سياسة

"الرباعية العربية" تدين تدخلات إيران في شؤون دول المنطقة

الخميس 2018.3.8 07:03 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 476قراءة
  • 0 تعليق
الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات

الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات

أعلنت اللجنة الوزارية العربية الرباعية المعنية بتطورات الأزمة في إيران، إدانتها لاستمرار التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية العربية، معربة عن استنكارها للتصريحات الاستفزازية المستمرة من قبل المسؤولين الإيرانيين ضد الدول العربية.

وأعربت اللجنة في بيان أصدرته في ختام اجتماعاتها الذي عقد، اليوم الخميس، بمقر الجامعة العربية برئاسة الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، عن قلقها البالغ إزاء ما تقوم به إيران من تأجيج مذهبي وطائفي في الدول العربية، بما فى ذلك دعمها وتسليحها للمليشيات الإرهابية، وما ينتج عن ذلك من فوضى وعدم استقرار في المنطقة، بما يهدد الأمن القومي العربي ويعيق الجهود الإقليمية والدولية لحل قضايا وأزمات المنطقة بالطرق السلمية وطالبتها بالكف عن ذلك.

وأدانت اللجنة مواصلة دعم إيران للأعمال الإرهابية والتخريبية بالدول العربية، واستمرار إطلاق الصواريخ الباليستية من داخل الأراضى اليمنية على المملكة العربية السعودية، ما يشكل خرقاً سافراً لقرار مجلس الأمن رقم "6216" الذي ينص على ضرورة الامتناع عن تسليح المليشيات.

وأكدت اللجنة دعمها للإجراءات التي تتخذها المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين، من أجل التصدي لهذه الأعمال العدوانية حماية لأمنها واستقرارها.

واستنكرت التدخلات والأعمال التخريبية المستمرة في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين، وثمنت جهودها في محاربة الإرهاب.

ونوهت اللجنة بتمكن الأجهزة الأمنية بالمملكة من إحباط عدد من الأعمال والمخططات الإرهابية والقبض على 116 من عناصرها التي تنتمي إلى تنظيم إرهابي، عمل الحرس الثوري الإيراني وأذرعه الخارجية؛ ومنها: كتائب "عصائب أهل الحق" الإرهابية وحزب الله الإرهابي، على تشكيله وتمويله وتدريب عناصره وتزويدها بالأسلحة والعبوات الناسفة للقيام بسلسلة من الأعمال الإرهابية الخطيرة والإخلال بالأمن والاستقرار وضرب الاقتصاد في مملكة البحرين.


وأعربت اللجنة عن قلقها بشأن عدم التزام إيران بخطة العمل الشاملة المشتركة "jcpoa "، المعروفة بـ"الاتفاق النووي الإيراني"، وقدرته على منع إيران من الحصول على السلاح النووي مستقبلا، في ظل سياساتها العدائية بالمنطقة، مؤكدة ضرروة مراقبة تطورات هذا الملف.

كما أدانت اللجنة استمرار إيران في تطوير برنامج الصواريخ البالستية ذات الطبيعة الهجومية، وفي إطلاق الصواريخ الإيرانية من خلال المليشيا الحوثية، التي استهدفت مدن وقرى المملكة العربية السعودية، وهو ما يشكل تهديداً جدياً للأمن والاستقرار في المنطقة.

ودعت طهران للالتزام بتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2231 فيما يتعلق ببرنامجها الصاروخي، وأكدت ضرورة تطبيق آلية فاعلة للتحقق من تنفيذ الاتفاق والتفتيش والرقابة، وإعادة فرض العقوبات على نحو سريع، حال انتهاك إيران لالتزاماتها بموجب الاتفاق.

وشددت اللجنة على أهمية انضمامها إلى كل مواثيق السلامه النووية، ومراعاة المشاكل البيئية في المنطقة، وما تضمنه ذات القرار من تأكيد على حظر إيران لإجراء التجارب البالستية وتطويرها لصواريخ بعيدة المدى والصواريخ القادرة على حمل رؤوس نووية.

تعليقات