اقتصاد

داماك تتوقع تنامي المعروض العقاري في دبي

الثلاثاء 2017.5.16 10:08 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 415قراءة
  • 0 تعليق
منظر عام لـ دبي يظهر فيه فندق برج العرب الفاخر

منظر عام لـ دبي يظهر فيه فندق برج العرب الفاخر

توقعت مجموعة داماك العقارية طرح ما بين 11 ألفا إلى 12 ألف عقار سكني في سوق دبي في 2017، وهي زيادة مطردة مقارنة مع المتوسط على مدى العامين الماضيين.

وقال عادل تقي المدير المالي للمجموعة: إن المعروض من تلك العقارات في 2017 لن يبتعد كثيرا عن الطلب، مما يظهر تحركا صوب الاستقرار.

وأضاف أن السوق العقارية بأكملها اجتازت منعطفا.

واستقبلت سوق العقارات السكنية في دبي 14 ألفا و600 وحدة إجمالا في 2016 وهو ما كان أعلى مستوى منذ 2012 وفقا لجونز لانج لاسال في حين كان المعروض 7800 وحدة في 2015.

وفي وقت سابق هذا الشهر قالت فيتش للتصنيفات الائتمانية إن من المرجح أن تظل أسعار العقارات في دبي والإيجارات تحت ضغط حتى نهاية 2017 لكن الأداء سيكون متباينا على الأرجح.

وقالت في تقرير الأسبوع الماضي إن الأصول الممتازة ستبدي بعض المتانة في حين ستشهد عقارات الشرائح المنخفضة خارج وسط المدينة تراجعات في الأسعار والإيجارات.

وقال تقي إنه يعتقد أن الأسعار ستتحرك "في نطاق ضيق" على الأرجح.

وأضاف قائلا: "عندما تتحرك الأسعار في نطاق ضيق مع زيادة معقولة تتماشى مع التضخم بالقطاع؛ فإن هذا يشير للجميع إلى استقرار."

كانت داماك، ثاني أكبر شركة عقارية في دبي، قد أعلنت تراجع صافي ربح الربع الأول من السنة 16.2 بالمئة مع ارتفاع تكاليف المبيعات.

وأعلنت إعمار العقارية، أكبر مطور عقاري بالإمارة، نمو صافي ربح الربع الأول 15 بالمئة متماشيا بوجه عام مع توقعات المحللين.

ورغم أن داماك لا تنوي جمع المزيد من الديون في 2017 فإن تقي لم يستبعد ذلك في 2018 قبيل استحقاق ديون قيمتها نحو 450 مليون دولار في 2019.

وقال تقي "لن أراهن على أننا لن نجمع بعض المال ربما في 2018 ."

وجمعت الشركة 500 مليون دولار من بيع صكوك لأجل خمس سنوات الشهر الماضي. 

وقال تقي إن مستوى ديون داماك سيكون عند النطاق المستهدف بين 1.2 و1.3 مليار دولار في نهاية 2017

وأكد اقتصاديون في وقت سابق  أن التوسعات في المشروعات العقارية تعد ضمن المحركات الأساسية للنمو الاقتصادي لإمارة دبي، مشيرين إلى أن السنوات الثلاث الماضية شهدت تسارعا في وتيرة النمو. 

وأوضح هؤلاء أن معدل النمو المرتفع المتوقع لدبي لعام 2017 والذي قدره صندوق النقد الدولي بواقع 4%، جاء وفقا لعدة قطاعات أبرزها مشروعات التشييد والتي يأتي عدد منها ضمن استعدادات معرض أكسبوا 2020.

تعليقات