مجتمع

انطلاق المهرجان الدولي الثاني للتمور السودانية

الثلاثاء 2018.10.2 12:15 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 124قراءة
  • 0 تعليق
المهرجان الدولي الثاني للتمور السودانية

المهرجان الدولي الثاني للتمور السودانية

 انطلقت الثلاثاء فعاليات "المهرجان الدولي الثاني للتمور السودانية" التي تنظمها جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي بالتعاون مع وزارة الزراعة والغابات الاتحادية في السودان وجمعية فلاحة ورعاية النخيل السودانية في العاصمة الخرطوم، والتي تستمر ٥ أيام بمشاركة محلية وعربية واسعة من مزارعي ومنتجي ومصنعي التمور.

يأتي تنظيم المهرجان الذي يقام بدعم من الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء الإماراتي وزير شؤون الرئاسة، بعد نجاح دورته الأولى في السودان عام 2017 ونجاح مهرجان التمور المصرية لأربع سنوات متتالية، فيما تنظم الجائزة مهرجان التمور الأردنية خلال أكتوبر الجاري.

وأشاد الدكتور بدر الدين الشيخ، وكيل وزارة الزراعة والغابات الاتحادي بدولة الإمارات، بالمهرجان الذي تشكل دورته الثانية علامة فارقة في تطوير قطاع نخيل التمر في السودان ونقطة فاصلة في دعم المزارعين وإطلاعهم على أفضل الممارسات الزراعية الخاصة بنخيل التمر عبر المشاركة العربية النوعية، حيث ستشارك أكثر من 10 مؤسسات ومنظمات وشركات يمثلون الإمارات ومصر والأردن إضافة إلى أكثر من 150 مزارع نخيل من السودان.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الأمانة العامة للجائزة الإثنين في مقر وكالة الأنباء السودانية، برعاية الفريق أول ركن بكري حسن صالح النائب الأول لرئيس السودان، بحضور حمد محمد حميد الجنيبي السفير الإماراتي لدى جمهورية السودان، والدكتور عبدالوهاب زايد أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي والدكتور نصر الدين شلقامي نائب رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان.

وقال حمد حميد الجنيبي إن المهرجان الدولي الثاني للتمور السودانية يؤكد عمق العلاقات الثنائية التاريخية بين البلدين والشعبين الشقيقين، وحرص قيادتي البلدين على العمل سويا لتطوير وتنمية قطاع التمور السودانية؛ وهو الهدف الرئيسي من عقد المهرجان.

وأكد الدكتور عبدالوهاب زايد أن المهرجان يبرز الدور الريادي لدولة الإمارات في دعم القطاع الزراعي خصوصاً في مجال نخيل التمر ويؤكد المكانة الدولية لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، ودورها البناء في تطوير قطاع نخيل التمر والارتقاء به على المستوى العربي والدولي بفضل الرعاية الكبيرة التي تلقاها من قبل صاحب الجائزة وراعيها الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، وكذلك توجيهات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ودعم الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء الإماراتي وزير شؤون الرئاسة، ومتابعة الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح الإماراتي رئيس مجلس أمناء الجائزة.

وثمّن زايد دور السفارة الإماراتية في الخرطوم التي لم تدخر جهدا في تقديم كل التسهيلات والدعم لإنجاح هذا التعاون وتحقيق تلك الأهداف السامية، والعمل يدا واحدة من أجل الارتقاء بقطاع النخيل والتمور السودانية؛ بما يعكس العلاقات النموذجية بين دولة الإمارات والجمهورية السودانية.

من جانبه أشار الدكتور نصر الدين شلقامي إلى الأهمية الاستراتيجية التي يحظى بها المهرجان من جانب تعزيز حضور أصناف التمور السودانية في السوق الدولية، وزيادة الاهتمام والتنافس بين المزارعين لتحقيق أفضل النتائج، إضافة إلى كونه فرصة لتطوير قطاع نخيل التمر زراعة وصناعة على مستوى السودان.

تعليقات