سياسة

بولتون يستعد لزيارة موسكو وسط مخاوف أمريكية بشأن معاهدة للصواريخ

السبت 2018.10.20 08:58 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 326قراءة
  • 0 تعليق
جون بولتون مستشار الأمن القومي الأمريكي- أرشيفية

جون بولتون مستشار الأمن القومي الأمريكي- أرشيفية

يزور جون بولتون، مستشار الأمن القومي الأمريكي، موسكو، الأسبوع الجاري، لإجراء محادثات قد تتضمن إبلاغ المسؤولين الروس اعتزام الولايات المتحدة الانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى. 

وعلى الرغم من أن بولتون سيناقش موضوعات رئيسية أخرى مع المسؤولين الروس من بينها الأوضاع في كوريا الشمالية وأوكرانيا وسوريا، فمن المتوقع أيضاً بحث تلك الاتفاقية المبرمة عام 1987 بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي سابقاً. 

وتتطلب معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى، التي تفاوض عليها رئيس الولايات المتحدة في ذلك الوقت رونالد ريجان والزعيم السوفيتي ميخائيل جورباتشيف، وصدق عليها مجلس الشيوخ الأمريكي عام 1988، إزالة البلدين الصواريخ النووية والتقليدية القصيرة والمتوسطة المدى. 

وقال مسؤول كبير بإدارة الرئيس دونالد ترامب "على الرغم من اعتراضاتنا تواصل روسيا إنتاج ونشر صواريخ كروز محظورة وتجاهل دعوات للشفافية". 

وقد يكون للانسحاب من هذه المعاهدة تبعات ضخمة على السياسة الدفاعية الأمريكية في آسيا وتجاه الصين منافستها الاستراتيجية الرئيسية التي يخوص ترامب معها حرباً تجارية.

وأعلن الكرملين أن الرئيس فلاديمير بوتين، يعتزم الاجتماع مع بولتون، وذكرت وكالة الإعلام الروسية أن بولتون سيعقد اجتماعات في موسكو يومي 22 و23 أكتوبر/تشرين الأول.

وقال بولتون في تغريدة على تويتر: "أتوجه لموسكو للقاء مسؤولين روس كبار، من بينهم وزير الخارجية سيرجي لافروف وأمين مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف، لمواصلة المناقشات التي بدأت في هلسنكي بين بلدينا".

تعليقات