تكنولوجيا وسيارات

بالفيديو.. أول جزائرية تخترع "روبوت" ذكيا

الأحد 2018.2.18 10:17 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 442قراءة
  • 0 تعليق
أول امرأة جزائرية تخترع رجلا آليا على شكل دمية

أول امرأة جزائرية تخترع رجلا آليا على شكل دمية

فوزية عجايلية صاحبة الـ24 عاما، تحولت هذه الأيام إلى عنوان لقصة نجاح وتحدٍّ كبيرين في الجزائر، بعد أن نجحت هذه الطالبة الجامعية في أن تكون أول امرأة جزائرية تخترع رجلا آليا على شكل دمية. 

كل من يعرف هذه الطالبة الجامعية، يؤكد أنها متفوقة جدا في دراستها، إلى درجة أنها حولت فكرة إلى حقيقة وبإمكانيات بسيطة، وتدخل عالم صناعة الروبوتات من أبوابه الواسعة.

الدمية الروبوت

فوزية، رفعت التحدي عالياً، عندما قررت أن يكون تخرجها في تخصص الذكاء الاصطناعي في جامعة "سوق أَهْراس" (شرق الجزائر) لنيل شهادة الماجستير، بجهدها الخاص، فاخترعت رجلا آليا في شكل دمية، وفي ظرف قياسي لم يتجاوز 4 أشهر.

ويمكن لهذا الروبوت الذكي ومن دون جهاز تحكم، التحرك والغناء والرقص والإجابة عن مختلف الأسئلة، وحتى تلاوة آيات من القرآن الكريم، وبإمكانه أيضا التعرف على الأشخاص والأصوات وتمييزها وفرزها، وفهم الأوامر وتنفيذها، والتعرف على مختلف الأشياء والألوان، والتحدث مع أي شخص بنفس طريقة الإنسان.

غير أن وصول الطالبة فوزية عجايلية إلى هذا الإنجاز الكبير، لم يكن سهلا عليها؛ فوجدت أن هوسها بصناعة روبوت ذكي يصطدم بانعدام المعدات في الجزائر، وبغلائها أيضا.

الدمية الروبوت

إلا أن طموحها جعلها تتحدى تلك الصعاب، وتقرر تقديم دروس خصوصية ودورات في اللغة الإنجليزية، بهدف جمع المال وتأمين معدات تصنيع الروبوت، التي جلبتها من بكين وهونج كونج.

أما "الدمية الذكية" فلن تكون إلا بداية سلسلة اختراعات أخرى لفوزية، التي تخطط لأن يكون الروبوت القادم "خاصا بكبار السن"، حتى "يعمل على تسليتهم ويخفف عنهم معاناة الشعور بالوحدة".

وتبقى فوزية عجايلية، مثالا للمرأة الجزائرية والعربية التي يمكن لها أن "تصنع من المستحيل روبوت" ومن "الحلم حقيقة"، إذا توافرت لها ظروف "كسر التحدي والطابوهات التي تقول إن المرأة ضلع قاصر".


تعليقات