اقتصاد

"تليجراف": 8 مليارات دولار.. خسائر مليارديرات بريطانيا بعد "بريكست"

الأحد 2018.11.25 02:47 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 216قراءة
  • 0 تعليق
اتفاق "بريكست" تعثر في الأسابيع الأخيرة

التصديق على اتفاق "بريكست"

انكمشت ثروات أغنى مليارديرات بريطانيا بأكثر من 6 مليارات جنيه استرليني، بعد أن تضررت؛ جراء عاصفة اضطرابات الأسواق التي أثرت في جميع قطاعات الاستثمار عام 2018، منذ إجراء الاستفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست) وسط مخاوف من تباطؤ النمو العالمي. 

وفي تقرير نشرته صحيفة "تليجراف" البريطانية، قالت إن دوق ويستمنستر، هيو جروسفينور، ومدير سلسلة متاجر "فيرجن" السير ريتشارد برانسون، والمصرفي ومالك الأراضي برونو شرودر، وأغنى رجل بريطاني جيم راتكليف، تكبدوا خسائر تصل إلى مئات الملايين من الدولارات هذا العام، حسب بيانات جمعتها وكالة "بلومبرج" الأمريكية.

وخسرت المجموعة البريطانية المؤلفة من 16 مليارديرا مدرجين في قائمة "بلومبرج" لأغنى 500 شخص في العالم ما يقدر بنحو 6.2 مليار جنيه استرليني (7.95 مليار دولار) من ثرواتهم في ظل تراجع سوق العقارات في المملكة المتحدة والأسهم في جميع أنحاء العالم.

وأدت الحروب التجارية وارتفاع أسعار الفائدة إلى جعل التوقعات أكثر تشاؤما، حيث أظهرت الدورة الاقتصادية مؤشرات على أنها أشرفت على نهايتها.

وأشارت الصحيفة إلى أن جيم راتكليف مؤسس ورئيس شركة "إنيوس" العملاقة للكيماويات خسر 1.1 مليار دولار أمريكي من صافي ثروته المقدرة بـ 13.5 مليار دولار (10.5 مليار جنيه استرليني)، وذلك في ظل توقعات منافسي الشركة بخفض تصنيفها الائتماني، وسط مخاوف من أن تباطؤ النمو سيحد من الطلب.

وتراجعت ثروات جون ريس وأندرو كوري، وهما من مديري شركة "إنيوس" المدرجين في قائمة الأثرياء إلى نحو 3.8 مليار دولار لكل منهما.

كما أثرت الأسواق المضطربة في ثروة بيتر هارجريفز، المؤسس المشارك لشركة إدارة الأصول هارجريفز لانزداون وسط "أجواء عدم استقرار السوق وضعف ثقة المستثمرين"، لتنخفض بقيمة 1.2 مليار دولار إلى 3.9 مليار دولار.


وخسر شرودر، أكبر مساهم في شركة "شرودرز" العملاقة المدرجة في مؤشر "فاينانشيال تايمز 100"، ربع صافي ثروته البالغة 3.7 مليار جنيه استرليني وسط صراع واسع النطاق في صناعة إدارة الأصول.

وخسر السير ريتشارد، المالك لمجموعة "فيرجن جروب" التي تدير أعمالاً متعددة، ما يقدر بنحو 471 مليون دولار من ثروته التي تبلغ قيمتها 5.1 مليار دولار.

في عام 2016، ألقى السير ريتشارد باللائمة على نتائج استفتاء "بريكست" في خفض قيمة شركته بمقدار الثلث، وتعرضت الأسهم التي تعرضت للمخاطر في المملكة المتحدة بسبب توترات ترتبط بتعثر الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي في الأسابيع الأخيرة.

وتراجعت إمبراطورية اللورد جروفينور، التي تضم الكثير من منطقة "بلجرافيا"، وهي واحدة من أغنى المناطق في لندن، بقيمة 468 مليون دولار في الوقت الذي تعاني فيه سوق العقارات في العاصمة.

تعليقات