سياسة

اتهامات أمريكية كندية للاستخبارات الروسية بالقرصنة الإلكترونية

الاتهامات وجهت لعناصر استخبارات روس

الخميس 2018.10.4 07:23 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 308قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأمريكي دونالد ترامب - أرشيفية

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأمريكي دونالد ترامب - أرشيفية

أعلن القضاء الأمريكي، الخميس، أنه وجّه اتهاما إلى 7 عناصر في الاستخبارات العسكرية الروسية في الهجمات الإلكترونية التي استهدفت هيئات رياضية ووكالة دولية وشركة أمريكية متخصصة في الطاقة النووية. 

وأوضح مسؤول في وزارة العدل الأمريكية أن هذه الاتهامات مرتبطة بطرد 4 عملاء روس متهمين بمحاولة قرصنة مقر منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي. 

في السياق نفسه، أكدت كندا أنه تم استهدافها بهجمات معلوماتية روسية، مشيرة إلى المركز الكندي لأخلاقيات الرياضة ووكالة مكافحة المنشطات العالمية التي مقرها في مونتريال، وذلك بعدما حملت دول غربية موسكو مسؤولية بعض أكبر مخططات القرصنة في السنوات الماضية.

وقالت وزارة الخارجية في بيان، إن حكومة كندا ترجح أن ذراع الاستخبارات العسكرية الروسية "مسؤولة عن هذه الهجمات المعلوماتية".

وأضافت: "اليوم كندا تضم صوتها إلى أصوات حلفائها للتنديد بسلسلة عمليات معلوماتية مسيئة نفذها الجيش الروسي" بعدما كانت هولندا وأستراليا وبريطانيا وحلف الأطلسي والاتحاد الأوروبي، اتهموا أيضا موسكو بالوقوف وراء هذه الهجمات.

تعليقات