مجتمع

الصين تغلق "كبسولات النوم" خوفا من الحرائق

الخميس 2017.7.20 03:05 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1310قراءة
  • 0 تعليق
السلطات الصينية قلقة بشأن احتمال اندلاع الحرائق

"كبسولات النوم" لاقت رواجا كبيرا

أغلقت السلطات الصينية في شانغهاي كبسولات النوم التي افتتحت حديثاً، بدعوى الخوف من اندلاع الحرائق وأسباب أخرى. 

على غرار "فنادق الكبسولة "في اليابان، ظهرت كبسولات النوم في الصين في 3 مبانٍ مكتبية بشنغهاي وغيرها من المدن، وهي مصممة لتوفير مساحة من الراحة للعمال الذين قد يشعرون بالنعاس خلال ساعات العمل، ليلا أو نهاراً.

بحسب شبكة أخبار الصين، جاءت الحملة في شانغهاي بعد تعليق الخدمة في كل من بكين وسيتشوان.

وقال "لى مين"، وهو مهندس في قسم مكافحة الحرائق بمنطقة بودونغ الجديدة بشنغهاي التي ساعدت في فحص الكبسولات في برج شانغهاي الدولي الجديد، إن مساحة كبسولات النوم ضيقة للغاية، وهذا الأمر من شأنه أن يودي بحياة الأشخاص أو على الأقل يتسبب في الإصابات الخطيرة في حالة اندلاع حريق بها، ما يجعلها غير آمنة".

وأضاف أن من السهل أن تتجمع غازات الدخان والغازات السامة بشكل أسرع في هذه الأماكن، وقد يؤدي الجلوس أو الاستلقاء على السرير في الكبسولة إلى استجابة بطيئة نسبياً لحالة طارئة، ومن الصعب إخلاؤها عند اندلاع الحريق.

كما ذكرت شرطة شانغهاي أنه تم تعليق الخدمة لأن تلك الكبسولات لم تحصل على تصريح من إدارات مكافحة الحرائق أو رخصة للتشغيل.

وقد تم تجهيز الكبسولات، التي وضعتها شركة "شيانغ شوي سباس" للتكنولوجيا، مع الملحقات الكهربائية بما في ذلك مصباح ومروحة ومآخذ الطاقة.


كما أن كل كبسولة تحتوي على الشراشف والبطانيات والمناديل المبللة وجميع اللوازم الأخرى المخصصة للاستخدام الشخصي فقط، حيث يتم التخلص منها في سلة قمامة مخصصة لذلك، فور مغادرة الشخص لهذه الكبسولة.

وكان يمكن لأي شخص أن يحجز كبسولة للنوم عن طريق تطبيق خاص على الهاتف المحمول، حيث إن تلك الكبسولات مزودة ببرمجيات يتم المسح عليها باستخدام الهاتف.

 وتقدم الكبسولات في شانغهاي خدمة على مدار 24 ساعة بسعر 10 يوان (1.5 دولار) لكل نصف ساعة خلال ساعات الذروة (11 صباحا الى 2 بعد الظهر)، و6 يوان لكل نصف ساعة في الأوقات الأخرى، والحد الأعلى هو 58 يوان يوميا.

وكان موقع شيانغ شوى سبيس، الذي يقدم خدمة كبسولات النوم، خارج الخدمة يوم الأربعاء، مشيراً إلى أنه يقوم بإعادة "تطوير للنظام".

وصرح "جيان جونج" الرئيس التنفيذي للشركة لوكالة أنباء بكين، الأربعاء، بأن الشركة تقوم فقط بإجراءات تطوير جديدة لمنتجاتها بناءً على طلب السلطات في مدن مختلفة، ونقل عنه أيضاً قوله إن الشركة لم تتعرض للمعاقبة من قبل السلطات مثلما يُقال. 

وتم إدخال "كبسولات النوم" تلك مع ازدهار اقتصاد المشاركة في الصين من خلال منتجات مثل الدراجات والمظلات والشواحن والسيارات وحتى كرات السلة. 

إلا أن تعليقات العديد من مستخدمي الإنترنت عبّرت عن مخاوفهم بشأن النظافة، وليس بشأن مخاطر الحريق. 

وقال أحد مستخدمي الإنترنت: "لا أعتقد أنها تستوفي المعايير الصحية، خاصة مع عدم وجود مسؤول عن تنظيف تلك الكبسولات مثل الفنادق التقليدية. 

تعليقات