سياسة

أطفال اليمن.. وقود الحوثيين لدفع المشروع الإيراني

الإثنين 2017.12.25 02:01 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1652قراءة
  • 0 تعليق
طفل يمني ضلله الحوثيون للمشاركة في معارك اليمن

طفل يمني ضلله الحوثيون للمشاركة في معارك اليمن

في سعيهم لاستمرار جذوة المعارك الدائرة في اليمن وللحفاظ على مقاتليهم المدربين تزج مليشيا الحوثيين في اليمن بالأطفال إلى ساحات القتال، بعد أن تركوهم فريسة لسوء التغذية وقلة الرعاية وانتشار الأوبئة.

واستخدام الأطفال في الحروب لحماية المقاتلين المدربين إجراء بات مستخدما على نطاق واسع في كل الميادين التي تنخرط فيها المليشيات موالية لإيران، وهو أمر وثقته المنظمات الحقوقية في العراق وسوريا واليمن.

مخالفة للقوانين الدولية والمحلية

الأرقام مخيفة بالنسبة لمن التحقوا بجبهات القتال، حيث تتهم منظمات يمنية محلية الحوثيين بتجنيد أكثر من 20 ألف طفل منذ سيطرتها على العاصمة صنعاء في سبتمبر/أيلول عام 2014، ليتصدر البلد قائمة الدول المستغلة لوضع الطفولة.

ويقول المحامي والحقوقي عبدالرحمن برمان إن "الجماعات المسلحة (مليشيا الحوثي) في اليمن لا تزال تستغل الأطفال وتقوم بتجنيدهم في مخالفة صريحة للقانون الدولي الإنساني وقوانين حقوق الإنسان والقوانين المحلية أيضا".


ويمنع القانون اليمني التجنيد دون سن 18 عاما في المؤسسات الحكومية الرسمية، إلا أن جماعة الحوثي الإرهابية الموالية لإيران لا تعير أي اهتمام لجميع تلك القوانين.

برمان أشار إلى أن الجريمة تكون أشد بشاعة عندما يزج بهؤلاء الأطفال في جبهات القتال ويتم الدفع بهم إلى الصفوف الأمامية، لافتا إلى أن آلاف الأطفال قتلوا في الصفوف الأولى في تلك المعارك.

وتشكل مشاركة الأطفال في الحروب خرقا واضحا لاتفاقية "حقوق الطفل" التي اعتمدتها الأمم المتحدة، ووقع عليها اليمن مايو/أيار 1991، والتي نصت المادة (38) منها "على حماية الأطفال خلال الحرب، وعدم تجنيد من هم دون الـ15 من العمر بأي شكل من الأشكال".

تجنيد سري

في وقت سابق من هذا العام أعلنت الأمم المتحدة أنها تحققت من تجنيد ما لا يقل عن ألف و467 طفلاً في اليمن واستخدامهم في الصراع المسلح، متهمة جماعة الحوثي الإرهابية صراحة بالوقوف وراء عمليات تجنيد الأطفال.

وقالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، في بيان نقله الموقع الإلكتروني لإذاعة المنظمة الدولية، إنها "تلقت العديد من التقارير، حول تجنيد الأطفال في اليمن واستخدامهم في الصراع على يد اللجان الشعبية التابعة للحوثيين".


وأشارت رافينا شمداساني، المتحدثة باسم المفوضية، إلى أنه ما بين 26 مارس/آذار 2015 و31 يناير/كانون الثاني 2017، تحققت الأمم المتحدة من تجنيد 1476 طفلا في أعمال القتال الدائرة في اليمن، جميعهم من الذكور، منوهة بأنه "من المرجح أن تكون الأرقام أعلى من ذلك بكثير؛ نظراً لرفض معظم الأسر الحديث عن تجنيد أطفالها؛ خوفاً من الانتقام".

وأضافت المسؤولة الأممية "تلقينا تقارير جديدة حول الأطفال الذين تم تجنيدهم من دون علم أسرهم، غالباً ما ينضم هؤلاء الذين تقل أعمارهم عن الثامنة عشرة إلى القتال نتيجة التغرير بهم أو الوعود بمكافآت بمالية أو مراكز اجتماعية، ويتم إرسال العديد منهم على وجه السرعة إلى الخطوط الأمامية لجبهة القتال، وهي جريمة مكتملة الأركان ضد الإنسانية".

استغلال الظروف الاقتصادية

دفع الوضع الاقتصادي الذي تعيشه معظم العائلات اليمنية إلى عدم الاكتراث لحال أبنائها، حيث عجزت عن الوفاء بمسؤولياتها تجاه الأبناء، وهو ما جعل الأطفال عرضة للاستخدام كوقود للحرب.

ووصف الناشط اليمني أنور حيدر وضع الأطفال في اليمن "بالكارثي" بعد ارتفاع المجندين منهم في صفوف الحوثيين، بالإضافة إلى ظهور تقارير تؤكد تسربهم من المدارس إثر الفقر والجوع والمرض وتدهور الأوضاع المعيشية لذويهم.

ويتهم حيدر الحوثيين باستحداث عدد من المعسكرات لتدريب الأطفال في محافظات (ذمار - عمران - صعدة - حجة - المحويت - ومناطق تهامة) ومعظم هؤلاء الأطفال ينحدرون من مناطق ذات نمط اجتماعي فقير، وهو ما يشير وفقاً لحيدر إلى أن أجندة رسمية تتبعها الجماعة في عملية استقطابهم، مستدلاً بدعوة سابقة لوزير الشباب في حكومة الحوثيين حسن زيد، الذي دعا في 20 أكتوبر/ تشرين الأول إلى وقف الدراسة لعام واحد ورفد الجبهات بالمعلمين والطلبة لكن دعوته تلك واجهت انتقادات ورفض واسعين.


توثيق ورصد

وفي يونيو/حزيران أعلن التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان أن أكثر من 400 طفل من الذين جندتهم جماعة الحوثي في صفوفها، قتلوا خلال الحرب الدائرة منذ عام 2015، وجاء ذلك خلال ندوة نظمها التحالف في مجلس حقوق الإنسان بجنيف.

وأوضح مسؤول وحدة الرصد والتوثيق في التحالف الحقوقي رياض الدبعي خلال الندوة أن "عدد الأطفال المجندين الذين قتلوا أثناء مشاركتهم في المعارك بلغ 424 طفلاً، وأصيب 16 آخرين بإعاقات دائمة".

ودعا الدبعي الحوثيين إلى "تسريح جميع المجندين لديهم من الأطفال، وإغلاق مراكز التدريب ومراكز الاستقطاب، وتحمل المسؤولية وجبر الضرر عن الضحايا".

تعليقات