مجتمع

علاج الإيدز بالحقن "ثورة قادمة" في مكافحة المرض

الثلاثاء 2017.7.25 04:35 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 645قراءة
  • 0 تعليق
صورة أرشيفية

صورة أرشيفية للحقن

قال علماء إن "الثورة القادمة" في علاج فيروس الإيدز قد تشهد طفرة من خلال حقن المريض ست جرعات علاجية في السنة بدلا من تناول الأدوية اليومية التقليدية.

وكان العلماء قد اختبروا استخدام الحقن التي تدفع ببطء وبصفة مستمرة أدوية علاج فيروس الإيدز في الدم.

وأظهرت نتائج التجربة التي شملت 309 من المرضى أن جرعات الحقن مرة كل شهر أو شهرين تظهر فعالية بنفس قدر العلاج اليومي بالأقراص، وهي الطريقة التي يتناول بها المرضى علاجات مضادات الفيروسات.

وقدم العلماء نتائج التجربة في مؤتمر "آي إيه إس" لعلوم فيروس الإيدز.

ويسهم تناول مضادات الفيروسات بصفة يومية في تراجع انتشار الفيروس، ومنع فيروس الإيدز من تدمير الجهاز المناعي ووقف تحوره والتسبب في الإصابة بمرض الإيدز.

وأسفر نجاح العلاج عن تراجع معدلات الوفاة الناتجة عن مرض الإيدز بواقع النصف منذ عام 2005 لتصل إلى نحو مليون حالة في العام.

لكن الدواء يشكل عبئا على المريض، إذ قد يضطر مريض يبلغ من العمر عشرين عاما إلى تناول أكثر من 20 ألف قرص علاجي لمكافحة فيروس الإيدز طوال حياته، وقد يعاني البعض الآخر من عودة فيروس الإيدز من جديد ومقاومة تأثير العلاج.

وأجريت التجربة في 50 مركزا في الولايات المتحدة وكندا وألمانيا وفرنسا وإسبانيا.

وعندما يصاب المريض بفيروس الإيدز يتعين عليه في البداية تناول علاج عن طريق الفم للسيطرة على الفيروس.

ثم يقضي المريض 96 أسبوعا يتناول خلالها أقراصا علاجية تقليدية بصفة يومية أو حقنا شهرية أو حقنا كل شهرين.

ونشرت نتيجة الدراسة في دورية "لانسيت" الطبية وأظهرت نتائجها أن نسبة السيطرة على الفيروس بلغت 84% في حالة تناول جرعات يومية، 87 % في حالة الحقن كل أربعة أسابيع، و 94% في حالة الحقن كل ثمانية أسابيع.

كما ظهرت أعراض جانبية، من بينها الإسهال والصداع، على جميع من خضعوا للتجربة.

الدراسة مازالت في نطاق تجربة صغيرة نسبيا، وجاري التحضير لإجراء تجربة أكبر طويلة الأجل للتأكد من النتائج.


وتمول التجربة مجموعة من الشركات من بينها "فيف هيلث كير"، التي تملكها شركة "غلاكسو سميثكلاين"، وشركة "جينسين"، التابعة لشركة "جونسون آند جونسون".

وقال ديفيد مارغوليس، باحث في شركة "فيف هيلث كير" إن الالتزام بتناول الدواء "مازال تحديا مهما للغاية في علاج فيروس الإيدز".

وأضاف: "يمثل تقديم علاج بقرص واحد طفرة في علاج مضادات الفيروسات".

وقال: "قد تمثل حقن مضادات الفيروسات ممتدة المفعول ثورة قادمة في علاج فيروس الإيدز من خلال إتاحة خيار يتحايل على عبء تناول الجرعات اليومية للمريض".


وجمعت شركات الأدوية اثنين من أدويتها (كابوتيغرافير و ريلبيفيرين) في جسيمات نانو حتى يتسنى حقنها في العضلات.

وتوفر هذه الطريقة حماية ممتدة المفعول نظرا لأن جسيمات النانو تنفصل وتنشر المكونات الدوائية في جسم المريض.

ويعيش 36.7 مليون شخص مصاب بفيروس الإيدز في شتى أرجاء العالم، منهم 53% فقط يستفيدون من الدواء المتاح حاليا.

تعليقات