اقتصاد

انهيار الليرة يطيح بـ10 أتراك من قائمة أثرياء العالم

السبت 2019.3.9 01:22 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 7542قراءة
  • 0 تعليق
10 أتراك يخرجون من قائمة فوربس للأغنياء

10 أتراك يخرجون من قائمة فوربس للأغنياء

كشفت قائمة مجلة "فوربس" السنوية لأثرياء العالم، عن خروج 10 أتراك من ترتيب الأغنى بعد أن تدهورت ثرواتهم بشكل كبير في ظل أزمة الليرة التي فقدت نحو 30% من قيمتها في عام 2018، وتسببت في موجة ضخمة من الإفلاسات بين كبريات الشركات التركية. 

 وبحسب فوربس، ودعت قائمة الأغنى في العالم أولجن زورلو وعلي إبراهيم آغا أوغلو ومحمد روستو باساران وفاطمة طوبا يازجي ومحمد سنان تارا ومصطفى لطيف طوباز وإيرول تابانكا ومحمد حتات وأحمد نظيف زولو وشفيق يلماز دزدار.

وفضح خروج رجال الأعمال العشرة من القائمة مدى توغل الأزمة المالية في جميع قطاعات الاقتصاد التركي، حيث يعمل هؤلاء في قطاعات البناء والإنشاءات والقطاع المصرفي وقطاع الغاز والأغذية ومبيعات التجزئة والملابس وعدة استثمارات متنوعة.

وأوضحت "فوربس" أن المليارديرات العشرة خسروا 7.4 مليار دولار من ثرواتهم خلال عام 2018، وهو رقم يظهر مدى فداحة الضرر الذي تعرض له اقتصاد تركيا الذي يرزح تحت أكوام من الديون، وسط حالة من العجز عن السداد تسببت في إفلاس شركات كان لها تاريخ كبير في السوق المحلية.

ويعاني الاقتصاد التركي من أزمة حادة؛ حيث انخفضت الليرة التركية أمام الدولار إلى أدنى مستوياتها خلال عام 2018 فاقدة نحو 30% من قيمتها، وفي الوقت ذاته قفزت نسبة التضخم إلى مستويات قياسية عند مستوى 25% وهي أعلى نسبة منذ 15 عاما، ما دفع البنك المركزي إلى رفع أسعار الفائدة بـ 11.25 نقطة مئوية، وبالتالي عجزت معظم الشركات عن سداد ديونها، في حين أدت أزمة نقص السيولة الأجنبية في الحد من قدرة المصنعين على استيراد مستلزمات الإنتاج فتعطلت خطوط العمل.

ومنتصف يناير/كانون الثاني الماضي، كشف تقرير دولي عن الإفلاس أصدرته مؤسسة "يولر هيرميس" الائتمانية المتخصصة في مجال التأمين على الائتمان التجاري، عن أن أعداد الشركات المفلسة في تركيا سترتفع خلال عام 2019 بنسبة 5.3% إلى 16.4 ألف شركة مقارنة بـ15.4 ألف شركة في 2018.

تعليقات