مجتمع

احذري.. الولادة القيصرية قد تحرم طفلك من الرضاعة الطبيعية

الإثنين 2017.9.25 01:49 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 705قراءة
  • 0 تعليق
الولادة القيصرية قد تحرم طفلك من الرضاعة الطبيعية

الولادة القيصرية قد تحرم طفلك من الرضاعة الطبيعية

انتشرت الولادة القيصرية في السنوات الأخيرة بين النساء لعدة أسباب منها تجنب الآلام الشديدة للولادة الطبيعية والرغبة في الإنجاب في وقت وساعة محددة. 

وحذر الدكتور عمرو حسن، استشاري أمراض النساء والتوليد، من تزايد نسب الولادة القيصرية في عدد من الدول العربية وتجاوزها النسب العالمية.

وأشار إلى أن الولادة القيصرية تكون سببا في بعض الأحيان في اللجوء إلى الرضاعة الصناعية بسبب الألم الذي تعانيه الأم بعدها، وقال إن هناك ارتباطا ملحوظا بين الولادة القيصرية وعدم الرضاعة الطبيعية.


وقال الدكتور عمرو حسن إن هناك عدة أسباب تدفع النساء إلى تفضيل الولادة القيصرية منها عدم الرغبة في تحمل الألم، مضيفا أن الولادة القيصرية ليس لها ميزة إضافية سوى أنها تسمح بتحديد موعد الولادة بدقة وتختصر عدد ساعات المخاض.

وأوضح أن الولادة القيصرية ليست أقل ألما من الطبيعية، مشيرا إلى أن الألم يبدأ بعد أن تفيق الأم من آثار التخدير، ويستمر لفترة على عكس الولادة الطبيعية.

وأشار إلى أن السمنة وعدم ممارسة النساء للرياضة يجعلان عضلات البطن والحوض ضعيفة، مما يجعل الولادة الطبيعية أكثر صعوبة بالنسبة لهن. 

ودعا النساء الحوامل إلى ممارسة الرياضة مع بداية الحمل تحت إشراف الخبراء، موضحا أن ذلك يساعدها كثيرا على الولادة الطبيعية.


وقال إن هناك أطباء ينصحون بالولادة القيصرية لأن عددا كبيرا من المستشفيات في مصر غير مجهزة للولادة الطبيعية، حيث تتطلب تواجدا دائما لطبيب تخدير وطبيب أطفال وأجهزة خاصة بالولادة، ولذلك يفضلون عدم المخاطرة بالولادة الطبيعية التي تحتاج إلى ساعات طويلة من الانتظار وينصح بالقيصرية التي يمكن معها تحديد موعد الولادة بدقة.

وأشار حسن إلى وجود بعض المؤشرات التي تدفع للولادة القيصرية منها وضع الجنين أثناء الولادة، أو حدوث ولادة قيصرية سابقة، أو الحمل بأكثر من جنين في بطن واحدة، أو كبر سن الحامل (أكثر من 40 عاماً)، والسمنة المفرطة في حجم الحامل والتي تجعل عملية الولادة الطبيعية صعبة.

وأظهر تقرير للبنك الدولي أن الإمارات العربية المتحدة شهدت 99 ألف حالة ولادة، ثلثها بالعملية القيصرية، أي ما يعادل 33 ألف حالة متجاوزة المعدل المسموح به عالمياً الذي يتراوح بين 15 و25%.

أما مصر فتأتي في المركز الثاني في معدلات الولادة القيصرية بعد البرازيل، وأظهر المسح الصحي لعام 2014 وصول النسبة إلى 52% بعد أن كانت لا تتجاوز 10% عام 2000 وهو المعدل الطبيعي عالميا.

تعليقات