سياسة

مناورات عسكرية في الجزائر لصد اختراق الجماعات الإرهابية للحدود

الأربعاء 2018.2.7 05:08 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 407قراءة
  • 0 تعليق
قائد أركان الجيش الجزائري الفريق قايد صالح

قائد أركان الجيش الجزائري الفريق قايد صالح

في الوقت الذي تشهد فيه الجزائر تحديات أمنية متصاعدة ومتجددة، نفذ الجيش الجزائري مناورات عسكرية بمنطقة "عين قزام" التابعة لولاية تنمراست بأقصى جنوب البلاد التي تقع قرب الحدود مع النيجر والقريبة من ليبيا. 

وقاد المناورات العسكرية كتيبة من المشاة في الجيش الجزائري مدعومة بمروحيات إسناد ناري، حيث تحاكي "محاولة اختراق للحدود الجزائرية من قبل مجموعة إرهابية"، وأشرف على التدريبات قائد الأركان الفريق أحمد قايد صالح.

ووفقا لبيان وزارة الدفاع الجزائرية أن المناورات العسكرية "نفذت بنجاح وباحترافية عالية، تؤكد من جديد فعالية التكوين ونجاعة التدريب، والتحضير القتالي على مستوى جميع وحدات هذا القطاع العملياتي".

واعتمدت المناورات على سيناريو مشابه لعمية الاختراق التي وقعت عام 2013 بمنطقة عين أميناس، عندما اخترقت مجموعة إرهابية الحدود مع ليبيا واستهدفت القاعدة النفطية "تيغنتورين"، حيث تمكن حينها الجيش من القضاء على كافة الإرهابيين.

كما تأتي هذه المناورات، في الوقت الذي أكدت فيه التقارير الأمنية وتصريحات المسؤولين الجزائريين، عن رفع البلاد حالة التأهب الأمني عبر كافة حدودها، خاصة بعد رصد تحركات لجماعات إرهابية على طول الحدود الشرقية والجنوبية، وإحباط مخططات مع نهاية العام الماضي لتنفيذ عمليات إرهابية على منشآت نفطية وعسكرية جنوبي البلاد.


تعليقات