مجتمع

"اليوجا بالضحك" لمواجهة اكتئاب مريضات سرطان الثدي

السبت 2017.7.29 05:23 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1219قراءة
  • 0 تعليق
"اليوجا بالضحك" فكرة مبتكرة لمريضات سرطان الثدي لمواجهة الاكتئاب

"اليوجا بالضحك" فكرة مبتكرة لمريضات سرطان الثدي لمواجهة الاكتئاب

"اليوجا بالضحك" وسيلة جديدة ابتكرتها المؤسسة المصرية لمكافحة سرطان الثدي لتقديم الدعم النفسي لمريضات سرطان الثدي، بهدف القضاء على الشعور بالتوتر والقلق والاكتئاب. 

وقالت المؤسسة التي أطلقت هذه الخدمة أول أمس، إن "الضحك يداوي المرض.. بالضحكة الحلوة نتخطى الصعاب"، وبالتالي قررت تقديم هذه الخدمة لكي تستطيع المريضات التخلص من الطاقة السلبية وتحويلها إلى طاقة إيجابية حتى يتمكن من استكمال رحلتهن في التغلب على سرطان الثدي.

وسرطان الثدي يصيب سيدة من بين كل 8 سيدات في العالم وفق إحصاءات منظمة الصحة العالمية.

وتقدم "اليوجا بالضحك" تدريبات الحياة على يد مدربين عالميين معتمدين على تمارين اليوجا التي تحقق حالة من الاسترخاء والتخلص من الطاقة السلبية، لمساعدة مريضات سرطان الثدي على تخطي رحلة العلاج وتجاوز كل العقبات التي تواجههن.

وأشار د.محمد شعلان، رئيس المؤسسة المصرية لمكافحة سرطان الثدي، إلى فوائد ممارسة الرياضة بشكل منتظم لا يقل عن 4 ساعات أسبوعيا، وتناول الأسماك والصويا والأرز والفواكه والألياف وتجنب النظام الغذائي عالي الدهون، والسمنة المفرطة لتقليل احتمالات إصابة بالسرطان.

ونصح النساء فوق سن العشرين بإجراء فحص دوري للاطمئنان على سلامتهن، وأشار إلى وجود نوعين من الفحص قائلا "الفحص الذاتي يتم عن طريق تلمس الثدي للتأكد من عدم وجود ورم أو تكتلات، ويفضل أن يجرى بشكل دوري بعد انتهاء الدورة الشهرية، وأول كل شهر بعد انقطاع الدورة نهائيا".

أما النوع الثاني فهو الفحص الإكلنيكي لدى الطبيب ويفضل إجراؤه مرة كل 3 سنوات، قائلا إن المرأة تحتاج بعد بلوغ سن الأربعين إلى عمل أشعة "الماموجرام" للاطمئنان على سلامة الثدي.

وأوضح أنه لا يمكن اكتشاف الورم عبر الفحص الذاتي قبل أن يصل حجمه إلى سنتيمتر في حين يمكن اكتشافه عن طريق أشعة الماموجرام في وقت مبكر عن ذلك.

تعليقات