صحة

كلاب مدربة لإنقاذ مرضى السكري من الغيبوبة

السبت 2018.6.30 01:15 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 240قراءة
  • 0 تعليق
كلاب مدربة على مساعدة مرضى السكري

كلاب مدربة على مساعدة مرضى السكري

تستخدم الكلاب المدربة في العديد من المجالات، عن طريق استغلال حاسة الشم القوية لدى الكلب، إلا أن استخدامه في المجال الطبي حديثاً بات أكثر فعالية إذ أن الكلب بإمكانه اكتشاف ظهور بعض أنواع السرطان، كما أنه أصبح بإمكانه أيضاً متابعة مرضى السكري وإنقاذهم من حدوث غيبوبة السكر لهم. 

وكشفت محطة "بي إف إم تي في" الفرنسية، عن وجود كلاب مدربة في فرنسا قادرة على الكشف عن نقص أو ارتفاع السكر في الدم، عن طريق الرائحة.

وأشارت المحطة الفرنسية إلى أن "كلابا دربتها منظمة أكاديا في فرنسا، للكشف عن اضطرابات نسبة السكري في الدم، عن طريق الرائحة"، موضحة أن تلك الطريقة تفيد أسر مرضى السكري، وتجعلهم مطمئنين على مرضاهم.


وأوضحت دراسة عن "رعاية مرضى السكري" أجراها باحثون في جامعة كامبردج البريطانية، أنه يمكن اكتشاف بعض المركبات المتطايرة خلال عملية التنفس لمريض السكري من الدرجة الأولى، سواء في حالة ارتفاع أو انخفاض نسبة السكر في الدم، ويمكن رصدها بنفس الطريقة.

وبحسب الدراسة فإن تلك المركبات لها رائحة مميزة، يمكن أن تتعرف عليها الكلاب المدربة بسهولة نظراً لقدره الفائقة على الشم بدرجة أعلى مليون مرة من البشر، موضحة أنه يمكن للكلاب المدربة خصيصاً لداء السكري والتي تعاني من تبعات خطيرة للمرض ويصلون لدرجة الإغماء، أن تساعدهم تلك الكلاب على تحذير أسرهم بل وإسعافهم.

وبحسب الإذاعة الفرنسية فإن تلك النوعية من الكلاب المدربة موجودة بالفعل في عدة بلدان، منها الولايات المتحدة وفرنسا، عن طريق المؤسسة غير الهادفة للربح" اكاديا المكلفة بتدريب الكلاب للتعرف على اعتلال نسبة السكر في الدم، عن طريق أعراض التغيرات التي يسببها اعتلال السكر من العرق والتنفس".

ووفقاً لتقرير أعدته المؤسسة الفرنسية فإن أكثر من 20 ألف طفل فرنسي يعانون من مرض السكري من الدرجة الأولى، 78% منهم ما بين 4 سنوات حتى 10 سنوات، والذين يحتاجون إلى متابعة دورية ومساعدة طوال الوقت.

تعليقات