ثقافة

اتفاقية تعاون بين مكتبة الإسكندرية بمصر ومركز البحث العلمي في فرنسا

الثلاثاء 2019.1.29 07:17 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 121قراءة
  • 0 تعليق
اتفاقية تعاون بين مكتبة الإسكندرية بمصر ومركز البحث العلمي في فرنسا

اتفاقية تعاون بين مكتبة الإسكندرية بمصر ومركز البحث العلمي في فرنسا

قال مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية، إن مصر استفادت من فرنسا حضارياً وثقافياً، وذلك مع مجيء الحملة الفرنسية إلى مصر بقيادة بونابرت في القرن الثامن عشر، بغض النظر عن التقييمات الموضوعية والسياسية للحملة.  

جاء ذلك خلال توقيع اتفاقية تعاون بين مدير مكتبة الإسكندرية والمركز الوطني للبحث العلمي بفرنسا، الذي يرأسه أنطوان بيتي، ومديرة مركز ساداش كارين بنافلة.

وأشار "الفقي" إلى أن كتاب "وصف مصر" دليل على أن هذه الحملة لم تكن عسكرية فقط إنما كانت علمية وثقافية أيضاً بنفس الدرجة.

وتابع: "اكتشاف حجر رشيد على يد شامبليون كان نتاج الحملة الفرنسية كذلك، وهذه الخطوة كانت لها الفضل في معرفة الكثير من الأسرار عن الحضارة المصرية القديمة".


وكشف "الفقي" عن تفاصيل لقاء جمعه بالرئيس الفرنسي الأسبق ميتران، عندما كان مستشاراً للرئيس المصري الأسبق حسني مبارك؛ حيث قال ميتران إن العلاقة بين مصر وفرنسا بدأت مع الحملة الفرنسية واستمرت بفضل القوة الناعمة، بجهود المخرج العالمي يوسف شاهين والمطربة داليدا.

ومن جانبه، أعرب أنطوان بيتي عن سعادته بالحضور إلى مصر بالتزامن مع زيارة الرئيس الفرنسي ماكرون، والتي بدأها أمس الأحد.

وقال "بيتي" إن هذه هي زيارته الثانية لمصر؛ حيث كانت الأولى في ديسمبر عام ٢٠١٠، ولكن ما لمسه من أوضاع يؤكد أن الأمور أفضل بكثير على المستويات كافة.

وأشار إلى أن العلاقات المصرية الفرنسية قديمة وتاريخية وممتدة على مدار السنوات.

وأهدى "الفقي" نسخة من كتاب وصف مصر باللغة الفرنسية إلى أنطوان بيتي، بالإضافة إلى أقراص مدمجة بها نسخة صوتية من الكتاب.


وأشار أنطوان إلى أنه تحدث مع الرئيس الفرنسي حول المجالات التي لم يتم التعاون فيها بين مصر وفرنسا حتى الآن، ومنها مجال البيئة والمياه.

حضر حفل التوقيع عدد من الشخصيات العامة؛ منهم الدكتور حسام بدراوي والدكتور منير فخري.

ومن جانبها، أوضحت كارين بنافلة، مدير مركز ساداش، أوجه التعاون في هذه الاتفاقية، وهو تجميع ما يقرب من مليون قصاصة صحفية نشرت منذ أكثر من 40 عاماً، وأرشفتها ورقياً، وإتاحة نسخة إلكترونية منها متوفرة بـ3 لغات هي: العربية والفرنسية والإنجليزية.

وأشارت إلى أن هناك موقعاً آخر سيتم تدشينه يضم ما يقرب من ١٠ آلاف رسم كاريكاتير، سيتم إتاحتها للجمهور في الوقت القريب، مشيرة إلى دور مكتبة الإسكندرية وقطاعاتها المختلفة في عملية الأرشفة والترقيم.

تعليقات