صحة

"صحة دبي" تنقذ حياة مسن بعد تعرضه لأزمة قلبية حادة

الخميس 2018.6.7 03:52 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 215قراءة
  • 0 تعليق
جانب من العملية الجراحية للمسن الإماراتي

جانب من العملية الجراحية للمسن الإماراتي

نجح فريق القلب في هيئة الصحة بدبي في إنقاذ حياة مسن إماراتي، 81 سنة، بعد تعرضه لمشكلة قلبية صاحبها ضيق شديد في التنفس، حيث أظهرت الفحوصات والتحاليل التي أجريت له لدى مستشفيات الهيئة، حاجته الماسة والعاجلة لتصليح الصمام الميترالي، الذي تسبب في إصابته بارتجاع الدم بين البطين والأذين الأيسر.

وبدت المشكلة الرئيسية في سن المريض المتقدم جداً وصعوبة إجراء عملية تصليح أو استبدال الصمام عن طريق الجراحة، الأمر الذي دعا فريق القلب بقيادة استشاري ورئيس قسم القلب والقسطرة والمدير التنفيذي لمستشفى راشد الدكتور فهد باصليب، لإجراء العملية بنجاح عن طريق القسطرة، وهو ما يعد إضافة غير مسبوقة لرصيد عمليات القلب المعقدة والدقيقة التي يجريها فريق القلب في هيئة الصحة بدبي.

ضم فريق القلب إلى جانب الدكتور فهد باصليب، كلا من: الدكتور جاسم الهاشمي استشاري ورئيس قسم القلب في مستشفى دبي، والدكتورة جويرية آل علي من فريق "الإيكو"، والدكتورة هند حسن، والدكتور جلادس حفني، إضافة إلى استشاري التخدير الدكتور فياز، والطاقم التمريضي والفني.

وأوضح الدكتور فهد أن العملية أجريت عن طريق تقنية جديدة، تم استخدامها للمرة الأولى في دبي، وهي "ميترال كليب" وهي أداة تشبه "الماسك"، كما تمت الاستعانة بالموجات فوق الصوتية عن طريق المريء، وقد استغرقت ساعتين تحت التخدير الكامل، وتكللت في نهاية الأمر بالنجاح والشفاء التام للمريض الذي غادر المستشفى قبل يومين بعد استقرار حالته وإعادة وظيفة القلب لحالتها الطبيعية.

وذكر الدكتور فهد باصليب أن هيئة الصحة بدبي نجحت في أن تكون لها بصمتها وريادتها في مثل هذا النوع من العمليات الكبيرة، التي تستلزم تدخلات طبية عاجلة وبالطريقة المناسبة لسن المريض والمشكلات الصحية الأخرى التي قد تصاحبه أو تلازمه.

وأكد أن دور هيئة الصحة بدبي وفريق القلب فيها لا يتوقف عند إجراء العمليات الدقيقة، إذ يوازي ذلك مسارات أخرى مهمة لوقاية وحماية أفراد المجتمع من أمراض القلب ومخاطرها، والعمل دائماً على تنمية الوعي المجتمعي بمسببات مثل هذه الأمراض، والسبل المثلى للوقاية والعلاج.

وأفاد الدكتور جاسم الهاشمي، استشاري ورئيس قسم القلب بمستشفى دبي، بأن مراكز عالمية قليلة للغاية هي التي تجري مثل هذا النوع المعقد من العمليات، مؤكداً أن هيئة الصحة بدبي أصبحت لها بصمتها الواضحة، في هذا التخصص الطبي الحيوي، ولها نجاحاتها في إجراء عمليات كبرى، يتم نقلها مباشرة إلى فعاليات وأعمال المنتديات والمؤتمرات العالمية المتخصصة، كنموذج يحتذى به.


تعليقات