منوعات

أجوبة عن تساؤلات شائعة في الطب التجميلي

الأربعاء 2018.1.17 02:08 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 339قراءة
  • 0 تعليق
عملية تجميلية - أرشيفية

عملية تجميلية - أرشيفية

لا ينبغي أن تكوني متخصصة كي تعرفي أن تقنيات العلاج التجميلي مازالت تثير بعض التخبط والتشوش في المجتمع، فرغم الكم الكبير من المعلومات الموجودة عنها، لاتزال هناك الكثير من المعتقدات الخاطئة والشائعات والتساؤلات الخاصة بالتقنيات الحديثة ومدى فاعليتها وأمانها، وفيما يلي ستجيب الطبيبتان الإسبانيتان المتخصصتان صوفيا رويث كويتو ومار ميرا على بعض أكثر الاسئلة الشائعة بهذا الصدد وستوضحان بعض الأمور الملتبسة.

هل يمكن تجديد شباب الشفاه دون زيادة حجمها بشكل كبير أو فقدان مظهرها الطبيعي؟ 

لحسن الحظ هناك تقنيات لاستعادة حجم الشفاه الطبيعي ورونقها بعد أن تصاب بالانكماش والذبول مع تقدم السن. ولكن تجميل الشفتين لا يعني تكبيرها لتبدو كفم "بطة منتفخة"، كما أن الليزر ومستحضرات تقشير الجلد "بيلنج" بات بوسعهما تخفيف حدة التجاعيد وتجديد شباب البشرة دون تشويه الشفاه.

هل يستخدم "البوتوكس" للنفخ أو لتكبير الحجم؟

"توكسين البوتولينيوم" المعروف باسم "بوتوكس" مادة لا تستخدم للنفخ أو لتكبير الحجم، بل هي مخصصة لعلاج التجاعيد والخطوط الناتجة عن التعبيرات والحركات التي تقوم بها عضلات الوجه وتترك آثارها مع تقدم العمر، أي في الجبهة وحول العينين وعند الحاجبين.

ولا ينطوي استعمال "البوتوكس" على أي احتمال للإصابة بالشلل حتى لو مس الأعصاب.

إذا جاء العلاج التجميلي بنتيجة سيئة هل يستمر هذا الوضع للأبد؟ 

حتى يومنا هذا الأمر ليس مؤكدا، مع أن هذا كان يحدث في بداية عصر الطب التجميلي. المواد الحيوية القابلة للامتصاص التي تستخدم حاليا تضمن اندماجها بالجسم بشكل طبيعي. وبهذه الطريقة تتحسن عملية الامتصاص تدريجيا.

هل من الممكن إزالة آثار حب الشباب؟ 

بالطبع يمكن إزالة آثار حب الشباب واستعادة شكل طبيعي بل ناعم وبراق للبشرة. العلامات والندبات التي يخلفها حب الشباب متنوعة للغاية، وبحسب عمقها وشدتها يتم اختيار وسيلة العلاج الملائمة لها. ولكن، في كل الأحوال، دائما ما يظهر تحسن واضح بل ويختفى حب الشباب بشكل تام. وفي حالة الإصابة غير الحادة يكفي التقشير الكيميائي، أما الاصابة الحادة فتتطلب استعمال الليزر.

هل حقيقي أن بقع الوجه تعود للظهور وربما بقوة أكبر عقب علاجها بالليزر؟ 

لتفادي هذا، ينبغي أن يتم التعرف على نوع البقعة وتشخيصها جيدا. إذا كانت بقعا شمسية من نوع النمش، فإن استجابة البشرة لليزر تكون جيدة للغاية ونهائية. ولكن في حالة الكلف بقعة هرمونية تكون على شكل لطخات أو البشرة داكنة اللون، فقد يحدث انتشار لها أو تدهور للوضع.

لماذ يأتي العلاج التجميلي بنتائج إيجابية مع بعض الأشخاص وسلبية مع آخرين؟

اختلاف نتائج نفس العلاج يكمن في خبرة المتخصص الذي يباشره. فالطبيب الذي يباشر العلاج يجب أن يعرف جيدا كيف يشخص سبب المشكلة التي يرغب المريض في التخلص منها. وبهذه الطريقة يتم التوصل لنتائج طبيعية تحسن المظهر الخارجي دون ان يُلاحظ شيء. فالامر مرتبط كثيرا بالاحساس الجمالي لدى الطبيب.

هل توجد مواد للحقن تساعد على التكثيف دون أن تنفخ؟ 

مؤخرا أطلقت في الأسواق مجموعة من المواد التي يقوم تركيبها على حمض الهيالورونيك، ترطب وتزيد الكثافة دون تكبير في الحجم، وتم كذلك تطوير سلسلة من محفزات الكولاجين تحافظ على البشرة وتقويها، عبر خلق مواد تدعم المنطقة الخاضعة للعلاج وتعطي أثرا مشابها للشد. يمكن التأكيد على أن هذه المنتجات لا تنفخ أو تزيد الحجم، بل تزيل آثار الترهل.

هل البلازما الغنية بالصفائح الحيوية هي أكثر تقنيات علاج الشيخوخة أمنا؟ 

بالفعل هي تقنية آمنة للغاية، لأنها تقوم على حقن مواد ذاتية، أي أن البلازما التي تستخدم للعلاج يتم الحصول عليها من دم المريض، ومن ثم لا توجد أي احتمالات لرفضها من الجسم، إلا أن فاعليتها في معالجة آثار الشيخوخة محدودة، وطريقة استعمالها المثالية تأتي عبر مزجها بمواد علاجية أخرى.

هل هناك أشخاص مدمنون للعلاج التجميلي؟

نعم ولكنها حالات محدودة. ينبغي أن يهتم المرء بنفسه دون هواجس ودون الظن بأن تقدم السن يضر بالوجه والجسم، فالطب التجميلي الجديد بإمكانه إصلاح العيوب، ولكن مع المحافظة على تناغم ملامح الوجه وتناسق أحجام قسماته.

تعليقات