مجتمع

بالصور.. 8 أغذية طبيعية تتشابه مع أعضاء الجسم.. ما فوائدها؟

الثلاثاء 2018.1.9 03:47 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 552قراءة
  • 0 تعليق
الجوز والمخ

تشابه الجوز والمخ

هناك أنواع من الفاكهة والخضروات والمكسرات تتشابه من داخلها أو خارجها مع أعضاء معينة في أجسامنا، ويؤكد الخبراء أن هذا التشابه يفيد تلك الأعضاء ويعزز من سلامتها. 

فعلى سبيل المثال، إذا ما قطعنا جزرة من منتصفها، وجعلنا وجهها الدائري إلى أعلى، فإننا سنلاحظ تشابها كبيرا مع العين البشرية، وبالإضافة إلى ذلك فإن الجزر يحتوي على عناصر غذائية عديدة تساعد في التمتع بعيون حالتها جيدة.

ويتبادر إلى الذهن تساؤل هام حول ما إذا كان التشابه الذي تم اكتشافه بين بعض أعضاء جسم الإنسان وبعض الخضروات، هل هو مجرد مصادفة؟

وذكرت رئيسة مستشفي Feel Good الدكتورة ماريا د. أمارو، صاحبة بحث فقدان الوزن، الذي نالت عنه براءة اختراع باسم "الريجيم الحاسم"، أنه "تم إجراء العديد من الدراسات حول هذه التشابهات، إلا أن النظرية الأكثر شهرة هي (نظرية العلامات) والمعروفة في عدة بلاد باسم الطب الشعبي".

وتؤكد الدكتورة أمارو أنه وفقا لهذه النظرية، فإن هناك أنواعا من النباتات والحيوانات تسمح لنا بمعرفة الفوائد التي تعود على جسم الإنسان إذا تناولها، وفي هذا الإطار يمكننا القول إن الطبيعة تتمتع بالحكمة.

وترى هذه الخبيرة أن التشابه المادي بين الغذاء والجسم من حيث الشكل واللون وعناصر أخرى مثل التكوين الداخلي أو الشكل الخارجي، يتم استغلاله لأغراض علاجية منذ العصور القديمة، وهذا الأمر لايزال متبعا حتى الآن.

وتضيف الخبيرة أن "الخصائص العلاجية لهذه الأغذية ترجع إلى ثقافات بدائية ولها تاريخ طويل، حيث قامت بتحليل 8 من الأطعمة الرئيسية التي تشتمل على هذه الخصائص وفوائد كل منها، وفقا للدراسات الطبية الحديثة وهي:

الجزر والعيون

أشارت أمارو إلى أن الجزر من الخضروات الغنية بمادة بيتا كاروتين التي يحولها جسمنا إلى فيتامين (أ) الضروري للرؤية الليلية أو عندما يكون الضوء خافتا، باﻹضافة إلى ذلك، فإن البيتا كاروتين يقلل من مخاطر الإصابة بإعتام عدسة العين.

وأضافت أن عددا متزايدا من الناس يضيفون الخضروات الطازجة إلى غذائهم اليومي: "العينان تسعدان كثيرا بهذا التوجه الإيجابي، لاسيما إذا كان هذا الروتين الجديد يتضمن تناول الجزر، سواء في السلطات أو مطهيا.

الجوز والمخ

تؤكد مديرة مستشفى "Feel Good" أن الجوز يحتوي على نسبة عالية من الأحماض الدهنية وأوميجا 3 وأوميجا 6 وأوميجا 9 ومضادات أكسدة ومضادات التهابات، كما توصي "بتناوله يوميا، نظرا لأنه ثبت علميا أنه يساهم في تحسين الذاكرة والوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية، وقد يساعد في مكافحة مرض الزهايمر والخرف".

وذكرت أمارو أن أسهل طريقة لإضافة هذه المكسرات إلى طعامنا هي وضع القليل منها على الزبادي الذي نتناوله في الصباح، أو عن طريق إضافة قطع الجوز إلى أطباق المعكرونة، كما توصي في "الريجيم الحاسم" بتناول 5 حبات من الجوز يوميا، لأنها تساعد على الشعور بأننا في حالة أفضل، وتحسن من حالتنا النفسية".

اﻷفوكادو والرحم


تقول أمارو إن "اﻷفوكادو هي الفاكهة المثالية للرحم لأنها تقلل من فرص الإصابة بسرطان الرحم والمبيض نظراً لقدرتها على خلق حالة من التوازن في هرمونات المرأة، كما أنها تحتوي على نسبة كبيرة من حمض الفوليك، ولذلك فإن الأفوكادو من الفاكهة التي يٌوصى بها بشدة للسيدات التي ترغب في الحمل، أو الحامل في الأشهر الأولى".

وتضيف أمارو "باﻹضافة إلى ذلك، فمن المؤكد أن تناولها بعد الحمل يساعد على فقدان الوزن"، لذا ينصح بأن تتناول كل سيدة ثمرة أفوكادو واحدة في الأسبوع.

الكرفس والعظام


تذكر أمارو أن الكرفس "يحتوى على نسبة عالية من فيتامين ك، بما يساعد على زيادة كثافة العظام في الجسم، بالإضافة إلى أنه غني بالكالسيوم، الذي يعد من العناصر الأساسية لصحة عظامنا".

كما تؤكد أمارو أنه: "إذا تناولنا ساقين من الكرفس يوميا سوف نرى كيف سينخفض ضغط الدم إلى حد كبير"، وتقول إنه يمكن تناول هذا النوع من الخضروات "كعصير على الإفطار، مع إضافة تفاح وماء وملعقة صغيرة من البقدونس والنعناع، أو إضافته إلى الطعام المهروس".

الطماطم والقلب

تذكر أمارو أن "تناول هذا النوع من الخضروات، التي يشبه تكوينها الداخلي شكل القلب إذا ما تم قطعها من منتصفها بشكل طولي، يقي من أمراض القلب والأوعية الدموية بسبب احتوائها على كمية كبيرة من مادة الليكوبين، التي تعتبر من مضادات الأكسدة القوية".

وتقول أمارو: "يمكن أن نبدأ اليوم بمساعدة القلب مع هذا المضاد الطبيعي للأكسدة، عن طريق استبدال المخبوزات ببعض الخبر المحمص مع شرائح الطماطم والجبن الطازج قليل أو منزوع الدسم".

البرتقال والصدر


تؤكد أمارو أن "هذه الفاكهة تحتوي على مركب (د-الليمونين) الذي أثبت فعالية في الوقاية من سرطان الثدي، حيث إن الحمضيات تسهل خروج إفرازات الغدد الثديية".

كما تذكر أن إعداد سلطة فواكه يعد أحد الخيارات الصحية للغاية لتناول البرتقال، فضلا عن تناوله بين الوجبات.. ويجب أن نأخذ في الاعتبار أنه منخفض السعرات الحرارية ويحتوي على نسبة عالية من فيتامين ج (سي)".

الزنجبيل والمعدة


يذكرنا شكل الزنجبيل بالمعدة، وهو نوع من الخضروات التي تحفز البنكرياس وتعزز إفراز إنزيمات الجهاز الهضمي التي تسهل الهضم، وتساعد على تهدئة آلام المعدة وتمنع الغثيان والقيء.

وتشير أمارو إلى أن "إضافة الزنجبيل إلى القهوة أو الشاي، أو تناول الخبز الذي يحتوي عليه ضمن مكوناته، تعد من الطرق السهلة لتناول هذا النبات بشكل يومي، كما أنه يمكن إضافته إلى شوربة الجزر أو استخدامه مبشورا في إعداد اللحوم والأسماك والسلطات".

عيش الغراب والأذنين:

تؤكد أمارو أن "عيش الغراب يحتوي على نسبة عالية من فيتامين (د) -الذي لا يوجد سوي في عدد محدود للغاية من المواد الطبيعية- الذي يزيد من صلابة العظام، كما أنه مفيد للغاية بالنسبة للعظام الصغيرة الموجودة في الأذن، ويحمي من خطر الإصابة بتدهور حالة الجهاز السمعي مع التقدم في العمر".

واختتمت أمارو كلامها بقولها إن "عيش الغراب طعمه لذيذ للغاية، وغالبا ما يتم تقديمه مع اللحم، كما أنه يمكن تناوله في شكل كريمة عيش الغراب أو مطبوخا في البيض المخفوق".

تعليقات