صحة

تسوس أسنان الأطفال.. 4 نصائح للوقاية و3 طرق للعلاج

الخميس 2019.1.31 06:43 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 126قراءة
  • 0 تعليق
الوقاية من تسوس أسنان الأطفال خير من العلاج

الوقاية من تسوس أسنان الأطفال خير من العلاج

يعاني كثير من الأطفال من مشكلة تسوس الأسنان الأمامية، وقد يحدث تآكل تام لبعضها، غير أن بعض الأسر لا تتعامل مع هذه المشكلة بالجدية المطلوبة، بحجة أن هذه الأسنان لبنية وستسقط ليحل محلها الأسنان الدائمة، ومن ثم فلا داعي لإنفاق الوقت والجهد في علاجها، طالما أنها ستستبدل يوما ما بأخرى.

ويحذر الدكتور باسم إبراهيم، إخصائي الأسنان بوزارة الصحة المصرية، من خطورة هذا الاعتقاد الخاطئ السائد لدى بعض الأسر، والذي يكون له تأثيرات سلبية حالية ومستقبلية.

ويقول الدكتور باسم لـ"العين الإخبارية" "التأثيرات الحالية تتمثل في فقدان الطفل الشهية وعدم قدرته على تناول بعض العناصر الغذائية اللازمة لبناء الجسم، بسبب آلام الأسنان".

ويضيف "أما عن التأثيرات المستقبلية فتتعلق بالأسنان الدائمة التي تعول عليها الأسر لإنقاذ أبنائها، حيث يساعد وجود الأسنان اللبنية على حفظ المسافات بين الأسنان لحين ظهور الدائمة، ومن ثم فإن الإصابة بالتسوس الذي قد يؤدي لخلعها مما يؤثر على هذه الوظيفة".

وحتى تتجنب الأسر هذه المشكلة ينصح دكتور باسم بالوقاية التي تحمي الطفل من حدوثها وتتمثل في 4 نصائح هي:

1- أن يكون غذاء الطفل متوازناً، لأن خلوه من العناصر المفيدة التي تحتوي على الكالسيوم والفسفور والحديد يجعله معرضاً للمشكلة.

2- تقليل معدلات تناول الحلويات والشيكولاته بكثرة بين الوجبات.

3- التقليل من معدلات تناول المواد النشوية كالأرز والمكرونة والبطاطا.

4- ضرورة الحرص بأن تكون البنية العامة لجسم الطفل قوية، والاهتمام بغسل الأسنان مرتين يوميا وعدم ترك فتات الطعام بين الأسنان.

ويشدد دكتور باسم على أن الالتزام بهذه النصائح يقي الطفل من التسوس، ولكنه يؤكد في الوقت ذاته أن المشكلة ليست صعبة ولها علاج، طالما أن التسوس ليس كبيراً، محذراً من استسهال بعض الأسر اللجوء إلى خلع الأسنان التي يصيبها التسوس، دون النظر إلى درجته.

ويتابع "إذا كان السن سليماً والتسوس بسيطاً فيمكن علاجه ببعض الطرق المنزلية البسيطة، أما في حال التسوس الشديد وصعوبة الحفاظ على السن فيكون الخلع هو الحل".

وعن طرق العلاج في حال التسوس البسيط، يشير إخصائي علاج الأسنان إلى 3 طرق يمكن تنفيذها في المنزل، منها استخدام الملح في معالجة السن المصاب، بسبب خصائصه المطهرة والمضادة للبكتيريا، ويتم ذلك عن طريق وضع ملعقة صغيرة من ملح الطعام في كوب ماء دافئ، ثم يأخذ قليل من الماء وتركه في الفم لمدة دقيقة واحدة مع التركيز على السن المصاب، ويتم تنفيذ ذلك 3 مرات يوميا، حتى تزول الأعراض.

أما عن الطريقة الثانية، فتعتمد على صنع عجينة يتم تدليك اللثة بها، وذلك عن طريق مزج نصف ملعقة صغيرة من الملح وعصير الليمون أو زيت الخردل، وبعد ذلك تتم الغرغرة بالماء الدافئ.

ويختم دكتور باسم بالطريقة الثالثة، وهي استخدم القرنفل، لما هو معروف عنه كمسكن للالتهابات ومضاد طبيعي للجراثيم، حيث يتم تخفيف 3 قطرات من زيت القرنفل مع ربع ملعقة زيت بذور السمسم، ثم توضع تلك القطرات على قطنة طبية ويتم معاملة السن المتضرر بها، ويكرر عمل ذلك قبل النوم مباشرة.

تعليقات