رياضة

مفاجأة بخصوص ركلة جزاء توتنهام الضائعة أمام ليفربول

الإثنين 2018.2.5 04:54 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 520قراءة
  • 0 تعليق
هاري كين مهاجم توتنهام

هاري كين أمام ليفربول

كشفت شبكة "سكاي سبورتس" البريطانية عن مفاجأة كبيرة بخصوص ركلة الجزاء الأولى التي حصل عليها توتنهام قبل دقائق من نهاية الوقت الأصلي لمواجهة ليفربول، التي أقيمت الأحد، ضمن الجولة الـ26 من منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز، وانتهت بالتعادل (2-2)، حيث لم يكن الحكم المساعد على علم بمدى صحة الركلة من عدمها.

كلوب يهاجم التحكيم بعد التعادل أمام توتنهام

وأضاع كين ركلة جزاء في الدقيقة 87 حصل عليها بعد سقوطه داخل منطقة جزاء "الريدز" بداعي عرقلته من الحارس الألماني لوريس كاريوس، ليتحير حكم المباراة حول القرار النهائي للعبة في ظل وقوع المهاجم الإنجليزي في مصيدة التسلل قبل وصول الكرة إليه، علما بأن كين سدد ركلة الجزاء الثانية التي حصل عليها فريقه، ونجح في إسكانها الشباك ليمنح فريقه تعادلا قاتلا.

وكشفت "سكاي سبورتس" عن الحوار الذي دار بين جون موس، حكم المباراة، ومساعده إيد سمارت قبل احتساب ركلة الجزاء، حيث سأل حكم الساحة مساعده عما إذا كانت الكرة لامست المدافع الكرواتي ديان لوفرين قبل وصولها إلى هاري كين، مبلغا إياه بأن لمسه لها يعني احتساب ركلة جزاء لعدم وجود تسلل على المهاجم الإنجليزي في هذه الحالة.

ورفض الحكم المساعد الإدلاء برأي قطع في المسألة، مؤكدا أنه لا يعلم ما إذا كانت الكرة لامست لوفرين أو لا، ولكنه أشار عليه باحتساب ركلة جزاء، وهو ما نفذه موس، ويمنح "السبيرز" ركلة الجزاء، غير أن كين أضاعها.

يُذكر أن الألماني يورجن كلوب، المدير الفني لـليفربول، هاجم طاقم التحكيم بعد نهاية المباراة بسبب تلك الكرة، مؤكدا أن الكرة كانت تسلل واضح، متعجبا من المناقشة الطويلة التي دارت بين حكم المباراة ومساعده قبل احتساب ركلة الجزاء.

تعليقات