سياسة

الأمن يحاصر منزل المرشح الرئاسي الخاسر في انتخابات الكونغو الديمقراطية

السبت 2019.1.12 06:57 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 998قراءة
  • 0 تعليق
قوات الأمن تحاصر منزل المرشح الرئاسي الخاسر مارتن فيولو

قوات الأمن تحاصر منزل المرشح الرئاسي الخاسر مارتن فيولو

أكدت وسائل إعلام أن جنوداً من الحرس الجمهوري بالكونغو الديمقراطية وضباطاً من الشرطة طوقوا، اليوم السبت، مقر إقامة مارتن فيولو الذي جاء في المركز الثاني في انتخابات الرئاسة قبل أن يتمكن من مغادرته، لتقديم شكوى للمحكمة بشأن تزوير التصويت. 

 وقالت وكالة "رويترز" إن العشرات من أنصار فيولو الذين احتشدوا خارج مقر إقامته في كينشاسا كانوا يهتفون بشعارات مناهضة للرئيس المنتهية ولايته جوزيف كابيلا والرئيس المنتخب فليكس تشيسكيدي، ثم احتموا داخل المبنى عندما وصلت قوات الأمن. 

 وتتوجه جمهورية الكونغو الديمقراطية إلى تعايش غير مسبوق بين رئيس منتخب منبثق عن المعارضة والسلطة المنتهية ولايتها التي احتفظت بأغلبيتها في البرلمان.

فبعد يومين من إعلان الفوز التاريخي للمعارض فيليكس تشيسيكيدي في الانتخابات الرئاسية التي جرت في دورة واحدة، أعلنت مفوضية الانتخابات نتائج الانتخابات التشريعية، التي تشير إلى فوز حلفاء الرئيس الحالي جوزف كابيلا بالأغلبية في الجمعية الوطنية (البرلمان).. وهذا يعني أنه سيكون على تشيسيكيدي اختيار رئيس للحكومة من القوى الموالية لسلفه.. ووفق نظام البلاد، ينبغي أن يكون رئيس الحكومة من الأغلبية البرلمانية.

من جهته، يدين المعارض الآخر الذي ترشح للانتخابات الرئاسية وهزم فيها مارتن فايولو كل النتائج ويتحدث عن عمليات تزوير، وعن تقديم طعونه إلى المحكمة الدستورية، السبت.

 ويؤكد فايولو الذي جاء رسمياً في المرتبة الثانية في الانتخابات، أنه فاز بـ61% من الأصوات، ويتهم كابيلا بتدبير "انقلاب انتخابي" مع تشيسيكيدي "بتواطؤ كامل".. وجرت الانتخابات الرئاسية والتشريعية والإقليمية في 30 ديسمبر/كانون الأول 2018 لاختيار رئيس خلفا لكابيلا الذي يحكم البلاد منذ 18 عاماً.

وجاء تشيسيكيدي في الطليعة في نتائج الانتخابات الرئاسية، بحصوله على 38,57% من الأصوات، متقدماً على مارتن فايولو (34,8%) وبفارق كبير على إيمانويل رامزاني شاداري المقرب من كابيلا، وحصل على 23% من الأصوات.

 أما في (البرلمان) فتجاوز عدد المقاعد التي سيشغلها حلفاء كابيلا الـ250 مقعداً من أصل 500، حسب أرقام أولية، استناداً إلى نتائج نشرتها المفوضية.. ولم تعلن المفوضية سوى أسماء 485 نائباً، إذ أن انتخاب النواب الـ15 الآخرين أرجئ في ثلاث مناطق (بيني وبوتيمبو ويومبي).

 وسيبقى كابيلا على ما يبدو في القصر الرئاسي الحالي، وسيقيم الرئيس الجديد في المقر المخصص حالياً لرئيس الوزراء، وتم تحديد موعد تنصيب الرئيس الجديد في 22 يناير/كانون الثاني الحالي، بعد إعلان المحكمة الدستورية النتائج النهائية.

تعليقات