سياسة

"قيادة جماعية" للحزب الحاكم بالجزائر بعد استقالة الأمين العام

الأحد 2018.11.25 08:05 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 259قراءة
  • 0 تعليق
معاذ بوشارب رئيس البرلمان الجزائري

معاذ بوشارب رئيس البرلمان الجزائري

تولت رسميا مجموعة من الشخصيات قيادة حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم بالجزائر، وذلك برئاسة معاذ بوشارب رئيس البرلمان الجزائري، خلفا للأمين العام جمال ولد عباس الذي استقال من منصبه منتصف الشهر الجاري لأسباب صحية.

وتم تنصيب قيادة الحزب الجديدة والمؤقتة بمقره بالعاصمة الجزائر، وتتكون من 7 قيادات هم: ليلى الطيب، ومحمود قمامة، وسعيدة بوناب، وسعيد لخضاري، ومصطفى كريم رحيال، وسميرة بوراس، إضافة إلى بوشارب.

وأكد بوشارب فور تنصيب القيادة الجديدة، أن هدفهم "لم الشمل دون إقصاء، إلى جانب تمكين الحزب من الاستمرار دوما في مكانته الرائدة على مستوى الساحة السياسية الوطنية".

وجاء تنصيب القيادة الجديدة، بعد أيام من إعلان استقالة الأمين العام جمال ولد عباس، بعد وعكة صحية تعرض لها.

ووفق مصادر من الحزب الحاكم، فإن القيادة الجديدة مهمتها تسيير أمور الحزب تحضيرا لانتخابات تجديد نصف أعضاء مجلس الأمة (الغرفة الثانية للبرلمان)، إلى جانب إمكانية عقد مؤتمر جديد لانتخاب قيادة جديدة قبل انتخابات الرئاسة المقررة ربيع العام القادم.

تعليقات