سياسة

"بي بي سي" تكشف تفاصيل جديدة في فضيحة دعم قطر للإرهابيين بالعراق

الثلاثاء 2018.7.17 07:13 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1171قراءة
  • 0 تعليق
الفدية أداة قطر لتمويل الإرهاب

الفدية أداة قطر لتمويل الإرهاب

في أبريل/ نسيان عام 2017 أقلعت طائرة تابعة للخطوط القطرية من الدوحة في طريقها إلى بغداد وعلى متنها أكبر فدية في التاريخ الحديث.  

القصة التي بدأت في عام 2015 حينما انطلقت رحلة بحرية لأمراء من الدوحة سعيا خلف طيور الحبارى، الطعام المفضل للكواسر من الطير، كانت سببا في سقوط صقور قطر في شباك الحقيقة، متلبسين بجرم دعم التنظيمات الإرهابية.

هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" تتبعت خيوط القصة بكامل تفاصيلها في تقرير لها نشر اليوم الثلاثاء، ليجيب على السؤال الأهم: هل دفعت قطر مبلغا قياسيا كفدية لتحرير 26 قطريا بينهم 9 من الأسرة الحاكمة؟

بالنظر لقيمة الفدية البالغة مليارا و150 ألف دولار، تأتي الإجابة بالإيجاب، وهو أمر تكشف عنه نص المراسلات المتبادلة بين وزير الخارجية القطري محمد عبدالرحمن آل ثاني وسفير الدوحة في العراق زايد الخيارين.


وبحسب بي بي سي أنه طبقًا لإحدى روايات تسلسل الأحداث فقد دفعت قطر أكثر من مليار دولار لتحرير الرهائن، حيث ذهبت الأموال لجماعات وأفراد صنفتهم الولايات المتحدة على أنهم "إرهابيون؛ كتائب حزب الله في العراق، والتي قتلت جنودًا أمريكيين بقنابل وُضعت على جانب الطريق؛ والجنرال قاسم سليماني، وهو قائد فيلق القدس التابع لقوات الحرس الثوري والخاضع شخصيًا لعقوبات الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي؛ وهيئة تحرير الشام، والتي كانت في فترة من الفترات تعرف بجبهة النصرة، عندما كانت تابعة لتنظيم القاعدة في سوريا.


وعلى مدى أسابيع عديدة لم يصل إلى الدوحة أية أخبار، ولكن في شهر مارس/آذار عام2016، بدأت ملامح أكبر صفقة لتمويل الإرهاب، بعد أن علم أمراء قطر أن الخاطفين كانوا ينتمون إلى كتائب حزب الله العراقية الموالية لإيران وأن الجماعة ترغب في إبرام الصفقة.


أرسل السفير زايد الخيارين إلى وزير خارجيته، بحسب "بي بي سي" رسالة نصها "لقد أخبرتهم بأن يعيدوا لنا أربعة عشر شخصًا... وسنعطيكم نصف القيمة". ولم يتضح مقدار "القيمة" في سجلات الهاتف حتى تلك الفترة.

وبعد مرور خمسة أيام؛ عرضت الجماعة إطلاق سراح 3 رهائن، وأرسل السفير رسالة إلى الوزير قال فيها: "إنهم يريدون بادرة حسنة من جانبنا أيضًا هذه علامة جيدة بالنسبة لنا تدل على أنهم في عجلةٍ من أمرهم ويريدون إنهاء كل شيء في أقرب وقت".

لم يحصل السفير القطري الذي زار المنطقة الخضراء الحصينة على شيء في أكثر من رحلة توقع خلالها لقاء الخاطفين، ولم يظفر إلا بمقطع مصور على طاقة ذاكرة لثلاثة من المخطوفين.


وفي حين انقضت واحدة من جلسات النقاش، تبين أن أحد مفاوضي كتائب حزب الله، أبو محمد، أخذ السفير جانباً وطلب مبلغ 10 مليون دولار لنفسه، بحسب بي بي سي.

 وقال السفير في رسالة بالبريد الصوتي "طرح أبو محمد سؤالًا: "ما فائدتي من ذلك؟ بصراحة أريد 10 ملايين دولار.. "قلت له، 10 ملايين؟ لن أُعطيك 10. إلا إذا سلمتني جميع الرهائن.. لتحفيزه، أخبرته أيضاً أنني على استعداد لأن أشتري له شقة في لبنان".

وذكرت بي بي سي أن السفير القطري استعان باثنين من الوسطاء العراقيين، وكلاهما كانا من الطائفة السنّية، وزارا وزير الخارجية القطري، وطلبا منه مقدمًا أن يعطيهما "هدايا" بقيمة 150,000 دولار نقدًا وخمس ساعات من ماركة رولكس، اثنتان منهما من أغلى الأثمان، وثلاثة من جودة عادية. ومن غير الواضح ما إذا كانت هذه الهدايا للوسيطين أنفسهما أم كانت بهدف دهن سير الخاطفين أثناء استمرار المحادثات.


 وفي شهر أبريل/ نسيان لعام 2016، أُضيف للسجلات الهاتفية اسم جديد: هو قاسم سليماني، قائد فيلق القدس بمليشا الحرس الثوري الإيراني وهو الراعي الإيراني لكتائب حزب الله.

ويرد اسم سليمان في رسالة السفير القطري إلى وزير الخارجية قال فيها: "لقد التقى سليماني بالخاطفين مساء أمس، وضغط عليهم من أجل قبول المليار دولار. لم يستجيبوا بسبب وضعهم المالي.. سليماني سيعود".

لم تكن المشكلة تتعلق بالمال فأمراء الدوحة لم يكن ينقصهم الحافز لدعم التنظيمات الإرهابية، لكن الخاطفين ومن خلفهم في طهران بات لهم مطالب جديدة من بينها مقايضة على الدم السوري.


ويبدو من الرسائل أن سليماني أراد شيئا أكبر من المال، فقد طلب من قطر المساعدة في تنفيذ ما أطلق عليه حينها "اتفاق المدن الأربع" في سوريا.

وبموجب اتفاق "البلدات الأربع" فكت جبهة النصرة الممولة من قطر حصارها لبلدتي كفريا والفوعة في شمال سوريا، وكذلك تم تهجير سكان بلدتي مضايا والزبداني في ريف دمشق، بهدف تغيير التركيبة الديموغرافية للمنطقة لصالح النفوذ الإيراني.


وكسب النظام الإيراني بفضل الاتفاق، نفوذا في مناطق قريبة من دمشق بالإضافة لبيئة غير معادية تؤمن خطوط اتصال في سوريا حتى مناطق سيطرة حزب الله في لبنان، كما وأظهرت الرسائل أن المال دفع بالفعل للإرهابيين في أبريل 2017، بالإضافة إلى رشاوى جانبية بعشرات الملايين من الدولارات لمسؤولين عراقيين وإيرانيين وقادة مليشيات، لتنتهي أزمة الرهائن، وتبدأ أزمة قطر نفسها.


تعليقات