغير المناخ من خلال قدرتها على عزل الكربون.

وتهدف الدراسة إلى التعرف على العلاقة بين أبقار البحر والبيئة البحرية -بما في ذلك مروج الأعشاب البحرية- وتقييم آثار تغير المناخ على مجتمعات الأعشاب البحرية في أبوظبي مع التركيز بشكل خاص على أبقار البحر والتي ستسهم بوضع خطط واستراتيجيات فعالة للتعامل مع آثار تغير المناخ والتكيف معها.

وترعى توتال برنامج الهيئة لمراقبة أبقار البحر ودراسة بيولوجيتها ومواطنها وتوزيعها الجغرافي في المياه الإقليمية للدولة بشكل حصري منذ عام 1999 حتى العام الجاري 2018.

تعليقات