ثقافة

بالصور.. كاتب أمريكي ينصح بتعريف الأطفال قيم شهر رمضان

الأحد 2017.6.4 01:37 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1416قراءة
  • 0 تعليق
قصص لتعريف الأطفال قيم شهر رمضان

قصص لتعريف الأطفال قيم شهر رمضان

6 قصص للأطفال نصح كاتب أمريكي أن تقرأها الأسر لأطفالها خلال شهر رمضان قبل النوم، حيث تتناسب موضوعاتها مع الشهر الكريم.

ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية عن الكاتب قوله، توف فلودن، في مقاله إنه وفقا لأنه أب لطفلين ومتخصص في دراسات الشرق الأوسط، فيرى ضرورة أن نقرأ لأطفالنا قصصا تحمل قيم حتى ولو كانت تعبر عن أديان أخرى، وأضاف "بمناسبة شهر رمضان فمن الممكن أن تستفيد الأسر الأمريكية أيا كان انتمائها الديني والفكري من القيم الأخلاقية التي يتميز بها المجتمع الإسلامي وبخاصة خلال رمضان، مثل عمل الخير والتراحم بين الأسر واجتماعها والأجواء الروحانية.

القصص التي اقترحها توف عن رمضان من تأليف كتاب مسلمين وغير مسلمين، وهي كالتالي قصة "اتس رمضان، كيريوس جورج" تأليف هنا خان، وتروي القصة حكاية الطفل جورج الذي يشارك صديقه المسلم كريم الاحتفال بطقوس شهر رمضان بداية من استطلاع الهلال وحتى شراء ملابس العيد للاحتفال به. القصة الثانية "ليلى لانش بوكس، رمضان ستوري" تأليف ريم فاروقي، وتروي القصة حكاية ليلى الفتاة التي انتقلت من أبوظبي حديثا إلى ولاية جورجيا، وليلى متخوفة من أن لا يتفهم أحد في المدرسة الجديدة لماذا هي صائمة، في وقت الغداء تتوجه ليلى إلى المكتبة فتجد السيدة كارمان تقترح عليها أن تستغل وقت الغداء في الرسم.






أما القصة الثالثة "نايت أوف ذا مون: رمضان ستوري" تأليف هنا خان، القصة تروي مراحل اكتمال القمر خلال شهر رمضان منذ أن كان هلال في بداية رمضان وحتى ظهور هلال عيد الفطر.

أما القصة الرابعة "أندر رمضان مون" تأليف سيلفيا وايت مان، تتحدث عن حالة الفرحة والابتهاج التي تعيش فيها الأسر المسلمة وهو مجتمعون طوال اليوم. بينما تروي القصة الخامسة "ذا وايت نايتس أوف رمضان" تأليف مها أداسي، التي نشأت في الكويت، عن تقليد خليجي يقام في منتصف رمضان تقدم فيه الحلوى ويتبادلها الأهل معا وذلك من خلال شخصية نور وشقيقاتها، وتؤكد القصة على أن أهم شيء في رمضان هو قضاء الوقت مع العائلة.

والقصة السادسة "ذا بيست ايد إيفر" تأليف أسما موبين ايدين، تدور أحداثها في عيد الأضحى الذي يأتي بعد شهرين من رمضان، ويحكي عن أنيسة الفتاة الباكستانية التي تلاحظ في حيها أسرة مسلمة لاجئة فارة من الحرب ولا يرتدون ملابس العيد، فتقرر أن تساعدهم بأزياء وطعام جديد. 

تعليقات