رياضة

كالديرون: ريال مدريد ما زال قادرا على الفوز بالليجا ودوري أبطال أوروبا

الثلاثاء 2018.1.23 07:52 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 14267قراءة
  • 0 تعليق
رامون كالديرون، رئيس نادي ريال مدريد الأسبق

رامون كالديرون

تواصل "بوابة العين" الرياضية حواراتها الحصرية والمميزة مع نجوم الكرة العالمية والأسماء والشخصيات البارزة في عالم الساحرة المستديرة، والحوار هذه المرة مع شخصية خطفت الأضواء لفترة طويلة، عندما كان على كرسي حكم نادٍ من أكبر أندية العالم، وهو الإسباني رامون كالديرون، الرئيس الأسبق لنادي ريال مدريد.

وكانت فكرة إجراء الحوار مع كالديرون قائمة منذ فترة، لكن الأقدار شاءت أن يتم إجراؤه مع بداية العام الجديد، حيث تم التواصل معه وإبلاغه برغبة "بوابة العين" في عمل حوار معه، ليرحب رئيس ريال مدريد الأسبق بالفكرة، ويحدد لنا موعدا بمكتبه بوسط العاصمة مدريد على بعد خطوات من ملعب سانتياجو برنابيو معقل "الملكي".

وصلنا المكتب وتم استقبالنا بحفاوة بالغة، وبعد لحظات جاء كالديرون، واتجه نحونا مرحّبا بالجميع، ومبديا سعادته بوجودنا وبمشاركتنا بعض ذكرياته مع ريال مدريد الذي استمر رئيسا له لنحو عامين ونصف العام، قبل أن يقرر الاستقالة من منصبه، بعدما حقق الفريق في عهده لقبين للدوري الإسباني ولقبا لكأس السوبر المحلي.

ريال مدريد مستعد لكسر سعر نيمار للتعاقد مع هاري كين

راموس يدعم انتقال بونوتشي إلى ريال مدريد

شكرْنا كالديرون في البداية على حفاوة استقبالنا بمكتبه، فأبدى ترحيبه وسعادته بإجراء الحوار مع "بوابة العين" الرياضية، وكانت تلك نقطة انطلاق الحوار الذي تحدث فيه رئيس الريال الأسبق عن رأيه في الوضع الحالي للفريق، وأسباب الأزمة التي يعانيها، والحل للخروج منها، وتقييمه للنجوم كريستيانو رونالدو وكريم بنزيمة وجاريث بيل.

كما تحدث كالديرون عن رأيه في الكرة الإماراتية خلال الفترة الأخيرة، مؤكدا أن الجزيرة شرف الكرة الإماراتية في مونديال الأندية بعدما ظهر ندا قويا وخصما عنيدا لريال مدريد بطل أوروبا.

• كنت رئيسا لأحد أكبر أندية العالم.. ماذا عن ذكرياتك خلال تجربتك مع ريال مدريد؟

في الحقيقة الذكريات جميلة، وإن كان بعضها مرًّا.. فأن تترأس هذا النادي فهذا شرف كبير، خاصة عندما تعلم أن هناك الملايين ينظرون بدقة إلى كل قرار قد تتخذه، سواء بالتعاقد مع اللاعبين أو فسخ عقد المدربين أو غيرهما من القرارات.

إنه أمر جميل يحمل نسبة توتر كبيرة، وأنا أقول دائما إن مَن يتربع على مقعد الرئاسة عندما يفوز فريقه لا يشعر بالسعادة والفرح، لكنه يتنفس الصعداء؛ لأنه سيعيش 3 أو 4 أيام مرتاحًا ولن يُتهم بوجود مشاكل. لذلك فالذكريات مليئة بلحظات عاطفية قوية لكنها جميلة.

• وما هي أفضل ذكرى عشتها مع الملكي ومازلت تذكرها؟

كانت المباراة الختامية للدوري الإسباني (الليجا)، البطولة الأولى التي فزنا بها بعد 3 مواسم جافة لم نفز فيها بأي شيء، وكانت المباراة في البرنابيو ضد مايوركا وانتصرنا فيها بصعوبة.

قبل 20 دقيقة من نهاية المباراة كنا منهزمين بهدف دون مقابل، ولم أكن أصدق ما أرى، فبعد أن تقدمنا على برشلونة الذي كان يسبقنا بـ7 نقاط خلال الموسم، وبعد تجاوز عقبات عدة، كنا منهزمين أمام فريق لم تكن لديه أي غاية من الفوز، فيما كنا نلعب للفوز بلقب البطولة.

عانى بيكهام من إصابة في المباراة، وكذلك فان نيستلروي، وكان الوضع سيئاً للغاية، لكن دخول رييس في المباراة وتسجيله هدفين ساعدنا كثيرًا، وكذلك اللاعب مامادو ديارا الذي غادر معسكر منتخب بلاده مالي ليلتحق بنا. وانتصرنا 3-1، لنتوج باللقب وتغمر الفرحة الجميع بقوة بعد مدة طويلة لم نحصل فيها على ألقاب.

رونالدو الأفضل في تاريخ النادي.. وما زال يمتلك الكثير

• كيف ترى الفريق الحالي لريال مدريد؟

أعتقد أن الفريق الحالي جيد.. فإذا نظرنا إلى النتائج خلال السنوات الأخيرة نجدها حافلة بالألقاب.. فقد فاز النادي بـ3 ألقاب لدوري أبطال أوروبا في آخر 4 سنوات، وهو أمر صعب جدًا تحقيقه، ولأول مرة في التاريخ يفوز نادٍ بهذا اللقب في موسمين متتاليين.

الفريق مستقر وفي حالة جيدة، وإن كان علينا أن نعترف بأنه في هذا الموسم ينقصه الحماس والإرادة.. ويبدو أنه استرخاء البطل.. فبعد حصول اللاعبين على كل الألقاب يحدث هذا.. وهذا الأمر موجود في كل الرياضات.. وأنا متأكد أن هذا الفريق ما زال يستطيع المنافسة على جميع الألقاب.

• وما رأيك في مستوى "الملكي" تحت قيادة زين الدين زيدان؟

أعتقد أن زيدان قبل بخوض تحدٍّ صعب، رغم أنه لم تكن لديه تجربة قوية سابقة كمدير فني لفريق كبير.. فقد قدِم من الدرجة الثالثة عندما كان يدرب فريق ريال مدريد "ب".. وقد كان التحدي صعباً للغاية لكنه قام بأشياء جيدة، وتواضعه واعتبار نفسه مثل غيره في الفريق دون تمييز ودون أن يبرز كثيرا كما يفعل كثير من المدربين، وأيضا قدرته على تحميل اللاعبين مسؤولية الفريق وضرورة تجاوز الوضع الصعب، هذه الأمور تمت ترجمتها في الحماس والقوة والشجاعة التي رأينا عليها الفريق، لدرجة أنه في مباريات كثيرة انتصر في اللحظات الأخيرة.. وهذا يدل على تحمل اللاعبين المسؤولية.. كما أنه استفاد من المدربين السابقين مثل كارلو أنشيلوتي ورافائيل بينيتز وكانت النتائج رائعة.

مشكلة بيل نفسية.. وأزمة بنزيمة في "روح راؤول"

• من المسؤول عن الفترة الحرجة والصعبة التي يمر بها الفريق هذا الموسم؟

بشأن الحديث عن تراجع مستوى الفريق فقد أشرت سابقا إلى غياب التركيز الكامل والحماس اللذين رأيناهما خلال المواسم الماضية، ويرجع الأمر كذلك إلى الإصابات في صفوف اللاعبين، وعلى رأسهم مارسيلو وجاريث بيل.. كما أن كريستيانو رونالدو يعاني من كبوة كهداف، وهو أمر عابر بالتأكيد، فهذا أمر عادي في عالم كرة القدم.

أنا متأكد أن الوضع الحالي كله عابر، وأن الفريق سيعود بقوة، رغم أن الأمور صعبة جدا في الدوري، فالفارق مع برشلونة كبير، لكن لا أحد يعلم.. فالفريق ما زال يستطيع المنافسة على الليجا ودوري أبطال أوروبا.

• الخط الخلفي للريال يعاني خاصة في قلب الدفاع.. يتم اتخاذ قرارات ونعلم صحتها من خطئها بعد مدة.. هل هذا ينطبق على ما حدث مع الفريق هذا الموسم؟

لا ننكر أنه لم يكن هناك توفيق في اختيار اللاعبين الجدد في ريال مدريد، ومن السهل التعليق على ذلك الآن.. فخروج موراتا كان خطأ واضحا مع العلم بضعف الهجوم، وربما كذلك خروج جيمس رودريجيز وبيبي الذي ترك فراغا في الخط الخلفي.

• كريستيانو رونالدو هداف الفريق كيف ترى مستقبله مع الملكي؟

من الصعب التشكيك في لاعب مثل كريستيانو رونالدو بعد كل ما حققه.. فقد عانينا كثيرا من أجل استقدامه إلى الريال.. فنادي مانشستر يونايتد لم يكن يريد أن يتخلى عنه وتفاوضنا كثيرا.. وبصعوبة تمت الصفقة في النهاية وأتى إلى النادي.

كان نجاحا باهرا.. حينها قيل لي إنني أحمق لدفع 80 مليون إسترليني في لاعب.. لكن انظر إلى النتيجة وإلى وضع السوق اليوم.. 220 مليون يورو من أجل نيمار.. و100 مليون وأكثر من أجل بيل.. و180 مليونا مقابل خدمات مبابي.

الجزيرة شرّف العرب في مونديال الأندية.. والكرة الإماراتية في تقدم

في رأيي كريستيانو هو أفضل لاعب أجنبي لعب في النادي بعد دي ستيفانو، على أساس مدة التعاقد والألقاب.. ولم ينته عطاؤه بعد.. ربما تتبقى له 3 سنوات لكن علينا التريث، فهو من اللاعبين الذين تتمنى أن ينهوا مشوارهم الكروي في ناديك المفضل.

• هل تعتقد أن الوقت قد حان لبيع جاريث بيل؟

عانى بيل كثيرا من الإصابات، مما أثر سلبيا على عطائه.. ثم إن هناك ضجة كبيرة صاحبت قدومه بسبب السعر الذي أتى به، وهو أعلى من ثمن كريستيانو مع العلم بما حققه البرتغالي.. لكن بيل استطاع تجاوز هذه العقدة واستطاع الحصول على ثقة زملائه والمدرب واحترام الناس له.. لكنه الآن يمر بمرحلة صعبة أتمنى أن يتجاوزها في وقت قريب.

وأصعب ما في الموضوع هو الجانب النفسي، فاللاعب الذي يعاني إصابات كثيرة يخاف دائما الوقوع في إصابة جديدة.. وهذا يؤثر بالسلب على مستوى لعبه.

المدير الرياضي أولى خطوات تصحيح المسار

• كثر القيل والقال حول بنزيمة والمستوى الهزيل الذي يقدمه.. هل تعتقد أنه حان الوقت لرحيله عن ريال مدريد؟

بنزيمة يعاني هو الآخر من تعاقب مراحل جيدة وأخرى سيئة مما يغضب الجمهور أحيانا.. وهو يظهر أحيانا فاقدا للروح القتالية، وأعتقد أن هذا جزء من شخصيته.. لكن من جهة أخرى أعتقد أنه مهم للفريق.. فهو يتوقع جيدا في الملعب ويجلب إليه المدافعين ويتحرك جيدا بدون كرة.

من الصعب حسم الموضوع من خارج الكواليس.. فالمدرب وإدارة النادي هما من سيقرران.. فهو لاعب جيد لكنه يفتقد إلى تلك الشرارة التي يطالب بها الجمهور أو ما يسمى بـ"روح خوانيتو" أو "روح راؤول".. أقصد الاستماتة من أجل الفريق.. لكن لكل منا شخصيته وطبعه، وهذا طبع بنزيمة.

• هل ترى أن هناك تقصيرا إداريا تسبب في أزمة الفريق الحالية.. وما الحل المناسب في رأيك لتصحيح المسار؟

أرى أن الفريق يحتاج لشيء ما.. مثلا لا يوجد بالنادي مدير رياضي رغم أنه من المهم للغاية في أي ناد وجود وسيط بين الرئيس والمدرب، وهذا غير متوافر الآن.. فالرؤساء يفهمون فيما يخصهم، لكننا لسنا خبراء في تفاصيل اللعب.. بالإضافة إلى أن هذا الفريق صعب لجميع المدربين.. وأنا أكرر دائما أمرا يجهله الكثيرون، وهو أنه في السنوات الـ48 الأخيرة للنادي لم يتمكن أي مدرب من المكوث أكثر من 3 سنوات، باستثناء واحد منهم فقط وهو الأفضل عندي، وهو فيسنتي ديل بوسكي.. إذا كنا على علم بهذا الأمر فإننا بالتأكيد نحتاج إلى مسؤول رياضي يحظى بثقة الرئيس، ويستطيع توفير الاستقرار اللازم لكي تسير الشؤون الرياضية بسلاسة.. ليس لدينا هذا المسؤول وقد يكون هذا هو الفشل الحقيقي هذا الموسم، فلا أحد يدري كيف تم اتخاذ قرارات التخلي عن لاعبين والتعاقد مع آخرين.

لكن هناك سؤالا.. فمن له أن يشكك في النموذج الحالي للإدارة بعد كل ما تحقق في السنوات الـ4 الماضية؟.. في رأيي أن ناديا كبيرا مثل ريال مدريد عليه أن يعيّن مديرا رياضيا كفئا يكون قريبا من الرئيس.. وهذا ينقصه الآن.

الجزيرة فخر العرب

• شركة "طيران الإمارات" يربطها عقد رعاية مع ريال مدريد.. فما تقييمك للتجربة؟

للأسف يبدو أن عقد الرعاية بين "طيران الإمارات" وريال مدريد أشرف على نهايته، حيث مرت نحو 3 سنوات على هذه الشراكة التي كانت جيدة.. وقد كانت العلاقة التي جمعت إسبانيا بالإمارات أيضا جيدة، ومن المؤسف أن تنتهي هذه الشراكة بعد هذه الفترة.. وأتصور أن هناك أسبابا مادية من الجهتين لإنهائها.

• كيف ترى الرياضة عموما وكرة القدم خاصة في دولة الإمارات؟

لقد زرت الإمارات كثيرا ولاحظت اهتماما كبيرا بالرياضة، وتحظى فيها كرة القدم باهتمام خاص كما يحدث في العالم أجمع.. وأرى أن الإمارات دولة رائدة في مجالات كثيرة بينها الرياضة وكرة القدم خاصة، والدليل على ذلك مباراة الجزيرة ضد ريال مدريد في نصف نهائي كأس العالم للأندية، فالجزيرة لعب مباراة مشرفة جدا وكان قريبا من إقصاء الريال.. كذلك أنا مطلع جيدا على مشاريع ميشيل سالجادو، لاعبنا السابق هناك، وقد افتتح مدرسة لتعليم الأطفال، والشباب والرياضة هناك في تصاعد شيئا فشيئا، ودون شك فإن كرة القدم في الإمارات هي الأخرى في تصاعد يوما بعد يوم.

شاهد حوار بوابة العين الرياضية مع رامون كالديرون رئيس ريال مدريد الأسبق


تعليقات