مجتمع

أمل القبيسي: نحتفل باليوم الوطني رافعين رؤوسنا فخرا

الجمعة 2017.12.1 06:01 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 440قراءة
  • 0 تعليق
الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي

الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي

قالت الدكتورة أمل عبدالله القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي بدولة الإمارات، إن الذكرى الـ46 لتأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة "تحل علينا ونحن نرفع رؤوسنا عالياً بكل شموخ وفخر واعتزاز."

وأكدت في كلمتها بمناسبة اليوم الوطني، أن دولة الإمارات تمضي قدماً بقيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم حكام الإمارات، نحو مستقبل مشرق واضعة نصب أعينها الاستثمار في بناء الإنسان الإماراتي وتمكينه وأمنه ورفاهيته وتقدمه. 

وثمنت معاليها تخصيص عام 2018 ليكون "عام زايد" لما يمثله من فرصة كبيرة للتعبير فيه عن الفخر والاعتزاز بزعيم متفرد استثنائي كان الأب والقائد الذي صنع مجداً عظيماً وأورثه شعبه، لافتة إلى أن تلك الإنجازات العظيمة والتقدم الهائل الذي وضع الإمارات في مصاف أفضل دول العالم هو حصاد الزرع الحميد الذي غرسه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. 

وأشارت إلى أن ذكرى التأسيس تأتي والإمارات تواصل خطواتها الواثقة الرائدة وتسجل إنجازاتها المتميزة في جميع القطاعات التنموية وعلى المستويات والصعد كافة، وصولاً لتحقيق "رؤية الإمارات 2021" لتكون من أفضل الدول في مختلف المجالات وتدخل عهداً آخر مشرقاً في تاريخها. 

ولفتت رئيسة المجلس الوطني الاتحادي إلى الدور الكبير للشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات" ورعايتها المستمرة لمسيرة المرأة الإماراتية، ودعمها المتواصل وحرصها على توفير مختلف أشكال التأييد والمساندة لها.

وتابعت: "نحتفل باليوم الوطني السادس والأربعين ودولة الإمارات تدخل عهداً جديداً في تاريخها بتجديد الآمال والطموحات وتغمرها روح التلاحم الوطني الأصيل في مواجهة التحديات والدفاع عن الحق والعدل والسلام وأمن منطقتنا واستقرارها وبذل أبناء الإمارات من شهداء الوطن الأبرار".

وأضافت أن دولة الإمارات تحرص على أن تؤدي دورها الإنساني والحضاري من خلال تعميق قيم التسامح والاعتدال والانفتاح وقبول الآخر ونبذ العنف والتطرف والإرهاب وتقديم المساعدات التنموية والإنسانية إلى كل ضحايا الكواراث والنزاعات والحروب واللاجئين والمحتاجين في مختلف مناطق العالم دون تمييز، في ظل إطلاق المبادرات الاستثنائية ذات الأفق الإنساني الشامل كمبادرة "عام الخير" التي تعكس الوجه الحضاري والإنساني المشرق لدولة الإمارات وتجذر الخير في نفوس أبنائها.

ولفتت القبيسي إلى مساهمة المجلس الوطني الاتحادي بدور فاعل في المسيرة الاتحادية الشامخة على مدى أكثر من أربعة عقود لإعلاء صروح الإنجازات والمكتسبات التي تحققت، وتطوير آليات الأداء المؤسسي والعمل المنهجي وفق أسس علمية واستراتيجيات محددة واستشراف المستقبل وصولاً إلى التميز والريادة والإبداع والابتكار، من خلال ممارسة اختصاصاته الدستورية في تطوير المنظومة التشريعية وتبني ومناقشة الموضوعات العامة التي طالت جميع القطاعات وإصدار توصياته بشأنها.

تعليقات