مجتمع

منتدى دبي الصحي يختتم فعالياته بمشاركة عالمية واسعة

الثلاثاء 2018.1.16 08:30 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 493قراءة
  • 0 تعليق
إحدى جلسات منتدى دبي الصحي

إحدى جلسات منتدى دبي الصحي

 اختتم منتدى دبي الصحي، الثلاثاء، فعالياته التي أقيمت تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بحضور أكثر من 2300 مشارك من الخبراء والأطباء والمسؤولين وصناع القرار في مختلف المؤسسات الصحية المحلية والإقليمية والعالمية.

وناقش المنتدى على مدار يومين حزمة من المحاور التي ركزت على التحديات والقضايا الصحية العالمية، ودعم الابتكار والتنمية المستدامة في المجال الصحي والاقتصاديات الصحية ومستقبل علم الوراثة والصحة الرقمية، والتشخيص الذكي وغيرها من القضايا الصحية. 

كما ركزت جلسات المنتدى على التكنولوجيا والابتكار في المجال الصحي؛ بما فيها تقنيات النانو وعلوم الجينوم والدقة في مجال الأدوية وتسخير الذكاء الاصطناعي لتمكين أصحاب الهمم، وتقنية البلوك تشين في الرعاية الصحية والسجلات الطبية الإلكترونية وإنترنت الأشياء والابتكار.  


وناقش المشاركون في المنتدى الطاقة والصحة البيئية المستدامة والحد من التلوث ومؤشر نوعية الهواء، وعلم الأوبئة الاستعداد لمواجهة الكوارث ومعالجة المشكلات الصحية المرتبطة بالتغيرات المناخية والوقاية منها، وتقنيات الطهو منخفضة الانبعاثات. 

واستعرضت جلسات المنتدى ضمن محور الاقتصاديات المستدامة في الصحة المسار الحالي للإنفاق على الرعاية الصحية وارتفاع التكاليف بالمقارنة مع التمويل العام، والطلب والعرض في مجال الخدمات الصحية وتمويل الرعاية الصحية الشاملة واستعراض عدد من النماذج العالمية في هذا المجال. 

وتطرقت جلسات المنتدى إلى صحة الأسرة ورفاهية المجتمع ونمط المعيشة والأمراض والثلاثي القاتل السرطان وأمراض القلب والسكري، والأمراض المعدية وصحة الأطفال والبالغين والمرأة والصحة، إضافة إلى التغذية والنظام الغذائي.  

وخصص المنتدى محورا خاصا بالشباب والرعاية الصحية ركز على الاستثمار في جيل الألفية، حيث تمت مناقشة أهمية تمكين الشباب (أطباء الجيل القادم) والمجلس الطبي للشباب والتنمية القائمة على المجتمع والشباب والتنمية القائمة على المدرسة والجامعة، والتعريف بأعمال الشباب. 

كما استعرضت جلسات المنتدى أهمية رأس المال البشري في الصحة وتحقيق المساواة من خلال التركيز الاستراتيجي، وبناء القدرات والتفاوت بين الجنسين وردم الهوة بين الرجل والمرأة، وتوسيع فرص التعلم القائمة على العمل في مجال الرعاية الصحية، وبرنامج التعليم الصحي وأنماط المعيشة، وإعداد قادة المستقبل للارتقاء بمستوى صحة المجتمع .

وناقش المشاركون في المنتدى معايير وشروط بناء المنشآت ودور الأبنية الصحية في تعزيز المستوى الصحي للسكان ونماذج الاستدامة لتوفير الرفاهية للمرضى والمجتمع، وأهمية استخدام نظم المعلومات الحديثة وخدمات الصحة المهنية وبرامج الصحة والسلامة المؤسسية، ودمج الصحة والحماية وتعزيز الصحة واستكشاف الآفات المهنية الناشئة حديثاً والمستمرة، فضلا عن السلامة في مكان وبيئة العمل .


كما تضمنت فعاليات المنتدى عدداً من ورش العمل التي استمرت على مدار يومين ركزت على طب أنماط الحياة وأهمية تبني النمط الصحي للحياة، وانقطاع التنفس أثناء النوم وحوادث الطريق وكيفية التعامل معها ودور التكنولوجيا في إعادة تأهيل السكتة الدماغية، ونموذج الرعاية الصحية المرتكزة على احتياجات المريض والقوة التكنولوجية في الرعاية الصحية. 

كما استعرضت ورش العمل أهمية تحويل البيانات إلى معارف لتقديم أفضل مستويات الرعاية الصحية وأهمية أنترنت الأشياء في رعاية كبار السن وتعزيز الأثر الإيجابي للتقنيات الجديدة في قطاع الرعاية الصحية .

تعليقات