مجتمع

الجامعة العربية تحتفي بيوم التطوع وتؤكد أهميته في التنمية المستدامة

الأربعاء 2018.12.5 04:47 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 73قراءة
  • 0 تعليق
الجامعة العربية تحتفي بيوم العمل التطوعي

الجامعة العربية تحتفي بيوم العمل التطوعي

أكدت جامعة الدول العربية حرصها على تعزيز العمل التطوعي باعتباره أساسا مهما لبناء وتنمية المجتمعات وبث وعي الترابط بين جميع أعضائه؛ كما أنه ضرورة لبناء التكامل الاجتماعي ويعزز انتماء الشباب لمجتمعاتهم وأوطانهم. 

ونوهت الجامعة العربية في هذا الإطار بأهمية مكانة قلادة مؤسسة الأمير محمد بن فهد العالمية، والتي تعمل على نشر وترسيخ معالم الفعل الخيري وتحفيز المبادرات الخلاقة والتجارب الخيرية الطوعية المميزة في العالم العربي.

جاء ذلك في كلمة الأمانة العامة لجامعة الدول العربية التي ألقتها الأربعاء الوزير المفوض الدكتورة ناصرية البغدادي مدير إدارة منظمات المجتمع المدني بالجامعة العربية في حفل "قلادة مؤسسة الأمير محمد بن فهد العالمية للأعمال التطوعية في الوطن العربي" في نسختها الأولى، والذي عقد بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية تزامناً مع الاحتفال بيوم التطوع العالمي.

واستعرضت الدكتورة ناصرية البغدادي، جهود الجامعة العربية في دعم دور منظمات المجتمع المدني وإشراكهم في العمل العربي المشترك، والعمل على تمكينها للعب دور أكثر فعالية لتنمية وتطوير المجتمعات العربية ولتكون هذه المنظمات الشريك الفاعل والرديف الداعم لحكوماتها في تنفيذ أهداف الأجندة الأممية للتنمية المستدامة 2030.

واعتبرت "البغدادي" أن قلادة الأمير محمد بن فهد العالمية للأعمال التطوعية في الوطن العربي هي بمثابة أحد الأطر الاسترشادية لتجسيد الفكر التطوعي وطنيا وعربيا، معربة عن أملها في أن تصبح "القلادة" على مدار السنوات المقبلة منبرا عربيا للاحتفاء برواد العمل التطوعي في الوطن العربي.


وأكد عيسى بن حسن الأنصاري الأمين العام لمؤسسة الأمير محمد بن فهد العالمية للتنمية الإنسانية على أهمية دور منظمات المجتمع المدني للتطوع وتعزيز العمل العربي المشترك.

وشدد على أهمية الاحتفال باعتباره يرسخ الأفكار البناءة والمشروعات التي تخدم أهداف التنمية في المجتمعات وترسيخ دور الشباب، مقترحا بلورة فكرة منح القلادة إلى إنشاء أكاديمية للعمل التطوعي في العالم العربي، متطلعا إلى التعاون والتنسيق مع الجامعة العربية في هذا الإطار وبحيث يتم تنفيذ المشروعات الفائزة بالقلادة بما يخدم الواقع العربي.

وبدوره، أكد حسن بوهزاع رئيس الاتحاد العربي للتطوع، في كلمته، أهمية التطوع والعمل على تنميته وتطويره في ظل التحديات التي تواجه المنطقة والعالم، داعيا في هذا الإطار إلى إشراك القطاع الخاص للنهوض بالعمل التطوعي في العالم العربي.

ونوه بوهزاع بالدور الذي تلعبه مؤسسة محمد بن فهد بتبني العديد من الجوائز لدعم العمل التطوعي ومشروعاته المختلفة، مشيرا إلى أن احتضان الجامعة العربية لهذه الفاعلية يعكس اهتمامها بالعمل الأهلي وتبني المشروعات التنموية الرائدة لبناء المجتمعات العربية.

وشهدت الاحتفالية توزيع جوائز "قلادة مؤسسة الأمير محمد بن فهد العالمية للأعمال التطوعية في الوطن العربي" على الفائزين من كل من مصر والسعودية والكويت والمغرب والعراق والبحرين وتونس والأردن واليمن.

كما شهدت الاحتفالية تكريمات شرفية للأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، راعي الاحتفالية، و"مؤسسة الأمير محمد بن فهد العالمية للأعمال التطوعية في الوطن العربي"، والسفيرة الدكتورة هيفاء أبوغزالة الأمين العام المساعد للشؤون الاجتماعية بالجامعة العربية، والدكتورة ناصرية البغدادي مدير إدارة المجتمع المدني بالجامعة العربية.

يذكر أنه تقدم أكثر من 100 مشروع من 18 دولة عربية للمنافسة على الفوز بـ"قلادة مؤسسة الأمير محمد بن فهد العالمية للأعمال التطوعية في الوطن العربي" في مختلف مجالاتها وهي المجال الإنساني التنموي، المجال الشبابي والمجال البيئي، والتي يبلغ مجموع جوائزها 30 ألف دولار كواحدة من أكبر الجوائز العربية في المجال التطوعي.

وتهدف الاحتفالية إلى نشر ثقافة العمل التطوعي في المجتمعات العربية، وتشجيع الشباب والشابات للعمل التطوعي في أفضل الممارسات الاجتماعية والإدارية والمبادرات الإبداعية في مجتمع الدول العربية، وتحفيز وتكريم الطاقات المتميزة، كما تسعى لنشر الوعي، وتشجيع تطبيق مفاهيم التميز المؤسسي الحديثة بإشراك المتطوع كمحور أساسي للتنمية المستدامة.

تعليقات