مجتمع

مذكرة تفاهم بين سيدات أعمال أبوظبي و"الرعاية الاجتماعية"

الإثنين 2017.8.7 03:30 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 498قراءة
  • 0 تعليق
تعاون بين مجلس سيدات أعمال أبوظبي والرعاية الاجتماعية وشؤون القصَّر

صورة جماعية بعد توقيع مذكرة التفاهم

وقّع مجلس سيدات أعمال أبوظبي، التابع لغرفة تجارة وصناعة أبوظبي، مذكرة تفاهم، الأحد، مع مؤسسة الرعاية الاجتماعية وشؤون القصَّر.

ووقّع على المذكرة كل من مريم محمد الرميثي رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي، وراشد عتيق الهاملي المدير العام بالإنابة لمؤسسة شؤون القصَّر، في مقر مؤسسة التنمية الأسرية في أبوظبي.

كما حضر توقيع الاتفاقية من جانب مجلس سيدات أعمال أبوظبي عضوات الهيئة التنفيذية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي: علياء عبد الله المزروعي، وفاطمة خميس المزروعي وشفيقة العامري، مديرة مجلس سيدات أعمال أبوظبي.

ومن جانب مؤسسة الرعاية الاجتماعية وشؤون القصَّر حضر عبد العزيز ميران البلوشي مدير مكتب التخطيط الاستراتيجي، وهناء شعلان مدير الرعاية الاجتماعية، وخولة طارش رئيس قسم الشراكات الاستراتيجية.

وقالت مريم الرميثي عقب حفل التوقيع: "تهدف مذكرة التفاهم التي أبرمت بين مجلس سيدات أعمال أبوظبي ومؤسسة الرعاية الاجتماعية وشؤون القصَّر إلى النهوض بدور المرأة الإماراتية في القطاع الخاص وتمكينها لتصبح شريكا رئيسيا في التنمية الاقتصادية المستدامة لإمارة أبوظبي".

وأضافت الرميثي: "اتفق الطرفان على إبرام مذكرة التفاهم لتحديد الإطار الرئيسي للتعاون المستقبلي بينهما، للارتقاء بجودة خدماتهما الاقتصادية، وتعزيزا لمفهوم المسؤولية المجتمعية، وتأصيلا لثوابت قيم المسؤولية المجتمعية والاقتصادية، ودعما للتكامل بين الجهات المحلية في خدمة مجتمع إمارة أبوظبي".

وشددت الرميثي على أهمية هذه المذكرة في نشر ثقافة ريادة الأعمال والابتكار بين الفئات المستهدفة التي تتضمن أمهات القصَّر والبنات والراشدات من الورثة.

وذكرت أن المجلس سيعمل على تقديم الاستشارات التي تساعد الفتيات والسيدات المستهدفات، إلى جانب تشجيع ومساندة واحتضان المشاريع وتبني الأفكار المبتكرة والإبداعية للدخول في سوق العمل.

أكد راشد عتيق الهاملي المدير العام بالإنابة، حرص المؤسسة التام على تمكين ومساندة القاصرات لتبني مشاريعهن الإبداعية والمبتكرة للدخول في سوق العمل من خلال التعاون المشترك بين المؤسسة ومجلس سيدات أعمال أبوظبي؛ حيث الهدف الرئيسي هو متابعة استمرارية أعمالهن التجارية وتطويرها، والاهتمام بالجانب الاقتصادي يأتي ضمن الأولويات التي تحرص مؤسسة الرعاية الاجتماعية وشؤون القصَّر على تلبيتها، وتعد مؤشرا من أكبر المؤشرات على نجاح تمكين القاصر بأن تصبح شريكا رئيسيا في عمليات التنمية الاقتصادية.

أضاف راشد عتيق الهاملي أن مؤسسة الرعاية الاجتماعية وشؤون القصَّر لا تخلو من التحديات التي تحرص على تقليصها بالتعاون مع شركائها لتحقيق مستوى عالٍ من الرضى لمتعامليها، ومن خلال وضع خطة لنقل ثقافة التمكين لأبنائنا وبناتنا من القصَّر ومن خلال التعاون مع الخبراء والمتخصصين لدى مجلس سيدات أعمال أبوظبي لتعزيز دور الفئات المستهدفة وهن: (أمهات القصَّر، القصَّر البنات، الراشدات من الورثة). 

وبموجب مذكرة التفاهم تم الاتفاق على تشكيل فريق عمل مشترك بين الطرفين يتكون من أعضاء من كل طرف. يحدد فريق العمل المذكور الإطار الرئيسي للتعاون ويتم وضع خطة عمل تتضمن الأهداف وطرق العمل وفق جدول زمني يعتمده الطرفان.

وسيعمل مجلس سيدات أعمال أبوظبي بالتوعية ونشر ثقافة ريادة الأعمال والابتكار في مجالات القطاع الخاص في إمارة أبوظبي، وسيتبادل الطرفان الدراسات والبحوث والاستشارات الاقتصادية والتجارية والفنية الخاصة بتحقيق الأهداف المشتركة، كما سيشترك المجلس والمؤسسة في المبادرات والمؤتمرات والملتقيات الاقتصادية المحلية والإقليمية والدولية الخاصة بالفئات المستهدفة لطرفي الشراكة.

وسيعمل مجلس سيدات أعمال أبوظبي على تقديم الاستشارات التي تساعد على تشجيع ومساندة واحتضان المشاريع وتبني الأفكار المبتكرة والإبداعية للدخول في سوق العمل من خلال وضع خطة لدعم استمرارية المشاريع المتوسطة والصغيرة الخاصة بمستهدفي المؤسسة.

كما سيجري تفعيل الربط الإلكتروني والخدمات الذكية الخاصة بمجلس سيدات أعمال أبوظبي مع الموقع الإلكتروني والخدمات الذكية لمؤسسة الرعاية الاجتماعية وشؤون القصَّر تحقيقا لتسهيل وتعزيز إجراءات ريادة الأعمال المبتكرة، والمساهمة في إعداد قاعدة بيانات إلكترونية دقيقة لسيدات أعمال المؤسسة.

كما سيعمل الطرفان معا على تنمية الكوادر المواطنة من خلال وضع آليات تضمن استفادة أكبر شريحة من مستهدفي المؤسسة في القوى العاملة المواطنة من خدمات مجلس سيدات أعمال أبوظبي في مختلف المناطق الجغرافية لإمارة أبوظبي.

وسيجري توسيع منظومة الشراكات ووضعها ضمن إطار مؤسسي يضمن كفاءة توظيفها لتطوير عمل مستهدفي المؤسسة في القطاع الخاص بمختلف أشكاله، إلى جانب  المساهمة في استقطاب وتأهيل الكوادر العاملة من الإناث بين الطرفين، بهدف ضمان استمرارية الأعمال.

تعليقات