سياسة

مرشح المعارضة فيليكس تشيسيكيدي رئيسا للكونغو الديمقراطية

الخميس 2019.1.10 02:09 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 245قراءة
  • 0 تعليق
فيليكس تشيسيكيدي رئيس الكونغو الديمقراطية الجديد

فيليكس تشيسيكيدي رئيس الكونغو الديمقراطية الجديد

أعلنت مفوضية الانتخابات في جمهورية الكونغو الديمقراطية، ليل الأربعاء-الخميس، أن مرشح المعارضة فيليكس تشيسيكيدي فاز في الانتخابات الرئاسية التي جرت في 30 ديسمبر/كانون الأول.

وتصاعدت التوترات منذ بداية الانتخابات التي كان من المفترض أن تجرى في 2016، بعد أن أبلغ المراقبون عن سلسلة من المخالفات التي تقول المعارضة إنها جزء من محاولات الحزب الحاكم لسرقة الانتخابات.

وتهدف الانتخابات الرئاسية في الكونغو الديمقراطية إلى اختيار خليفة للرئيس جوزيف كابيلا، الذي سيتنحى الشهر المقبل بعد 18 عاما في السلطة، وبعد عامين من انتهاء ولايته رسميا، إذ تم تأجيل الانتخابات الرئاسية عدة مرات.

ويحكم كابيلا، الكونغو الديمقراطية منذ اغتيال والده في 2001 ومن المفترض أن تمثل هذه الانتخابات أول انتقال ديمقراطي للسلطة منذ الاستقلال عن بلجيكا في 1960.

وفي أول رد فعل غربي على نتائج الانتخابات في الكونغو الديمقراطية رأت فرنسا، الخميس، أن النتائج "لا تتطابق" مع التوقعات، مؤكدة أن المعارض مارتن فايولو هو "من حيث المبدأ" من فاز في الاقتراع.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان لشبكة "سي نيوز" إنه "يبدو أن النتائج المعلنة (...) لا تتطابق مع النتائج التي سجلت هنا أو هناك"، مضيفا أن "المجمع الأسقفي في الكونغو الذي قام بعمليات تدقيق أعلن نتائج مختلفة تماما".

وأعلن رئيس اللجنة الوطنية المستقلّة للانتخابات كورناي نانغا فوز المعارض فيليكس تشيسيكيدي في انتخابات الرئاسة بـ38,57% من أصوات المقترعين.

وجاء في المرتبة الثانية مارتن فايولو الذي حصل على 34,8% من الأصوات، ووصف النتائج بأنها "انقلاب انتخابي".

وأعلن المؤتمر الأسقفي الكونغولي الذي نشر بعثة مراقبة للانتخابات، في الرابع من يناير/كانون الثاني، أنه يعرف اسم الفائز بدون كشفه.

وقال الوزير الفرنسي: "يجب أن نحافظ على الهدوء ونتجنب المواجهات وأن تتوضح النتائج التي جاءت مخالفة لما كنا نتصوره ولما طرح".

وتابع أن "الأمور قد لا تسير في الطريق الصحيح لأن فايولو هو من حيث المبدأ الزعيم الذي فاز في هذه الانتخابات".

وأوضح لودريان أن "فرنسا عرضت القضية على مجلس الأمن الدولي الأسبوع الماضي لتكون النتائج المسجلة مطابقة للنتائج الفعلية".

وأضاف أن باريس "تأمل في أن يتحرك رؤساء الدول الأفريقية والمنظمات الأفريقية لتكون النتائج هي النتائج الحقيقية للانتخابات".

تعليقات