صحة

دراسة إسبانية: إهمال الأطفال لوجبة الإفطار يؤثر على صحة القلب

الخميس 2018.10.18 04:22 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 400قراءة
  • 0 تعليق
إهمال الأطفال وجبة الإفطار يؤثر على الصحة - صورة أرشيفية

إهمال الأطفال وجبة الإفطار يؤثر على الصحة - صورة أرشيفية

حذرت دراسة إسبانية جديدة من مخاطر إهمال الأطفال تناول وجبة الإفطار أو تناول وجبة غير صحية.

وفي الدراسة التي أجراها باحثون بجامعة نافارا بالتعاون مع جامعة غرناطة في إسبانيا وجدوا أن الأطفال الذين لا يحصلون على وجبة الإفطار لديهم مستويات أعلى من الكوليسترول وحمض اليوريك، كما أن مقاومة الأنسولين لديهم أكبر، ما يؤثر على صحة القلب والأوعية الدموية.

وشارك في الدراسة 203 أطفال تتراوح أعمارهم بين 8 و12 عاما، وقيم الباحثون عادات الإفطار لديهم وراقبوا مستويات الكوليسترول وحمض اليوريك، إضافة إلى مقاومة الجسم للأنسولين لدى الأطفال المشاركين.

وخلصت نتائج الدراسة، التي نشرت في دورية ”نيوترينتس“ العلمية، إلى أن 13% من الأطفال الذين لم يتناولوا وجبة الإفطار بانتظام أو تناولوا وجبة إفطار ذات جودة سيئة لديهم مستويات أعلى من الكوليسترول وحمض اليوريك ومقاومة أكبر للأنسولين.

وأكد الباحثون المشاركون في هذه الدراسة أهمية وجبة الإفطار، وضرورة العناية بعناصرها لتلبي احتياجات جسم الطفل، وقالت الدكتورة إيدويا لاباين، قائد فريق البحث، إن "الإفطار ليس مجرد وجبة أولى في اليوم، بل أيضا هو الوجبة التي يمكن اعتبارها الأكثر أهمية".

وأضافت أنه "على الرغم من ذلك، يذهب العديد من الأطفال إلى المدرسة دون تناول وجبة إفطار، ما يعني أنه في وقت الغداء يكونون أكثر جوعا وربما يأكلون أكثر مما ينبغي“.

وأشارت إلى أن "عدم وجود وجبة الإفطار كان مرتبطا بالدهون الزائدة وغير ذلك من الاضطرابات المرتبطة بها، لذا فإن وجبة الإفطار يمكن استخدامها بالفعل كجزء من استراتيجية الوقاية من السمنة عند الأطفال".

ورغم أن دراسات عدة أكدت سابقا أهمية وجبة الإفطار لصحة العقل والجسم وزيادة التركيز والرفع من مستوى التحصيل الدراسي عند الطلاب، فإن نسبة مرتفعة من الأطفال يهملون وجبة الإفطار أو يتناولون شيئا بسيطا حتى وقت الغداء، وتمتد هذه العادة الغذائية الخطرة لتشمل الكثير من المراهقين والبالغين كذلك.

تعليقات