رياضة

دوري أبطال مختلف

الثلاثاء 2019.4.9 12:10 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 207قراءة
  • 0 تعليق
كارليس ريكساش

برشلونة اقترب من حسم الليجا بمباراة رائعة ونتيجة عظيمة ضد أتلتيكو مدريد، حيث كسر ليونيل ميسي رقماً آخر وزاد من أسطورته إذا كان متاحاً.

لأول مرة منذ سنوات تكون لدى برشلونة فرصة كبيرة للغاية في دوري أبطال أوروبا.. يمكن للبارسا أن يكرس كل جهوده لدوري الأبطال.. أتذكر في موسم 2009-2010 ومواجهة إنتر ميلان في قبل النهائي استحق البارسا وقتها أن يصل إلى النهائي لكنه خرج بسبب العديد من التفاصيل

لقد كان ميسي هو مفتاح برشلونة من خلال تقديم مباراة عظيمة جديدة وهدف رائع جديد.

مر ميسي من المدافعين قبل أن يخدع أوبلاك، الذي كان من جانبه رائعاً في التصدي لهجمات برشلونة بأفضل شكل ممكن ولكل ما يمكن إنقاذه.

أنا لا أتفق مع من يقولون إن البارسا يلعب على الهجوم المرتد، وإن كانت الإحصائيات تقول هذا فأنا ضد تلك الإحصائيات، لأنني شاهدت حارس مرمى يتصدى لكل الفرص المتاحة، على الجانب الآخر لم يظهر تير شتيجن إلا قليلاً.

وماذا يحدث حين تواجه الثاني في الترتيب، الفريق الذي يتنافس على اللقب حتى شهر أبريل؟.. من الطبيعي أن تعاني في بعض الأوقات خلال المباريات.

من جانبه لعب أتلتيكو على فرصه في الليجا، وبحث عن الفوز، وإن كان أتلتيكو لم يخلق فرصا كبيرة، فهذا بسبب ضغط برشلونة الدفاعي.

وفي هذه المرة لم تكن لبرشلونة مشاكل دفاعية كالتي حدثت ضد فياريال، بسبب تألق بيكيه ولينجليت.

إجمالاً، فإن من يعتقد أن الفوز على أتلتيكو يجب أن يكون سهلاً لا يعرف قيمة المنافس الذين يتنافسون معه.

إن الفوز على الأتليتي يمنح برشلونة الفرصة للتركيز بشكل جيد على مسيرته في دوري أبطال أوروبا بعد انتهاء مهمته بنجاح في الليجا.

لأول مرة منذ سنوات تكون لدى برشلونة فرصة كبيرة للغاية في دوري أبطال أوروبا، يمكن للبارسا أن يكرس كل جهوده لدوري الأبطال.. أتذكر في موسم 2009-2010 البركان ومواجهة إنتر ميلان في قبل النهائي. 

استحق البارسا وقتها أن يصل إلى النهائي، لكنه خرج بسبب العديد من التفاصيل، واحدة منها بلا أدنى شكل التنافس مع ريال مدريد مانويل بيليجريني على الليجا حتى الجولة الأخيرة.

وبالإضافة إلى ذلك هناك ليونيل ميسي، الذي كسر كل الأرقام وبات الأكثر تحقيقاً للانتصارات في تاريخ الليجا برصيد 335 مباراة أكثر من إيكر كاسياس حارس بورتو الحالي.

ولذلك أرى أن برشلونة مع ميسي ليس لديه أدنى مشكلة هذا الموسم في أن يسير فوق أي تفاصيل كي يحقق لقب دوري أبطال أوروبا.

* نقلاً عن صحيفة "موندو ديبورتيفو" الإسبانية

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات