ثقافة

إطلالة جديدة للمقعد الأثري للأمير ماماي السيفي بعد ترميمه

الإثنين 2018.1.29 06:40 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 734قراءة
  • 0 تعليق
المقعد يعتبر من أكبر مقاعد البيوت الإسلامية بالقاهرة

المقعد يعتبر من أكبر مقاعد البيوت الإسلامية بالقاهرة

افتتح وزير الآثار المصري خالد العناني مشروع ترميم مقعد الأمير "ماماي السيفي" أحد كبار قادة جيش المماليك المطل على ميدان بيت القاضي بمنطقة الجمالية، بالقاهرة.

وزير الآثار المصري خالد العناني

وأوضح محمد عبدالعزيز ،مدير عام القاهرة التاريخية، أن ترميم مقعد الأمير" ماماي" جاء ضمن أعمال مشروع ترميم 7 مباني أثرية في إطار الحملة القومية التى دشنتها وزارة الآثار عام 2015 لإنقاذ 100 مبنى أثرى بالقاهرة التاريخية.

وأشار عبدالعزيز إلى أن أعمال مشروع ترميم السبع مباني الآثرية تمت بتمويل ذاتي من الوزارة بتكلفة نحو 10 ملايين جنيه مصري، وأضاف أن مشروع ترميم مقعد "ماماي السيفي" يهدف إلى الحفاظ على العناصر الأثرية للمبنى، ورفع كفاءته، ووضع المقعد على مسار الزيارة، بالإضافة إلى تخطيط الموقع الأثري ككل بما يحقق ربطه بالبيئه المحيطة، والتعرف على ممتلكاته الثقافية الهامة.

وأكد عبدالعزيز أن أعمال ترميم المقعد هي أيضا جزء من خطة الوزارة لدرء الخطورة لبعض آثار شارع المعز، وجاءت مواكبة لدراسات أعمال توظيف، وإعادة تأهيل وترميم باقي المباني المحيطة به، ومنها مبنى الدمغة والموازين ومبنى قسم الجمالية "الأحكام"، وتضمنت الأعمال أيضا الترميم الإنشائي والمعماري والترميم الدقيق منها أعمال الحقن والتربيط لقواعد الأعمدة، ومعالجة أرضيات السطح وجميع الشروخ الموجودة بالمقعد والأسقف الحجرية للأقبية، بالإضافة إلى تنظيف الواجهات الحجرية له والأعمدة الرخامية والأسقف الخشبية الزخرفية والأشرطة الكتابية.

يذكر أن المقعد هو الجزء الوحيد الباقي من قصر الأمير "ماماي السيفي" أحد كبار قادة جيش المماليك الجراكسة، والذي أنشأه في فترة حكم السلطان قايتباي عام 901هـ/ 1496م، وكان المقعد ملحقا بالقصر تجاه الجهة البحرية حيث يمكن الاستمتاع فيه بنسيم الهواء في حر الصيف.

ويعد المقعد من أكبر مقاعد البيوت الإسلامية بالقاهرة، ويتألف من طابقين يضم الطابق الأرضي غرفة كانت تستخدم لتخزين الغلال، أما عن واجهته فهي تزين "برنك" رمز وظيفي مصور مركب للأمير ماماي خاص بوظائف تولاها، ويزدان المقعد من الداخل بشريط كتابي مذهب عليه اسم المنشئ وألقابه وآية الكرسي، كما يغطى المقعد بسقف خشبي مزين بفروع وزهور نباتية ملونة وذهبية.

عدد كبير من المهتمين بالآثار المصرية خلال الافتتاح

تعليقات