اقتصاد

ثاني انتصار قضائي لـ"موانئ دبي" ضد جيبوتي

الخميس 2018.8.2 09:03 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 317قراءة
  • 0 تعليق
الانتصار الثاني قضائيا لموانئ دبي ضد "جيبوتي"

الانتصار الثاني قضائيا لموانئ دبي ضد "جيبوتي"

في ثاني قضية نزاع بين شركة موانئ دبي العالمية وجيبوتي، بشأن حقوق إدارة ميناء ومحطة حاويات دوراليه، انتصرت موانئ دبي بحصولها على حكم من محكمة لندن للتحكيم الدولي، يقضي باستمرار سريان اتفاقية امتياز إدارة موانئ دبي لمحطة الحاويات في جيبوتي.

ويمنح هذا الانتصار الجديد موانئ دبي أحقية قانونية في الاستمرار باتفاقية إدارة محطة الحاويات، وتطويرها خلال مدة فترة الامتياز السارية (50 عاما).

وافتتحت محطة حاويات "دوراليه" في 2009، إذ نفذت موانئ دبي عملية بناء وتشغيل المحطة، التي تربطها طرق مباشرة مع إثيوبيا.

ونجحت موانئ دبي، في إعطاء أهمية بالغة للمحطة، إذ تحولت إلى أكبر محطة حاويات في القارة الأفريقية، ويسهم قطاع النقل بنحو ثلث الناتج المحلي الإجمالي لجيبوتي.

وكان الانتصار الأول لموانئ دبي ضد جيبوتي في فبراير/شباط 2017، عندما برأت محكمة لندن للتحكيم الدولي شركة موانئ دبي العالمية، من ادعاءات وجهتها إليها جيبوتي زاعمة سوء السلوك والالتفاف القانوني للفوز بعقد امتياز لمدة 50 عاما لتشغيل المحطة.

وفي 2014، تعرضت موانئ دبي لاتهامات باطلة من حكومة جيبوتي بتقديم مبالغ مالية بطريقة غير شرعية إلى رئيس هيئة الميناء والمنطقة الحرة في جيبوتي آنذاك عبدالرحمن بوريه؛ لضمان الفوز بعقد امتياز المحطة.

ورفضت المحكمة التجارية البريطانية في مارس/أذار 2016، المزاعم الموجهة ضد بوريه من قبل حكومة جيبوتي والمتعلقة بتعاملاته مع موانئ دبي.

أما اليوم الخميس، فقد أوردت حكومة دبي أن المحكمة أكدت أن المراسيم التي أصدرتها حكومة جيبوتي، للتهرب من التزاماتها التعاقدية، غير ذات جدوى من الناحية القانونية.

وتعد موانئ دبي العالمية التابعة لمجموعة "دبي العالمية"، المملوكة لحكومة الإمارات، من أكبر مشغلي الموانئ في العالم، وتضم محفظة أعمالها أكثر من 77 محطة بحرية حول العالم.

تعليقات