سياسة

قيود إسرائيلية في المسجد الأقصى بسبب أعياد اليهود

الإثنين 2017.10.9 04:55 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 686قراءة
  • 0 تعليق
المستوطنون كثفوا من اقتحاماتهم في العامين الأخيرين

المستوطنون كثفوا من اقتحاماتهم في العامين الأخيرين

أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي الحرم الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل، جنوبي الضفة الغربية، لمدة 3 أيام بدءا من أمس بالتزامن مع تسهيل اقتحام مئات المستوطنين الإسرائيليين للمسجد الأقصى في القدس لمناسبة يوم "العرش" اليهودي. 

ويقول الفلسطينيون إن الاحتلال الإسرائيلي يفرض عليهم المنع من الصلاة أو التنغيص على صلاتهم في أكثر أماكنهم الدينية قداسة في الأراضي الفلسطينية بسبب الأعياد اليهودية.

وأعلنت السلطات الإسرائيلية إغلاق الحرم الإبراهيمي الشريف أيام الأحد والإثنين والثلاثاء أمام المصلين المسلمين واقتصرت الدخول إليه على اليهود.

وفي المقابل، سهلت الشرطة اقتحام مئات المستوطنين الإسرائيليين إلى المسجد الأقصى ما نغص على المسلمين صلاتهم في المسجد.

وبعد إشارتها إلى أن مئات المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى، أمس واليوم الإثنين، قالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس إن الأوضاع الحالية التي يمرّ بها الـمسجد الأقصى وصلت حدا من الخطورة في تكثيف اقتحامات الـمتطرفين اليهود، من حيث التصعيد ما لا يمكن وصفه أو مقارنته بما مضى من أوضاع ومخاطر مرّ بها المسجد قبل ذلك.

وكان المئات من المستوطنين اقتحموا المسجد منذ صباح اليوم عبر باب المغاربة بتسهيل من الشرطة الإسرائيلية، بعد أن اقتحم 520 مستوطنا المسجد أمس الأحد.

ومن جهة ثانية، فرضت سلطات الاحتلال منعا كاملا على دخول المصلين المسلمين إلى الحرم الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل.

وقالت حركة (فتح) إن إقدام سلطات الاحتلال على الإغلاق المتكرر للحرم الإبراهيمي أمام الفلسطينيين والمصلين والزوار أيام الأحد والإثنين والثلاثاء بحجة أعياد اليهود هو تعدٍّ صارخ على الحريات الدينية ومساس بالحقوق التي كفلتها الشرائع الدولية وتَنصُّلٌ من الالتزامات التي يفرضها القانون الدولي على القوة القائمة بالاحتلال.

وحذرت الحركة في بيان أمس من أن "سلطات الاحتلال بإجراءاتها التعسفية هذه تعمل على جرّ المنطقة برمتها إلى صراع وحرب دينية مدمرة".

وكانت الحكومة الإسرائيلية قررت تقسيم الحرم الإبراهيمي الشريف بين المسلمين والمستوطنين، عقب مجزرة عام 1994 والتي راح ضحيتها 29 مصليا وأصيب أكثر من 150 آخرين على يد المستوطن الإرهابي باروخ جولدشتاين في عملية إرهابية بشعة أدانها المجتمع الدولي بأسره.

تعليقات